السؤال
.

أنا متزوجة منذ 10 أشهر، وعمري 24 سنة، قبل الزواج كنت أعاني من تكييس المبايض، وتم العلاج بأدوية هرمونية تحسن وضع الدورة بشكل كبير، وكان العلاج عندما كنت بالـ 20 سنة، أما الآن وبعد الزواج ومنذ شهرين قمت بزيارة للطبيب، وأخبرني أني أعاني من تكيس المبايض، وكانت تحاليلي الهرمونية طبيعية البرولاكتين والـ fsh وتحاليل أخرى لم أحفظها، لم يكن لدي ارتفاعا سوى بهرمون الـ lh، وأخبرني الطبيب أني سأخضع لعلاج لمدة 3 أشهر بأخذ دوائين diane وجلوكوفاج، وأنا الآن وصلت للشهر الثاني من العلاج.

ولكن من فترة بدأ يظهر لي ألم في الثديين خاصة في الثدي اليسار، أشعر بقساوة وألم وبعد أن نزلت الدورة ذهب الألم، ولكن بعد الدورة ببضعة أيام عاد الألم وسوس الشيطان لي كثيراً؛ لذلك ذهبت للطبيبة وقالت لي: أن هذا من تأثير الأدوية، وأخبرتها بأني أخذت دواء ديان من قبل ولكني لم أتأثر به بهذا الشكل، فأخبرتني أن الهرمونات تتغير دوماً، وأنه ربما تأثر الثدي بوقت الإباضة، مع العلم بأني لا أعرف متى وقت الإباضة لدي، ولا حتى كنت أتُأثر به، المهم أن الطبيبة لم تفحصني وطمأنتني، وأخبرتني أنه ربما في الشهر الآتي ينتقل الألم من الثدي اليسار إلى الثدي اليمين فلا داعي للقلق.

ولكن من مدة 3 أيام أو أكثر ظهر لي حبة حمراء تحت الإبط الأيسر كانت حمراء اللون، ولكن الآن ذهب الاحمرار، ولكني أشعر بها وهي تؤلمني كيفما أحرك يدي، سابقاً كانت تظهر لي مثل هذه الحبوب بسبب نمو شعرة تحت الجلد أو ما شابه، ولكن الآن لا ألاحظ أي شعرة تحت الجلد أو شيء آخر وإنما تؤلمني، لذلك أريد الاستشارة بخصوص هذا الأمر، وأنا حتى من قبل الزواج كان يؤلمني ثديي قبل نزول الدورة فقط، حيث أني كنت أشعر بالانتفاخ فقط، مع العلم أني فحصت ثديي بالطرق الموجودة بالنت ولم ألحظ شيئا والحمد لله، فقط أشعر بألم في الثديين وبالثدي اليسار أكثر، وأشعر بالثقل في الثدي اليسار، والآن الوضع طبيعي فقط بقي الألم بالإبط الذي شرحته سابقاً.

عندي سؤال أيضاً هل تنظيف الإبط بأجهزة إزالة الشعر الحديثة كالبراون والفيليبس يضر الإبط؟ خصوصاً أنه يسبب نمو بعض الشعيرات تحت الجلد، وأحياناً بعد الإزالة أشعر بحرقة فأمسح الجلد بالماء البارد فقط، وهل من نصيحة عن أفضل طريقة لإزالة شعر الإبط؟

طمأنوني طمأنكم الله على أحبابكم، فأنا أريد أن تشمل الإجابة كل ما يخص آلام الثدي والإبط، وهل فعلاً تأثير أدوية كهذه ربما يكون بهذا الشكل؟




الإجابــة


أتفهم مخاوفك يا عزيزتي ولا أريد أن أزيد منها, لكنني أقول لك رغم أن احتمال وجود ورم خبيث بالثدي في مثل عمرك هو احتمال نادر جداً, إلا أننا يجب أن نتعامل مع أي حالة من هذا النوع بخطوات متسلسلة وصحيحة, وذلك لنفي وجود أي ورم في الثدي، فالأورام السليمة قد تحدث في أي عمر, وهي غالباً ما تحدث في الشابات.

وقبل القول بأن آلام الثدي هي طبيعية, وبسبب الهرمونات أو بسبب الحبوب التي تتناولينها, فيجب دوماً استبعاد كل الحالات السليمة والخبيثة -لا قدر الله-.

والفحص اليدوي للثدي – رغم أنه جيد وخطوة أساسية في طريق التشخيص - إلا أنه يعتبر غير كافٍ, ويجب أن يتم التصوير التلفزيوني والتصوير الظليل للثدي حتى لو لم يتم الشعور بأي كتلة بالفحص اليدوي.

فإن كان التصوير طبيعي فإنه يمكن القول حينها بأن لديك حالة تسمى ( ألم الثدي الاحتقاني)، وهي حالة تحدث بكثرة عند الفتيات, وتصل نسبتها إلى 65% تقريباً, وهي نسبة عالية كما ترين, ولها أسباب عديدة أهمها ارتفاع الهرمونات مثل:( الاستروجين وهرمون الحليب ), وكذلك تناول الأدوية مثل تلك التي تتناولينها الآن, وأيضاً هنالك الاستعداد الوراثي, كما قد تكون الحالة مجهولة السبب.

وبما أن لديك حالة من تكيس المبايض, فاحتمال أن يكون هذا هو السبب, ففي التكيس يرتفع هرمون الاستروجين وهو يؤثر على الثدي, كما قد يرتفع هرمون الحليب أيضاً في40% من حالات تكيس المبايض, فيؤثر على الدورة وعلى الثدي.

إذاً يا عزيزتي نصيحتي لك هي:

- عمل تصوير للثدي .
- معايرة هرمون الغدة الدرقية وهرمون الحليب .

إن كان كل شيء طبيعي بإذن الله فإليك بعض النصائح :

- تقليل المأكولات الدسمة والحارة والملح والبهارات في طعامك.
- تقليل القهوة والشاي والشكولاتة والمشروبات الغازية مثل الكولا وغيرها.
- تناول فيتامين E حبة يومياً.

- هنالك مركب يسمى EVENING PRIMROSE OIL يمكنك تناوله حبة يومياً.

- لبس حمالة ثدي من نوع جيد, تقدم دعماً جيداً للثدي, وليست واسعة أو رخوة.

- ممارسة الرياضة التي تحبينها ولا تتعارض مع تعاليم ديننا الحنيف أو تقاليد المجتمع يومياً مدة ساعة.

إن لم تفد الإجراءات السابقة فالخطوة القادمة هي تناول الأدوية, لكن قبل وصفها يجب تجربة ما سبق.

بالنسبة لإزالة شعر الإبط, فالأفضل هو الحلاقة بشفرات مخصصة للنساء, فحلاقة الشعر لا تزيل جذور الشعر, وبالتالي لا تنكشف المسام, فتقلل احتمالات الالتهاب والاحمرار, لكن بالطبع يجب توخي الحذر الشديد خاصة في هذه المنطقة .

وإن لم ترغبي بالحلاقة فيمكن أن تستمري بالطريقة التي تتبعينها, مع العمل على دهن كريم يسمى KENACOM, أو أي تركيب آخر مشابه تماماً له بالتركيب, وذلك بعد إزالة الشعر مباشرة, مرتين يومياً مدة يومين إلى ثلاثة بعد إزالة الشعر, للوقاية من الالتهاب والاحمرار.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائماً.