صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 6 من 20

رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه


رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه رواية ميهاف
  1. #1

    Icon26 رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه


    رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه
    رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه
    رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه
    رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه
    رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه


    { أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل }
    الكاتبة : ازهار الليل

    أقوم من ليل و أصبح على ليل ..
    و ما ادري النهار اللي يقولون وينه ..
    مشغلني اللي مشغل البال بالحيل ..
    و اخفت شعاع الشمس غرة جبينه ..
    المترف اللي تاعبني بالمظاليل ..
    و أطبق جفونه بين عيني و بينه ..
    لجله تحديت البشر و الذي قيل ..
    و لجله نذرت العمر و أغلى سنينه..
    طرياه في شعري و صوت المواويل ..
    و أكيد عشاق السهر سامعينه ..
    و ذكراه في بالي و كل التفاصيل ..
    هو بحري المواج و أنا السفينه ..
    أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل ..
    لــ أزهار الليل ..

    البارت الاول

    توقفت سيارة الهمرامام الفلة العريضة المطلة على ساحل البحر واخذت نظرات ميهاف تتأمل التصميم الخارجي الذي يدل على ان صاحبها من النوع الثري انفتحت البوابة العريضة بعد ان عرضت البطاقة التي معها للحارس عبر الكاميرا الخارجية
    كومار: انسه ميهاف خلاص انزل
    ميهاف: ايه كومار وانت استنى انا ما راح اتأخر عن الساعة 3
    فتحت باب السيارة ةاخدت تجر خطواتها الثقيلة عبر الممر وتقرا الايات التي تحفظها لانها مجبوره تمشي في هذا الطريق
    صوت خطواتها مسموع بوضوح وهي تصعد درج المدخل الرخامي استعانت بالله واخذت نفس عميق ورسمه ابتسامة غامضة مخفية الالم الدخلي ..ودفعت باب المدخل بيدها الباردة
    الخادم قالها وتفوح منه رائحة الشراب الكريهة: عفوا أول مرة أشوف القمر أنت جديدة
    نظرت الية وفي نفسها قرف العالم وقالت بصوت فيه بحة خطيررررررررررررة ودلع رباني :انا للاستاد مازن
    هذه الجملة تعود يسمعها للبنات الخاصين فقط لسيده مد يدة بياخد منها العباية و لكنها رفضت .وتقدمت خطواتها إلى القاعة حيث الأصوات المختلطة بالضحك و المجون و الشباب و البنات من اول مادخلت لفتت الانظار لها بطولها المتناسق مع تفاصيل جسمها ..
    لها طريقة في الدخول تخلي الكل مجبور يطالع فيها وصارت تتميع في مشيتها مثل الحلم وعبايتها تنفتح مع كل خطوة مميزة مثل خطوات عارضات الازياء لين ماوصلت للكنب وجلست على كرسي فردي وحطت رجل على رجل
    محمود: الحلوة اول مرة تطل علينا >> وتوجة لها جميع الموجودين في القاعة
    وحدة من البنات: يالله يازينة شيلي العباية و النظارة الشمسية علشان نشوف الزين
    خالد: تشيل العباية بس الا كل شي هههههههههه
    ضحكت ضحكة استخف لها الرجال وهي قاصدة هذا الشي تعرف تاثيرها على الرجال
