السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم. وبه نستعين
كم مرة في اليوم من المفترض أن يتبرز فيها الإنسان؟ وهل هذا له علاقة بصحة الإنسان؟

وعندي سؤال آخر:

ما فائدة بلع فص من الثوم على الريق في الصباح، وشرب كأس به ماء وملعقة من خل التفاح والعسل؟
أفيدوني أثابكم الله والسلام عليكم ورحمة الله.





الإجابــة

في الشكل الطبيعي فإن الإنسان يتغوط مرة أو مرتين في اليوم، ومعظم الناس الأصحاء يتغوطون أكثر من ثلاث مرات في الأسبوع، أي أنه عند بعض الناس الأصحاء مرة كل يومين يعتبر مقبولا طالما أنه لا يحاول أن يضغط على نفسه لكي لا يخرج البراز.

وعدد مرات التبرز يعتمد على نوعية الطعام، وكثرة الألياف وقلتها، وكلما كثرت الخضروات والألياف كلما اضطر الإنسان للتغوط أكثر من مرة، وهذا صحي أيضا فالمفروض أن تتعود الأمعاء على التفريغ يوميا، وكلما زاد حجم البراز بالألياف والسيليلوز، كلما نشط ذلك الأمعاء الغليظة، وبالتالي الإفراغ المنتظم.

أما عن الثوم، فللثوم منافع في تخفيض الضغط والكوليستيرول، وكذلك للثوم فاعلية على صفائح الدم، مثل فعل حبة إسبيرين، وهناك حبوب مستخلص من الثوم ويباع في الصيدليات، وتفيد هذه كذلك في منع الأنفلونزا، وفي دراسات حديثة وجد أنه يقي من بعض السرطانات، وله فاعلية مضادة للجراثيم.

كن حذرا من الأعراض الجانبية، فكما أنه يطرد الأمراض فإنه قد يطرد الزوجة والزملاء والأصحاب من رائحته الواخزة، والتي تخرج ليس فقط من الفم، بل مع التعرق!.

أما عن العسل، ففوائده كثيرة جدا، فيكفيك في هذا المقام قول الله تعالى (فيه شفاء للناس) وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

وشرب الماء على الريق جيد.