السؤال

1-الشيخ الفاضل: السلام عليكم
نزل علي الدم قبل الإفطار بنصف ساعة وكنت متيقنة أن هذا الدم حيض وكان لونه كذلك فأفطرت بناء على هذا الأمر
وفي اليوم الثاني وما بعده لم ينزل أي دم فتبينت أن هذا ليس حيضا
فهل علي قضاء ذلك اليوم الذي أفطرته خطأ
أم هو من الخطأ المرفوع كما ورد في الحديث الشريف
أرجو سرعة الإجابة



الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الحيض مختلف في أقله، لكن مذهب الإمام الشافعي ومشهور مذهب أحمد أن أقله يوم وليلة، فأي دم نزل بالمرأة ثم انقطع لأقل من ذلك فإنه يعتبر دم فساد لا تترك له الصلاة ولا الصيام ولا غير ذلك.
وعليه فإنا نقول للسائلة: إذا كان الدم الذي نزل بك لم يستمر لمدة يوم وليلة فعليك قضاء ذلك اليوم الذي أفطرت فيه، وقضاء الصلوات التي تركتهن لذلك، والإثم -إن شاء الله- مرفوع لعدم التعمد، ولكن القضاء واجب.
وأما إذا كان هذا الدم استمر ليوم وليلة، وكان بعد طهر تام، وهو خمسة عشر يوماً، فإنه يعتبر حيضاً تترك له الصلاة والصيام وغيرهما، ولا سيما أنه على لون الحيض.
والله أعلم.