    ميهاف بدلع : دمك خفيف عيوووووووووني
    خالد:وااااااااااااو صارووووووخ >> باس خد نجود لما شاف انها غيرانه
    نجود: هيه لا تكبرين عشانك جديدة
    امجد بحماس : لا والله انك تخبلين الواحد و تخلينه بخبر كان ..
    مرام وهي بين احضان امجد وفي حالة سكر: مجودي صرت تقط خيط وخيط من زينها ميهاف بدلع يذوب الحجر : انتو كلكم حلوين بس انا حق مازن وبس
    تركي:اجل المعزب اليوم جايب لنا مهرة صعبة الظاهر انه خاش الحلى عنا خايف انا ناكلة ههههههههههههههههههههههههه
    فيصل: نظر نظرة تققيم بمكر وهو يرفع حاجب الظاهر ان هذا الحلاى يبيله ...........
    ميهاف بمياعة : محد جبرك تناظر
    فيصل بسخرية : شي معروض قدامي ليه ما امتع عيوني و خاطري بشوفه
    ميهاف : ياي so vage
    فيصل: الظاهر انك ما تعرفين مين تحكين
    ميهاف باحتقار :لا ولا يهمني اعرف و لا حتى يشرفني
    فيصل: لا والله اول مره اشوف وحدة لسانها طويل بس عشان حلاتك نعديها لك هل المرة معك الاستاذ فيصل الــ......
    ميهاف تساير الوضع : تشرفنا
    فيصل :اكيد الشرف لك وحدة مثلك ما يحصل لها تكلمني ههههههههههههه بصراحة عمري ما تنازلت اكلم وحدة مو من مستواي
    ميهاف بدلع : لا و الله انت الي خسارة عليك صوتي ووقتي اصلا يحصلك ياحلو
    قامت من مكانها بسرعة لانها حست انها لو قعدت اكثر من كذا بتنكشف وهذا الي ما تبيه اخذت كاس من الدولاب المخصص للشراب تظاهر انها تشربه على مايجي مازن وهي راجعة لمكانها حست بيد تسحب النظارة من عيونها
    فيصل بسخرية :لا وماركة بعد هه هه هه
    رمي فيصل النظارات على الكرسي
    رفعت عيونها بعصبية و يا ليتها مارفعتها
    جات عيونها بعيونه ميهاف واقفه قدام فيصل وهو اطول منها بكثير هي حتى ماتوصل لكتفة
    ميهاف(ياويل حالي عيونة عسلية فاتحة وواسعة ورموشها طويلة و انفه مستقيم يدل على العز و جات عيونها على شفايف حادة شعرة ناعم يوصل لين رقبته و أزارير قميصه الابيض مفتوحه وباين رقبته البرونزيه والبنطلون الجنز من ديزل و الجزمة الجلد الطبيعي رفعت وجهها لعيونه)
    لما شاف انها طولت التامل نزل لمستوها وصارت انفاسة مختلطة بانفاسها وصلت لها ريحة عطرة وتغلغت لاعماقها اول مرة تكون بالقرب من رجل لهذي الدرجة ركز نظرة على عيونها الخضراء الفاتحة و شفايفها المليانه وكمل نظراته المتفحصة لرقبتها الطويلة ثم صدرها إلي باين البدي الذهبي و البنطلون الجينز الضيق إلي باين من عبايتها الفاضحة المشغوله بالكريستال و مسك اطراف العباية بيدينة بقرف واضح
    فيصل : خير مو عاجبك شكلي و الا مضيعة شي بوجهي .
    ميهاف و هي تكابر : من حلاة و جهك على ويش شايف نفسك ياحظي .. الحمد لله و الشكر لا حلا زايد و لا نفس زينه
    و قالت بنفسها ( إلا عذاااااااااب )
    وقدرت إنها تعطيه نظرة سخرية قبل ما تجلس بمكانها وهي ترتجف ( هذا وهو ما مسك الا العباية اجل لو مد يدة علي إيش راح يسير فيني )
    مؤيد : يا بعد طوايفي أنت قومي هزي لنا شوي ترا طفشنا من الاشكال هذي
    مياسه : ليه يا بيبي دي الوأت احنا كوخه و الا ايه ..
    مؤيد ( بلش بعمره ) : لالالالالالا و الله انتو الخير والبركه بس الحلو فريش نبي نشوف مواهبه ..

