صفحة 5 من 37 الأولىالأولى ... 3456715 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 25 إلى 30 من 217

نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطيها ك


البارت السابع ***حس فيني نار الغيرة احرقت يوفي ... مدري ابكي ولا أصيح بعالي الصوت *** بعد ما مر اليوم الأول , وانفتحت جراح كانت قديمه , وبدى يوم يديد
  1. #25

    افتراضي رد: نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطي

    البارت السابع
    ***حس فيني نار الغيرة احرقت يوفي ... مدري ابكي ولا أصيح بعالي الصوت ***
    بعد ما مر اليوم الأول , وانفتحت جراح كانت قديمه , وبدى يوم يديد , يوم الكل كان يطلب من الله انه ما يكون مثل اليوم الأول , كل واحد فيهم بعد مواجهته مع الطرف الثاني تجنب المواجهة الثانيه عشان يوفر على نفسه حرقة الأعصاب .
    مها باليوم الأول ظلت بغرفتها طول اليوم من طلع خالد لما نامت , وتحمد ربها انها يابت معاها الروايه الأجنبيه اللي بدت تقراها p.s I love you ,وغداها وعشاها في غرفتها , كانت مستحيه من اللي صار بالحفله وما تبي تشوف احد ,لكنها قررت تتصل على يدها بالكويت باليوم الثاني لأنها ما دقت عليه اليوم , ما كانت تبي اتكلم احد .
    خالد اشغاله خلته بره البيت طول اليوم مع انه اليوم كان خميس يعني يوم عطله ,عطى امه خبر وكان الصمت الرد الوحيد اللي خذاه , وتأكد انه عمه واهله ما راح يجون إلا بعد اسبوعين مثل ما كان يظن , وبعد ما خلص الشغل راح لمجلس واحد من ربعه وجلس معهم طول الليل وما رجع للبيت إلا بعد ما تأكد انه الكل نام .
    اما بالنسبه لعمر فقعد مع بوحمد وبالأغلب مع قايد الريم , اللي يسحره بكل دقيقه وبدى معاه مرحلة الترويض , وهو حاس انه شخص ثاني يحتاج للترويض , اما بالنسبه للمواجهه اللي صارت اليوم فحاول يتناساها و يتناسى كلمتها له ويركز مع الخيل , ومع انتهاء اليوم كان من التعب بحيث اول ما حط راسه نام , خاصه انه ما كان نايم قبل .
    الريم و ما ادرااك ما الريم , حست انها خلاص بتنهار , الكلمه كانت على الوتر الحساس , مو كافي عليها ذكريات المكالمه المذله اللي سوتها من ثلاث سنين عشان تنذل اليوم بعد , لكنها اضغطت على نفسها و قعدت مع بنات عمها اللي كانوا يدرون انه عمر موجود فكانوا يراقبونها بحذر ,إلا انها بينت انه الوضع عادي فرتاحوا وارتاحت , وتجنبت الدرايش (النوافذ) المطله على الحظيرة اللي البنات كانوا رايحين وراديين عليها يشوفون عمليه الترويض.
    ام خالد طول اليوم كانت تفكر بطريقه تخليها تعرف الوضع الحقيقي بين ولدها وبين من ينقال عنها انها حرمته .
    وبدى يوم جديد بكل ما يحمله من احداث جديدة يمكن تكون مفرحه ويمكن تكون حزينه .
    القصر (مها) :
    صحت اليوم بهدوء ممزوج بتقبل للواقع على عكس اليوم الأول , لفت ويهها للطاوله القريبه وشافت البسكوت يمها مدت ايدها وتطاولت وحده و أكلتها بحذر , وبعد تردد (ما بين انها تقوم وما تقوم) قامت من فراشها من غير حركه مفاجئه خوفا من ان البسكوت ما يعمل عمايله (البنت تعقدت صايرة تقضي كل صباح من الحمل بالحمام ) واحمدت ربها انه ما في اي اثر اليوم للغثيان الصباحي .
    راحت للحمام وبعد ما غسلت ويهها , طلعت وبدت تتساءل ( هل يا ترى راح تشوفه اليوم ولا لأ , من امس الصبح ما ياها )
    تبي تصير حلوة ,تبيه يحس انها حلوة وانه بعده عنها ما أثر فيها بشي عشان جذي فكرت بعنايه بشنو راح تلبس اليوم .
    راحت للكبت (خزانه الملابس) واحتارت شنو تلبس تنورة , بنطلون .
    وبعد تفكير قررت تلبس بنطلون جينز ازرق غامج وبلوزة طويله حمرة لفوق الركبه بشوي , راحت للمنظرة ,
    ما عجبها شكلها كلش , ويهها امبين عليه تعبان , وصاير اصفر, وتحت عيونها سواد .
    طق طق طق
    اسمعت الباب وتوترت , ما مداها الوقت تحط مكياج إلا انها ما حبت تنطره اكثر وقالت " تفضل "
    لكن الترقب انقلب لخيبه امل لأنه اللي دخل ما كان خالد , كانت الخدامه اللي جايبه معاها صينيه الفطور .
    انقهرت من روحها (ما كان المفروض تحس بخيبه الأمل لأنها بالأصل مالازم اتوقع اي شي منه علشان تقدر تتكيف مع الوضع بدون ألم )
    ابتسمت للخادمه ابتسامه باهته واشكرتها وبدت تاكل جدامها .
    اول ما اطلعت الخادمه من الغرفه , وقفت أكل وقامت من مكانها , انسدت نفسها .
    قررت تتصل على الشخص الوحيد اللي يحبها وترتاح انها تكلمه , عمر تموت عليه لكنها ما ترتاح تقوله شي بالوقت الحالي , خاصه انه رفيج خالد , حتى واهي واثقه انه ماراح يقول شي له.
    اما بالنسبه ليدها فإهي تحس انها مقصره بحقه طول فترة زيارتها للسعوديه .
    اول ما شاله يدها (جدها) اضغطت على نفسها عشان ما تبين مشاعرها وقالت "صباح الخير عدد ما غرد الطير , صباحك الصباحي , والورد والتفاحي , صباح يطرد الفقر وصباح يقضي الدين وصباح يقول يا بنتي اكلت اليوم قرصين "

  2. #26

    افتراضي رد: نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطي

    وسمعت ضحكه من الطرف الثاني وصوت يدها يقول " ههههههه أيااااا الشيطااااانه تدرين اني امعصب عليج , على طول صففتي الحجي "
    قالت بدلع "يباااااا معصب علي انااا "
    "أه منج بس وانتي احد يقدر يعصب عليج "
    أه يا يدي لو تدري انه فيه ناس معصبه مني مو بس معصبه إلا الأعصاب بتيننهم .
    وسمعت يدها يقول " مها امس كلمت عمر وقال لي انج رديتي على ريلج !"
    تنهدت وقالت " ايه يدي رديت له "
    "ممكن اعرف السبب , خاصه انج لجيتيني (ازعجتيني ) تبين تطلقين طول السنه اللي طافت ,عسى ما اجبرج خالج او احد ثاني؟ "
    كانت تدري انه يقصد خالد بالشخص الثاني فقالت "لا يدي ,لا حبيبي ,ماحد جبرني على شي "
    وعرفت انه الجزء الصعب يه (جا ) إلا انها قوت قلبها و قالت بهدوء " يدي انا حامل "
    هدوء بالطرف الثاني فقالت " ايه يبااا االلي سمعته صح , انا حامل , حامل بثلاث اشهر "
    ولأول مرة يدها يصرخ عليها , اول مرة يكلمها واهو معصب " واشلوووووون ما قلتي ؟ ليش خشيتي علينا "
    هالأيام الناس كلها امعصبه عليها و ما قامت تستحمل اللي قاعد يصير .
    قالت "يبا الله يخليك لا تعصب " وبدى صوتها يرجف " يبا والله ما اقدر على زعلك ...إلا انته لا تزعل , واللي يخليك لا تعصب ,والله كنت منحرجه ما ادري شنو اقولكم "
    كان عارف انها راح تبجي , واهو ما يستحمل هالشي , موته ودمعه من عينها تنزل , لكن قلبه عوره عليها , شلون كانت خاشه هالسر بقلبها طول هالفتره عنهم .
    قال بخشونه " خلاص لا تبجين , لا تبجين , ماني معصب , ماني معصب حتى ولو رجعتي حق هالخالد "
    اهني بدت تضحك يدها (جدها) ما قام يواطن خالد من اول ما تركها , كان يقول اللي يتركج ما يعرف قيمتج واللي ما يعرف قيمتج ما يستاهلج .
    "انتي مرتاحه يا بنيتي عندهم "
    لا والله يا يدي مو مرتاحه , احس الكل يكرهني , وخاصه اهو .
    بس طبعا ما قالت هالكلام , ما كانت تبي العلاقه بين اكثر اثنين تحبهم بالدنيا تتوتر اكثر مما اهي متوترة , وقالت " الحمدلله , بس هاا من ألحين اقولك يبا , إذا احد ضايقني على طول بتصل فيك , عشان توريهم شغلهم "
    و صار الشي اللي متوقعته, يدها ضحك وقال " ايـــــــه اتصلي علي على طول وعلميني , انتي تدرين بمكانتج عندي , غلاتج من غلاة امج الله يرحمها "
    حست بغصه بقلبها, دايما نفس الغصه اللي تجيها كلما يابوا طاري امها , اتحس انها تحتاجها ,تبيها خاصه ألحين .
    وقالت "الله يرحمها "
    عند خالد :
    الحمدلله اليوم امه وافقت تفطر معاه , هذا تقدم عن امس, كانوا مجتمعين كلهم مع بعض , امه واهو وسارة وبدر .
    يفطرون بهدوء .
    إلا انه هالهدوء ما استمر .
    دخلة الخادمه وبيدها الصينيه اللي جابتها من غرفة مها , قلبت الأوضاع لأنه الصينيه كانت مليانه , كنه ما احد مس منها شي .
    وهذا خلى امه تقول بعصيبه "بالأول ما فكرت تتنازل عن عرشها وتنزل تأكل معانا وقلنا ما عليه " ولفت على خالد "وفوق هذا مو عاجبها أكلنا بعد !!! "
    اهو بدى يحاتي , شتقصد من هالحركه , صينيه اليوم وصواني امس , ما انمس فيها إلا القليل لا يكون تتحداني....
    إلا انه ما قال اللي يفكر فيه لأمه وقال بهدوء " لا يالغاليه ,الموضوع مو كذا , هي ما تكون بعافيه اول ما تصحى , ان شاء الله رح تتغدى معنا اليوم "
    امه عصبت اكثر (تحس كل معلومه يعرفها ولدها عن هالمرة (المرأه) تعتبر خيانه لها )
    بعد ما خلص من فطوره راح للمكتبه وقال لسارة انها تجيه بعد ما تخلص .
    شوي ودخلت عليه سارة " امر يا خالد "
    تسند على الكرسي ودخل بالموضوع على طول "سارة ابغاك تروحين لها ألحين...وتقولين لها خالد يقولك الغدا اليوم معانا تحت"

