السؤال
السلام عليكم ...وبعد:

أُعاني من حكة بين أصابع رجلي وأضافري (أعني رجلي) لها لون أصفر، ويصعب علي تقطيعها، أحيطكم علماً بأني مريضة بسرطان الثدي منذ 5 سنوات...ولكم جزيل الشكر .





الإجابــة


إن هذه الشكوى بهذا الاختصار مع وجود قصة سرطان ثدي تحتاج مزيداً من الاهتمام ومزيداً من التحريات، ولكن الوصف غير دقيق، أي لم يحدد هل الموضع المصاب هو من الجلد أم من الظفر أم كليهما؟ وهل هي من الجهة القريبة للجلد أم من الجهة البعيدة حتى يصعب قصها؟ حيث أن الإنسان لا يقص الجهة القريبة بل يقص الجهة البعيدة أي النهاية الحرة من الظفر.

ومن باب الاحتمال والبساطة نبدأ بأن هذه الشكوى قد تكون أحد ما يلي:

إن كانت في الظفر نفسه فعلينا أن نفكر بالفطريات، ويمكن تأكيد أو نفي ذلك من خلال الفحص المجهري المباشر، أو من خلال المزرعة الفطرية، وفي حال ثبت ذلك فالعلاج إما أن يكون موضعياً بالمضادات الفطرية ولمدةٍ طويلة أي إلى أن يتم استبدال الظفر المريض.

الاحتمال الآخر هو أن يكون هناك ثخانة تحت الصفيحة الظفرية تمنع قص الناحية الحرة، وهذا أقرب إلى أن تكون شكل من أشكال الصدفية.

وأما إن كانت من جهة الجلد فيجب أخذ عينة منها لنفي أو تأكيد أي انتقالات غير مرغوب فيها، خاصة وإن كانت مترقية في الشدة ومستمرة وليس لها فترات تحسن.

أما لو كانت منذ فترة قصيرة وبحجمها صغيرة فقد تكون أحد التنشؤات الجلدية السليمة التي باستئصالها تنتهي.

ومهما يكن من أمر فيبدو أن زيارة طبيب الأمراض الجلدية واجبة لأخذ قصة مفصلة، وإجراء فحص دقيق وتوابعه من التحريات المخبرية والمزرعة، أو حتى لإجراء الخزعة من الموضع المشبوه لإثبات سلامة وطبيعة التبدلات، أو إجراء ما يمليه عليه الفحص المباشر من إجراءات تشخيصية أو علاجية.

شفاك الله وعافاك، والله الموفق.