السؤال


كنت دائماً أعاني آلاماً في صغري في مفاصل القدمين واليدين، ولكن دون تورم أو احمرار، وكانت هذه الآلام تتنقل بين قدم وأخرى، إلى اليدين وهكذا، ولكن في أيام متفرقة، ذهبت بي أمي إلى عدة أطباء واتفقوا أنه لا يوجد بي شيء.

بقيت أعاني من هذه الآلام إلى الآن وأنا عمري ٢٢عاماً مع زيادة في آلام أسفل الظهر، وصعوبة في التنفس لدقائق معدودة، وزيادة في ضربات القلب لدقائق معدودة، ذهبت إلى الطبيب مرة أخرى، وأجرى لي عدة تحاليل، فلاحظ فقط ارتفاع في نسبة ASO إلى 800 ، ولكن نسبة سرعة الترسيب ممتازة، وأيضاً تخطيط قلبي سليم -والحمد لله-. فكتب لي الطبيب العلاج بالبنسلين، وبدأت في العلاج وأنا قي تحسن، ولكني قرأت في عدة مواقع أنه لا يشخص أي مرض فقط بارتفاع نسبة ASO، لابد أن يكون معه أسباباً أخرى، هل التشخيص صحيح؟ وهل العلاج مناسب لي؟ وهل أستمر عليه؟






الاجابة


فإن ارتفاع نسبة ASO تعني أنه قد كان عندك التهاب في مكان معين من الجسم، خاصة اللوز بجراثيم معينة تسمى المكورات العقدية Streptococcal، وهذه النسبة ترتفع تدريجياً حتى تصل أعلى ما يكون خلال 4-6 أسابيع بعد الإصابة، ثم تبدأ بالنزول خلال الأشهر التالية، وهي نفس الجراثيم التي تسبب الحمى الروماتيزمية إلا أنه ليس كل من عنده ارتفاع في هذه النسبة عنده حمى روماتيزمية، والتي تحتاج للعلاج بالبنسلين لمنع حصول التهاب اللوز مرة أخرى، فهناك الكثير من الناس من يحصل عندهم التهاب في اللوز، وأحياناً يكون خفيفاً ولا يأخذ المريض العلاج، ويعتقد أنه كان رشحا أو زكاما، ولكن نسبة المضادات ASO ترتفع وليس عنده حمى روماتيزمية، فهناك أعراض معينة يجب أن تكون موجودة عند المريض حتى يتم تشخيص الحمى الروماتيزمية، أولها: التهاب المفاصل، أي أنه يكون هناك تورم في المفاصل وانتفاخ، ومنها أيضاً: إصابة صمامات القلب، وارتفاع في سرعة ترسب الدم، والحمى، وكل هذه ليست عندك، وآلام الظهر ليست من أعراض الحمى الروماتيزمية، ولم تذكري أن هناك أي إصابة في الصمام، وهذه يمكن أن يتم التأكد منها بالفحص من قبل طبيب القلب، وأحياناً يتم إجراء ايكو للقلب، ولذا يفضل أن تراجعي طبيبا مختصا بأمراض الروماتيزم، فقد تكون هذه الآلام آلاماً عابرة ليس لها أي دلالة مرضية، فهناك الكثير من الناس من يكون عندهم آلام في المفاصل ناجمة عن زيادة مرونة الأربطة، وليس بسبب التهاب في المفاصل.