  3. #27

    افتراضي رد: نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطي

    "بس يا خالد انا منحرجه منها , ما أقدر"
    " منحرجه منها !!! , ليه بالله !"
    " يعني خالد بصراحة ....الحفله .." وسكتت ما عرفت كيف اتكمل
    " سارة عن الكلام الفاضي , ما فيه احراج ولا شي , المهم انا راح استناك هنا ابغى اسمع الرد"
    تنهدت وقالت " ان شاء الله "
    بدت تتوجه للباب, ثم اسمعت صوت خالد اللي قال بطريقه شخص كان ناسي شي ثم تذكره " اه ساره.....سأليها ليه اكلها قليل "
    قال هالكلام وهو يناظر اوراق كانت بيده .
    راحت وهي تتحلطم (يعني خالد اهو زوجها ,وش دخلها هي بينهم مو كافي عليها اللي صار لها اول يوم قابلت حرمته , هو يبغى مها تجي تفطر معاهم , هو المفروض يروح لها, انا اروح , وانا اسأل , وانا انحرج )
    لما وصلت لغرفه مها قررت تعتذر عن اللي صار بالحفله فطقت الباب وسمعت صوت يقولها "تفضل"
    دخلت وشافت مها واقفه , هالبنت جد حلوة , كانت تظن انه خيالها هو اللي صور لها مستوى جمالها , لكن ما شاء الله عليها جمالها باهر حتى من غير مكياج .
    قالت سارة " تسمحيلي ادخل "
    صار ويه (وجه) مها احمر وقالت " أكيد تفضلي "
    بعد ما اجلست قالت سارة بأحراج " أولا انا جايه اعتذر عن اللي صار بالحفله "
    "لا ما في داعي تعتذرين , اصلا لما شفت منو اخوج , عرفت ليش ما عرفتي تردينه " وبعدين سكتت وقالت بتردد " سارة اهو دايم يطلب منج هالطلبات بحفلات العرس "
    سارة افتحت عينها على وسعهم من الصدمه وبعدين بدت تضحك بصوت عالي .
    مها صار ويهها احمر بشكل رسمي, وقالت بتبرير " لا تفهميني غلط يعني انا كنت خايفه على مصلحتج , يعني مو حلو انج تسوين جذي"
    سارة حاولت انها توقف ضحك لكن ما انجحت, بطنها بدى يعورها , ما اعرفت ايش اللي ضحكها اكثر وجهه مها بعد ما استوعبت اللي قالته , ولا تخيلها لخالد وهو يطلب منها بحفلات العرس انها تطلع له الحريم كنه واحد من المراهقين .
    مها قالت لها " بس سارة , خلاص " وطقتها على جتفها (كتفها ) , وبعدين ابتسمت وهي تشوف سارة ,كيف تضحك
    وأخيراا شاركتها الضحك .
    بعد فترة طويله سكتوا وكل وحده تبتسم للثانيه , وصار الجو هدوء بعد الضحكات العاليه , كان هدوء مريح , مملوء بأحساس بدايه صداقه مشتركه .
    قالت سارة بعد ما تذكرت امر خالد "مها , خالد قالي اني ابلغك انه الغدا اليوم بيكون تحت "
    مها تغيرت نفسيتها 180 درجه عقب طاري اسم (خالد) وقالت " اه ,اهو اللي قالج توصلين هالشي لي ؟"
    " ايـــــه "
    " امممم و اهو وين , ليش ما يوصله بنفسه ؟"
    " هو جالس بالمكتب تحت عنده شغل !"
    "ليش يبيني انزل , اهو مو خجلان يوريني لأهله "
    سارة حست بقمه الأحراج والتوتر ( ما عرفت ايش المفروض تقول خاصه انه هالشي من الواضح انه متعلق بعلاقه مها مع اخوها الماضيه ) حاولت تفكر برد مناسب (ابيـــــــــخ المواقف , لما تدري انه مالك علاقه بالموضوع ويطلبون تعليقك) وكان اللي طلعت فيه اهو "لاا ما اعتقد انه خجلان منك ...يعني لو كان خجلان ما كان بيقولك انه تتغدي معنا"
    غطت مها ويهها بإيدها وقالت " اعتقد اني انا المفروض اعتذر هالمرة , ما كان المفروض اكلمج بهالطريقه , انتى مالج ذنب"
    ابتسمت سارة وقالت ببساطه "لا عادي ...بس مها ..ممكن اسألك سؤال "
    وخرت (بعدت) مها شعرها عن ويهها وقالت " ايه ممكن ... بس على شرط ما يكون عن علاقتي بأخوج "
    هزت سارة راسها بلأ "لا ما رح اسألك عن هالموضوع , اللي ابغى اعرفه , ليه ما تاكلين ؟"
    نزلت مها راسها .
    "الأكل مهو بعاجبك ؟؟"
    " لااااا كلش الموضوع مو جذي .... انا راح اقولج بصراحه ....انا لما اتوتر أو... ما يصير الشي اللي ابيه مثل ما انا مخططه ما اعرف اكل عدل , لكن هالأحساس قاعد يخف , وبعد جم يوم بتشوفيني اكل كل شي جدامي "
    ما تدري مها ليش قالت اللي بخاطرها بكل صراحه , بس اللي تدري فيه ان سارة انسانه ثقه , حتى بعد اللي صار بالعرس هالشي ما غير من احساسها انها ممكن تكون اهي وسارة صديقات .

