السؤال
أعاني من كيس دهني في الرقبة من الخلف، وهو ينتفخ أحيانا ثم يخرج صديد، هل منه خطورة؟ وما هو العلاج؟





الإجابــة
،

الكيسة الدهنية -كما ذكرت- فعلاً تنفتح بين الحين والآخر، ويخرج منها مادة دهنية ذات رائحة كريهة قد يظنها البعض صديداً، وقد تتقيح فتفرز صديداً، وينبغي أخذ مسحة من هذا الصديد لفحصه ولزرعه، وتحديد المضاد الحيوي المناسب.

علاجها هو:

1- الاستئصال عند الجراح أو طبيب الجلدية، مع إرسال الجزء المستأصل إلى المختبر لتحليله وفحصه نسجياً.

2- هناك طرق أبسط، وهي أخذ المضادات الحيوية عن طريق الفم، والرضا بكتلة الكيسة التي لن تزول بزوال التقيح.

3- كذلك من الطرق أيضاً حقن الكورتيزون المدد داخل الكيسة، وهذه الطريقة تُفيد في الكيسات الصغيرة غير المتقيحة، ولكن يجب التأكد من التشخيص من أنها كيسة وليست خراجاً أو دملاً ناكساً.

4- ينبغي ألا تعصر وألا تفرغ باليد؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى انتشار التقيح.

باختصار: مراجعة طبيب الجلدية لتشخيصها، أو الجراح لاستئصالها، وبينهما الزرع والتحليل المخبري للاطمئنان، وبشكل عام ليس هناك من خطر إلا استمرار التقيح واحتمالات انتشاره، أو وجود بعض المضاعفات من عدم شفاء هذا التقيح الثانوي للكيسة.

وبالله التوفيق.