اقتحمت 3 فتيات شقة 3 دعاة إسلاميين وصلوا الى مملكة البحرين وهن يعرضن عليهم خدمات جنسية بأسعار مقبولة، وذلك على الرغم من ان الشيوخ قرروا الابتعاد عن الأضواء واختاروا شقة بعيدة عن الأماكن المشبوهة بحسب وصفهم، خلال تواجدهم في المملكة في "رحلة دعوية".

وفي حوار مع صحيفة "سبق" قال أحد الدعاة ويُدعى فهد العموش انهم فوجؤوا بطرق على باب الشقة فلما فتح أحدهم الباب رأى حارس العمارة يعرض عليهم بائعات هوى، الأمر الذي أثار غضب الداعية فنهر الحارس وطرده معترضاً على هذا الاقتراح "غيرالأخلاقي لأشخاص متدينين".


ومرة أخرى سمع الدعاة طرق على الباب ففتحوه ليروا على عتبته 3 فتيات من جنسية عربية، يعرضن عليهم ممارسة البغاء مقابل المال، فما كان من رجال الدين إلا طردهن أيضاً، لكنهن أبين الانصراف فسمح لهن الدعاة بناءً على طلب الشيخ سليمان الجيلان بدخول الشقة، كي يلقوا عليهن محاضرة في الأخلاق الحميدة.


لكن الفتيات لم يكترثن للنصائح التي قدمها الدعاة لهن كي يبتعدن عن "سلوكهن المشين"، ورفضن مغادرة الشقة ربما أملاً بأن ينجحن باقناع الشيوخ، فتم استدعاء شرطة الآداب. ويؤكد الشيخ العموش ان رجال الشرطة تعاملوا مع الموقف "ببرود" وانهم لم يفتحوا محضر في القضية، كما انه لم يتخذ هؤلاء أي إجراء في حق الفتيات الثلاث، وهو ما شكّل صدمة للشيوخ بحسب وصف الداعية حسن القعود، الذي قال ان الأمر بدا وكأنه لا يعني رجال الشرطة على الإطلاق.