  4. #28

    افتراضي رد: نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطي

    الخميس 12 ذو القعدة 1433

  5. #29

    افتراضي رد: نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطي

    لآآآ مو معقول اللي يسمعه , قعد يقرب منها يبي يتأكد انه هالكلام قاعد يطلع منها اهي .
    "ايـــــــــــه قول حق امك انك تحبني , وانك تبغاني "
    صوتها , ضحكها , كلامها , بدت النار تشتعل بقلبه اللي ضخها لباقي الأعضاء بشراسه ,بدى يتعوذ من أبليس , حاول ياخذ نفس عميق , حاول يركز تفكيره على شي ثاني , كل محاولاته كانت فاشله .
    احتار يذبحها ولا يلف ظهره ويروح قبل ما يرتكب جريمه فيها
    لكن ضحكتها الأخيرة قررت عنه , وبكل بساطه ما عاد فيه يقرر لأنه فقد .
    وما حس بعمره إلا اهو ماسكها بزندها وموقفها وسمع شهقت الخوف اللي طالعه منها , خذا التليفون منها بالقوة وقال بوحشيه " ألووووووووو" ما كان فيه رد على الطرف الثاني , ما كان منتبه لمقاومتها ولا منتبه لعصبيتها وصراخها ومطالبتها أنه يرد لها التليفون , لأنه ما كان بهالعالم , كان بعالم ثاني , عالم قاعد يحترق فيه حرق " ألووووو يا ..." .
    وقبل لا يكمل كلمته سمع صوت بكي طفل " أأأأأأأأأأ انته مين ....آآآآآآآ ليه تصرخ علي ...ايش سويت , آآآ بأعلم امي عليك"
    اهو حس جنه ماي انكت عليه , انتقل من قمه العصبيه إلى قمة الإحراج .
    تركها فجأه وعطاها التليفون , اما هي فخذته منه بعصبيه , وتكلمت بالتليفون وهي تحاول تتحكم بروحها " حبيبي لا تبكي .... لا يا قلبي انته ما سويت حاجه , اهو الشرير "
    وعطت عمر نظرة احتقار وهو قابلها برفعه حاجب " ايه حبيبي ما لك دخل فيه هو شرير لاهو مو حلوو , وع وع ... لا ما فيه احد حيضربك ... بس يا قلبي ...ايه انت قول لأامك انك تبغى تجييني ....."
    عطاها ظهره وونزل على ركبته للأرض بحيث صارت ركبه على الأرض وركبه ثانيه فوق خذى ماي وغسل ويهه فيه , انتقل بثواني من قمه العصبيه للهدوء , اصلا انه يخلي عصبيته تتحكم فيه كان شي غريب عليه , كان غالبا يطلع عصبيته بالسخريه والبرود , هالمرة ما قدر يسوي جذي , حس بمشاعره متمدده لدرجه انه ما قدر يغلفها بالسخريه أو البرود.
    بعد ما سكرت التليفون , صرخت باللي جالس ما كنه مسوي شي " انت اشتقصد بحركتك ؟"
    وقف بهدوء ولف عليها بابتسامه جانبيه وبسخرية موجها له اهو قبل ما تكون موجها لها .
    وقال "تقدرين تقولين اني كنت ابي أتأكد انه البنت اللي ربيتها قاعده " وكمل بسخريه وباللغه العربيه " تسير على الطريق المستقيم "
    رددت بعصبيه الكلمه اللي قهرتها أكثر شي " البنت اللي ربيتــــها ! اللي ربيتها !"
