السؤال
تأخرت دورتي الشهرية ثمانية أيام, وفي اليوم الثامن أجريت الفحص المنزلي, وكانت النتيجة سلبية, فهل يعني هذا أني غير حامل؟ أم لم يظهر بعد هرمون الحمل في البول؟

وقد أجريت فحوصًا للهرمونات قبل شهر, وكانت سليمة, علمًا أني في أول شهر من زواجي كنت حاملًا, ولكني أجهضت بسبب التعب.

أرجو الرد بسرعة لأني قلقة.





الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

لم تذكري لنا - أختنا الفاضلة - تفاصيل الدورة الشهرية, ولكن بما أن الاختبار سلبي يشير إلى عدم وجود حمل, وللتأكيد يمكن إجراء اختبار الحمل في الدم, خصوصًا بعد مرور عدة أيام من الآن, ولكني أعتقد أن الاختبار سلبي أيضًا, وقد تتأخر الدورة عدة أيام بسبب التوتر والقلق, أو بسبب اضطراب هرموني.

فإذا كانت الدورة منتظمة في الفترة السابقة, وتأخرت في هذه المرة؛ فالانتظار والصبر قليلًا لمدة ثلاث دورات هو المطلوب, ويمكن خلال هذه المدة استخدام عازل طبي لإعطاء فرصة لبطانة الرحم لتتكون بشكل جيد, ولراحة الرحم بعد الإجهاض الأول.

أما إذا كانت الدورة الشهرية مضطربة في الشهور الماضية؛ فهذا يتطلب فحص هرمونات, ومتابعة المبايض والرحم بالسونار, ولذلك يمكنك كتابة تفاصيل التاريخ الطبي للدورة في الفترة الماضية في استشارة جديدة, مع ذكر مدة الزواج, وماذا حدث في الحمل السابق مثلًا, هل تأكدتِ أنه حمل بعد عمل اختبار, أم لتأخر الدورة الشهرية اعتبرتِ أن ذلك حملًا؟ وذلك لتحديد المشكلة والمساعدة في حلها - إن شاء الله -.

وفقكم الله لما فيه الخير.