السؤال


أنا فتى عمري 15 سنة، كنت أعاني من وجود حبة منتفخة بجانب فتحة الشرج على اليسار، تضايقني، وتشعرني بالحكة، ثم تهدأ ويقل الانتفاخ تدريجياً، لكن تبقى في مكانها كأنها زائدة جلدية، ثم تعاود الانتفاخ مرة أخرى، ولكن على فترات طويلة قد تتعدى العام.

عند الضغط عليها وما حولها أتحسس بأنها متصلة بقناة ما، متجهة إلى فتحة الشرج! (الله أعلم) هل لها علاقة بها أم لا؟ وكانت عندي ما يزيد عن سنتين أو أكثر.





الإجابــة


الحبة عندك منذ سنتين ولم تذكر إن كنت قد راجعت أي طبيب! فهذه الأمور يتم تشخيصها بالنظر بدلاً من التخمين، وخاصة أن المريض قد لا يستطيع وصف كل ما يعاني منه، أو الوصف التشريحي لما يعاني منه، بينما الطبيب يمكن أن يشخص الحالة بالنظر واللمس، ويخبرك تماماً بما هو عندك.

على كل حال فإنه حسب وصفك وكونها أنها تتحسن وتزيد ويزداد حجمها ويخف، وقريبة من الشرج فلابد وأن تكون باسوراً خارجياً؛ لأنها تبقى مكانها كما ذكرت، وموصولة بفتحة الشرج.

البواسير الخارجية تكون موجودة تحت الجلد، حول فتحة الشرج، وعندما تتم استثارتها وتتهيج يمكن أن تسبب الحكة أو النزف.

أسبابها متنوعة منها:

•الجهد أثناء عمل الأمعاء.
•الجلوس المطول والمتواصل على حوض المرحاض.
•الإسهال المزمن، أو الإمساك المزمن.
•الوزن الزائد.

عادة ما يتم ربطها بعملية بسيطة وتتحسن الأمور، فيجب مراجعة طبيب مختص بالجراحة العامة.

وبالله التوفيق!