    قال بهدوء " ايــــه اللي ربيتها ! عندج شك بهالموضوع " وسكت ثم قال " فكري فيها متزوجج وانتي صغيرة , جم كان عمرج بالضبط ؟ ...ايه عمرج 15 سنه , يعني كنتي اقرب للطفوله منها للأنوثه..فتقدرين تقولين ربيتج "
    شاف نظرتها له وعرف لو النظرة تقتل جان نظرتها اقتلته .
    غير الموضوع وقال "منو تركي ؟ "
    ما صدقت لما سمعت السؤال وردت تقول بعصبيه " انتـــــــــــــه مالك دخل , تســــــمع مالك دخل , مالك حق تسألني عن اي حاجه , انت طليقي منت بزوجي , يعني تخليت عن حقوقك فيني "
    وراحت لحصانها اللي كان واقف ورا عمر .
    قال لها "ولد العنود؟ "
    انقهرت منه ,ولفت عليه بعصبيه لما قال اسم وحده من صاحباتها وقالت من بين اسنانها " لأ ولد منورة " جاوبت على سؤاله لأنها ما كانت تبغى يذكر اسم صاحباتها وحده ,وحده على لسانه .
    لكن صار ما لم يكن بالحسبان وصارت المصيبه , عمر ما انتبه للأسم اللي انذكر و نطق الأسم المحرم ,نطق الأسم ! , الأسم اللي يفجرر براكين ويحرق سهول , نطق الأسم اللي مااحد يتجرى ينطقه جدامها , نطقه بصوت حالم (من وجهه نظرها ) وهامس " ولد نورة !"
    اهي حست انها مثل البنزين اللي انرمى عليه عود ثقاب مشتعل , فاحترق بسرعه وبقوة وغطــــــــــــــــــــت الحريق كل قطعه بروحها وبجسمها وبعقلها , تتلفها وتترك ندب .
    غمرتها النيران لدرجه حست بالأختناق .
    الفكرة الوحيده اللي خطرت في بالها (هذا إذا كانت تفكر بذيك الحزة اصلاا) إنها تذبحه , تنهيه من هالوجود , تأذيه .
    اتجهت لتنفيذ قرارها بسرعه وبصرخه قهر رفعت ايدها وحاولت تكفخه كف ,مسك عمر ايدها قبل لا تحوش هدفها , لكن هذا الشي ما اثناها انها تستخدم يدها الثانيه عشان تضربه فيها ولكن عمر بالرغم من الأستغراب اللي ماليـه كان متحضر هالمرة ومستعد , لما شافت انه ايديها الثنتين مقيده استخدمت ريلها وحاولت ترفسه .
    عمر حالته ما تنوصف كان منصدم , ما يدري شالسالفه وشنو اللي سبب هالردة فعل , كان يحاول يتحكم فيها عشان ما تحاول تفلت منه , لأنها كانت مثل القطوه المتوحشه , ما كان عارف مشاعره تجاه هالهجوم ,كان مستغرب على فيه ضحكه على معصب , لكن من بدت تستخدم ريلها بالهجوم تغلب الغضب على المشاعر الثانيه وبثواني قدر يتحكم فيها وبطريقه معينه قدر يلفها وهو ماسك ايدها الثنتين بحيث صار ظهرها لازق بصدره .
    وقال بعصبيه واهو يتكلم من بين اسنانه "انا تبين تطقيني ! , انا تبين تكفخيني كف " وفقد اعصابه للمرة الثانيه بهاليوم وقال بصراخ " يا حمــــــــــــــــــارة , اذا رياييــــــــــــل بشوراب يخافون يقلون علي كلمه , انتي تبين تكفخيني كف "

