السؤال
أرجو أن ترشدني لحل هذه المشكلة, أعاني دائما من الحك في الجسم بعد الاستحمام, وكذلك كثيرا ما يأتيني حب الشباب، فكيف العلاج؟ وبماذا تنصحونني؟



الإجابــة


1. فإن الحكة بعد الاستحمام قد يكون سببها واحد أو أكثر مما يأتي:
a. استعمال الصابون وما يؤدي إليه، إما من جفاف أو تحسس، ولذلك يجب الانتباه إلى نوع الصابون، ويفضل أن يكون صابونا للجلد الحساس، أو بشكل عام صابونا للأطفال، فهو محتمل على كل حال.

b. الفرك والدلك، وما يؤديان إليه من تهييج للجلد، وإفراز مادة (الهيستامين) والتي تعتبر مسؤولة عن أغلب حالات الحكة الجلدية، ولذلك يجب الانتباه إلى عدم الإسراف في الدلك، كما ويمكن أخذ مضادات الهيستامين مثل (الكلاريتين) أو (التلفاست) أو (الزرتيك) أو (الأورياس) عند اللزوم، أو قبيل الاستحمام، شريطة ألا تحدث عند أخذها نعاسا، حتى لا يسقط أثناء الاستحمام.

c. شدة دفع الماء من الدش العالي، وما قد تسببه من تحريض للحكة، ولذلك يجب تخفيف دفع الماء وخفض مستوى فتحة الدش، حتى لا يزيد وزن عمود الماء النازل، والذي بدوره يؤدي إلى الحكة.

d. حرارة الماء البارد أو الحار، وما قد تسببه من أعراض حكة أو حساسية، ولذلك يجب اختبار الجلد ومدى تفاعله مع درجة الحرارة للماء، فإن كان الماء البارد هو المسبب يجب تدفئته، وتجنب السباحة بالماء البارد، وكذلك بالنسبة للماء الحار.

2. وأما حب الشباب، فعلاجه يختلف حسب شدته، ولكن بشكل عام الغسل بالماء والصابون مع استعمال المطهرات الموضعية مثل (الاريثرومايسين لوشن) أو (الفيوسيدين كريم)، وقد يلجا للمضادات الحيوية (كالتتراسيكلين) أو أخيرا (الروأكيوتين)، وهو أقوى العلاجات وأغلاها، وأكثرها فاعلية، ولكن يستطب في الحالات الشديدة والكيسية والمشوهة، وقد ذكرنا تفصيلات ذلك كله في استشارات سابقة.