السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا متزوجة، وعندي طفلان، وقبل3 سنوات ونصف عندما كان عمري 28 عاما، أنجبت بعملية قيصرية آخر مرة، ومنذ حوالي أسبوع أصابني ألم في بطني من الأعلى (رأس المعدة)، مع تجمع للغازات بشكل مؤلم، وتعسر خروجها، ثم انتفخ بطني بشكل كلي، وأصبح يابسا، ولكن لم يصبني إمساك أو إسهال.

ومنذ البارحة تقريبا أصابني إمساك، فأحضرت دواء ملينا من الصيدلية، فارتحت قليلا من تجمع الغازات في المعدة، وخف انتفاخ البطن قليلا بالرغم من وجود بعض الألم المحتمل، وشعور باحتمالية القيء، مع إحساس بحموضة في المعدة، ولكن الألم أسفل البطن والظهر لا يزال موجودا، وعدد مرات ذهابي للتبول ازداد قليلا.

كما أنني أصاب دائما منذ حوالي سنة بألم في الجهة اليمنى والسفلى من البطن، مع امتداد الألم إلى الظهر أحيانا، وهو ألم مزعج جدا، وظهرت لي منذ حوالي أسبوعين إلى الشهر حبوب في منطقة الوجه بشكل كثيف، وهي مؤلمة قليلا، ولكن في أكثر الأحيان أشعر بالحكة، مع العلم أن حالة الحبوب هذه لم تحصل لي في السابق.





الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فلم تذكري إن كنت راجعت أحدا من الأطباء أم لا؟ ففي مثل هذه الأعراض: كالانتفاخ المفاجئ في البطن، مع آلام، ومن ثم حصول الانتفاخ، خاصة وأن هناك قصة عملية في البطن - قيصرية - قد يكون السبب هو الالتصاقات في البطن، وأحيانا مع هذه الالتصاقات قد يحصل أن ينحصر جزء من الأمعاء داخل هذه الالتصاقات مسببا انسدادا في البطن، وفي بعض الأحيان تخف هذه الأعراض وتتلاشى، ومن ثم يمكن أن تعود مرة أخرى.

طبعا هناك أسباب كثيرة لانتفاخ البطن، مع وجود الغازات غير انسداد الأمعاء:
- منها التهاب الأمعاء.
- ومنها بعض الأطعمة الخاصة التي تزيد من وجود الغازات في البطن.
- ومنها أيضا التهاب المعدة، إلا أن هذا يسبب وجود انتفاخ في أعلى البطن في المعدة فقط، لذا يفضل في هذه الحالة مراجعة طبيب مختص بأمراض الباطنية.

أما بالنسبة للألم في الطرف الأيمن الأسفل، فيمكن إن كان هناك أعراض مثل: تكرار التبول أو حرقة في البول أو وجود دم في البول، أن يكون السبب في الكلية نفسها.

أما إن كان أعلى البطن فيكون من المرارة، وفي بعض الأحيان إن كان في منطقة الحوض، فيكون من المبيض، كأن يكون هناك كيس في المبيض، فإن تكرر الألم فيفضل عمل صورة للبطن، وهذه الصورة يمكن أن تغطي الكبد، والمرارة، والكليتين، والمبايض، والبنكرياس، وبالتالي يعرف سبب الألم في معظم الأحوال، إلا إذا كان الألم من القولون العصبي، وفي هذه الحالة لا يكون هناك أي شيء في الضرورة إلا أنه من المهم إجراؤه.

أما الحبوب على الوجه، فأحيل السؤال إلى استشاري الأمراض الجلدية..
_____________________________