  6. #30

    افتراضي رد: نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطيها , رواية نار الغيره تحرق رجل واطي

    الواحد يظن انه بهالحاله الريم المفروض تهدى لكنها كانت بعيده عن الهدوء, اهي خافت لكن الخوف ما تغلب على احاسيسها الثانيه , الغيرة ,والغضب والخيانه , فحاولت تفلت من ايده مو لشي غير انها تنتقم منه , تحدث فيه الضرر اللي كانت ناويه عليه .
    اما اهو فكان يحاول يتحكم بأعصابه ويفهم اللي صار , حاول يسترجع الأحداث اللي صارت معاهم بدقه , يحاول يفهم ليش اهو بهالموقف .
    مخه كان يشتغل بسرعه قياسيه وبسرعه قام بتحليل الأحداث وصل للنقطه المهمه بالحديث (نورة)
    هذا أخر شي صار قبل الأنفجار.
    هدت اعصابه وابتسم بسخريه وقرب فمه من أذنها واهو يحس بمقاومتها قال " يا ترى يا الريم شنو سبب هالأنفجار !"
    وقفت المقاومه وضغطت بأظافرها على ايده بقسوة ,تحاول تمنعه من التفكير , تحاول تمنعه من معرفه شنو اللي كان في بالها .
    ماكان مركز بالألم اللي قاعده اظافرها تسببه لايده ,لأنه تركيزه كان على تسلسل افكاره .
    ضحك بهدوء وكمل كلامه "شرايج احلل كل شي صار , وانتي قولي إذا نتيجتي صح ولا غلط"
    ما نطر رد كمل " اسم نورة "
    غرزت اصابعها بأيده لدرجه انه حس انها ادخلت بلحمه , ابتسم لنفسه المرأه دايما تغار من المرأة اللي تظن انها خذت مكانها , او غلبتها حتى لو ما كانت تحب الريال لازم تنقهر من اللي تكون معاه بعدها .
    كان حاس بنشوة بفرحه متوحشه من الألم اللي قاعد يسببه لها خلته يزيد من الجرعه ويقول " يمكن لأني تزوجت وحده اسمها نورة "
    اشهقت بصوت مسموع وطلعت صوت من اعماقها "آآآآآآآآآ" واضافرها تحركت على ايده تنزع معاها اللي يوقف بطريقها .
    كان حاس بالألم اللي قاعده تسببه اظافرها له لكن الأنتقام كان له طعم حلوو وهو غايب فيه.
    " او يمكن لأنه اسم نورة يذكرج انها قضت معاي سنه وشوي "
    بس خلاص ما قدرت تستحمل اي كلمه اكثر كل شي فيها رخى , اصابعها , ايدها , ريلها , حس اهو بالي قاعد يسويه بعد ما رخت ريلها لأنه حس بثقل جسمها على ايده , واستوعب عقله اللي كان محتل بحلاوة الأنتقام ,انه ماسك وحده مو حلاله , مو له , تركها فجأه جنه ملسوع .
    وطاحت اهي على ركبتها وبدت تنوح .
    رجع شعره بأيده الثنتين لورى و مررهم على راسه لما وصلت ايده لرقبته واهو يقول " يا الله "
    مو قادر يستوعب اللي سواه , عقله كان يردد (انا اشسويت , اشسويت , اشلون امسكها واهي مو لي ) , مو قادر يقعد بهالمكان لازم يروح ,صوت بكاها , حسسه انه خاين , انه خان الريال الشايب اللي قاعد ببيت المزرعه , الريال اللي يعتبره حسبة ولده .
    تركها وراح لقايد الريم , وامتطاه , وركض فيه بأقصى سرعه لبيت المزرعه , لازم يطلع خلاص , عقله ما يستحمل هالمكان , ما يستحمل .
