أنا رجل أريد الزواج من امرأة، وأنا وجميع أهلها يعلمون أنها بكر، ولكن هي اعترفت لي أنها ليست بكرا، وأنا أريد الزواج بها، لكن لا أعلم أخبر أهلها أم لا، لأن في هذه الحالة الجميع يعلم أنني سأتزوج بكرا، وأنا أعلم أنها ليست بكرا ومتسامح في هذه النقطة؟

الإجابــة

إن كانت هذه المرأة ذات دين وخلق، فننصحك بالزواج منها، فقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى اختيار ذات الدين والخلق، فقال: فاظفر بذات الدين تربت يداك. متفق عليه.

وكون المرأة ليست بكراً لا يلزم منه أن تكون قد زنت، فإن البكارة قد تزول بأي سبب آخر غير الزنا، كزوالها بالحيض أو الوثبة أو الركوب على شيء حاد ونحو ذلك، وعلى فرض أنها قد زنت، فإن كانت قد تابت فإن الله تعالى يتوب على من تاب، فالعبرة بحالها الآن لا بما سبق.. ونود أن ننبه إلى أن المرأة إذا كانت قد وقعت في الزنا، فلا يجوز لها أن تخبر من أراد الزواج منها بفعلها هذه المعصية، بل يجب عليها أن تستر على نفسها، ولا يجوز للرجل أيضاً أن يسألها عما إذا كانت قد زنت أم لا، وإذا سألها وأخبرته فعليه أن يستر عليها ولا يخبر أحداً بذلك.