    البارت الثامن
    *** والله إن لولا العقل توّه معاي ... كنت أعرف أعلّمه وأعلّمك ***
    القصر (مها) :
    صار لها , من اطلعت سارة وهي تفكر , (ليش ما يا (جا)
    اهو ؟, لهدرجه مو مشتهي يشوفني )
    ( يعاملني جني غلطانه و اهو الغلط راكبه من راسه ليه ساسه )
    ( اهو الغلطان وانا اللي اهني احترق ابي اشوفه )
    ( اذا اهو مو مشتهي يشوفني , انا مو مشتهيه اشوفه اكثر )
    (ايــــــــــه انا ما ابي اشوفه بعد , اصلا فرقاااه عيد , اهو وقوانينه )
    (راح اوريه )
    حطت لها مكياج خفيف , ما يبين إلا للي يدقق (المخالفه الأولى للقانون , خالد ما يرضى انها تحط مكياج إلا له اهو , او بمناسبه كلها حريم )
    ما غيرت اهدومها تمت بالأحمر والبنطلون الجينز الكحلي (المخالفه الثانيه , خالد ما يرضى انها تلبس احمر او التايقر (tiger ) إلا له اهو او بمناسبه كلها حريم )
    وطلعت لها لفه كحليه فيها ستراس (المخالفه الثالثه , خالد اللفه اللي فيها ستراس دم ضروسه )
    شافت روحها بالمنظره , وبدت تتنفس بصوت عالي ( أبيييييه , شكلها كله مخالفات ,بس ما راح يعصب , يعني اهو تقريبا الموجودين كلهم حريم واهو , بس بدر !! , راح يعتبره ريال غريب ولا لأ )
    ( يعتبره ولا ما يعتبره , كيفه انا مالي شغل )
    (واصلا يعصب ولا ما يعصب ....شنو يعني , ما يهمني )
    انطق الباب واخترعت بدى قلبها يطق , حلاته يدخل ألحين كل خطتها انها تبين انها مو مهتمه فيه وبقوانينه تروح وطي , كان ودها تنخش بس لأ لازم تكون قويه.
    وقالت بصوت عالي "منوووو ؟"
    ياها صوت من ورى الباب " انا سارة ممكن ادخل "
    ارتاحت وقالت من تأثير الراحه " هلاااا والله هلاااااا , هلااا بسارة , حياج , حياج "
    دخلت سارة على ويهها علامات استفهام " هلا فيكي "
    راحت لها مها ولمتها (ضمتها ) من تأثير الراحه بعد " اشتقت لج يا سارة , واااي ما تصدقين اشكثر "
    ساره بدت تضحك "هههههه مها وش السالفه ؟ ما صارلي إلا ساعتين تقريبا من شفتك ! "
    مها بدت تصرف الموضوع , وتكلمت بلهجه جديه واهي تقاوم البسمه " المرأة الحامل دايما مشاعرها جياشه , هذا الشي اكتشفته , من صرت حامل "
    وسارة بدت تهز راسها بجديه كنها تسمع هالمعلومه لأول مرة بحياتها وقالت " معلومه مثيرة للأهتمام ! "
    وبعدين امسكت ايد مها وقالت لها " يلا نزلي معي , حطوا الغدا "
    وحست بمقاومه من مها و ان ايدها ترجف فلفت عليها بجسمها كله وقالت " مها لا تخافين , انا بكون معك "
    بلاااج ما تدرين يا سارة , انا شنو مسويه ! , انا قاعده اتحداه ويا خوفي من ردة الفعل .

صفحة 5 من 37 الأولىالأولى ... 3456715 ... الأخيرةالأخيرة