    وارتفعت أصوات الرجال في القاعة اية والله انك صادق
    والبنات ينظرون لها بغيرة
    ميهاف فتحت عيونها على وسعها وهي تقول بهمس حالم يذووووب : من عنوني الثنتين ماطلبتوا بس انا استنى مازن و اخاف يزعل
    فيصل باستفزاز واضح : الظاهر انك ما تعرفين الرقص اجل وش فايدتك اذا ما توسعين صدورنا ترى كل شي بحسابه ههههههه
    ميهاف ( وجع يوجعك يالحقير ) : مو أي احد يستاهل اوسع صدره
    تعالت اصوات الموسيقى من المسرح المنزلي الي مصمم بشكل خاص واجتمعوا في قاعة الرقص وجرت وحدة من البنات ميهاف معهم للقاعة كانوا كلهم تقريبا سكارى معاد فيصل كانت تستغرب انه صاحي بدت اغنية مشكلني حبك لراشد وبدوا البنات نجود ومرام يرقصون خليجي واجسمهم تتمايل بشكل مغري هذا من غير اللبس العاري الي يوضح اكثر مما يستر و الرقص بالشعر والرجال يصفقون ويشجعون
    .ميهاف ياويلي وهي وجهها يتلون اشكال و الوان وكانت تخبيه بالشيله الي لفتها بطريقة مميزة لتخفي شعرها
    كانت هناك عيون تراقبها وتقزها قز وانتهت الاغنية حمدت ربها ان احد ما جبرها ترقص
    قالت بمياعة تذوب : انا تعبت باجلس
    فيصل وبمكر: لالالالالالا ولو لازم ترقصين زي البنات و الا ايش الي جذب مازن لك أكيد رقصك
    ضحكوا كلهم : ايه اكيد مازن شاف رقصك .
    اشر على البدي قارد وعلى طول جابوا له علبه فتحها فيصل وهو يرمي الفلوس على البنات بكبرياء
    ميهاف ( وش هالورطة ياربي ) : تيب أنا أحب أدبك شغلوا شي فيه دبكة
    عجبتهم الفكرة
    وشغل الي واقف علي الدي جية دبكة
    ووقفوا ماسكين ايدين بعض كانت بتموت من القهر لما مسك فيصل يدها الباردة بقرف
    وعلى طول رفع عيونه لها مستغرب ومسك الشيله وجرها بخفه
    و انفجعت وهي تحس بشعرها الحريري ينزل عن كتوفها ويوصل لين اخر خصرها
    صرخ فيصل باعجاب ولفت انتباهه الجميع لها فيصل مايدري من غير شعور سحب عبايتها وطافت عيونه باعجاب ما قدر يخفيه على شعرها وجسمها بالبدي الذهبي و البنطلون الجنز الضيق و الصندل العالي عيونه تقيم كل ذرة جمال فيها كانت هي آخر وحدة في الصف وقاموا يدبكون
    كانت ترقص برشاقه وتحاول تبعد عن فيصل إلي لاصق فيها وبعد ما خلصوا كانت يد فيصل ماسكه فيها و ما قدر يتركها ..
    ميهاف رفعت عيونها : خير مطول يا أنت .. ترا مخلصين من زمان
    فيصل نفض يدها بقرف وقال : فين رايحه باقي حقك و أخذ من البدي قارد علبة مليانه فلوس وقام ينثرها عليها و الكل يصفق و يصارخ
    ميهاف كانت تحس انها رخيصة ( ياربي بموت من القهر ) بهدوء ظاهر : مشكور خلي فلوسك لك ..
    ميهاف تناظر الساعه و تقول بنفسها ( الله يستر الساعة جات 3 وحضرت مازن ماشرف قامت من مكانها تدور في القاعة الفخمة تسلي نفسها وانفجعت وهي تشوف مرام وتركي يدخلون غرفة جانبية ويسكون الباب وراهم ونجود وخالد طلعوا الدرج فوق و ما بقى غير فيصل الي قاعد على اللاب توب و باين عليه مشغول جلست على الكنب وشافت واحد منزل راسة على الطاولة ومعه كيس صغير فيه شي ابيض زي الدقيق وحطه على الطاولة كانت نظراتها ممزوجة بخوف و فتحت عيونها على الاخير وهي تشوفى يقرب انفه ويشمها .
    رفع راسة وقال : واو القمر نازل عندي اليوم
    ميهاف : القمر في السماء عالي وبعيد عن يدينك
    وخافت لما شافته قام يتخبط وجاء عندها ومسكها من كتوفها وقفها
    .....: انت مين ما قد شفتك قبل ..
    ميهاف بعدت عنة وهي مرتبكه وصارت ترجع على وراء لين ماصقعت في الجدار وهو حاصرها ويقرب منها كان طويل وعيونة حمراء يخوف
    ..... : حلوة بقوةo
    وما كمل كلمته لان كف على وجهه انطبع من يدها لانها انقرفت من ريحة الخمر و المادة الي اثرها بدأ عليه ..
    دفته بقوه لحد ما طاح على الارض ..
    و هي طالعه من القاعه صدمت بفيصل ..
    فيصل وهو يضحك بسخريه : الحين من الصبح وانت مذيتنا بالمازن ويوم جاء تعاملينه كذا اجل هذي طريقتك معه
    ميهاف نظرت للرجال الي طايح وهي مفهية : مايشبه الصوره الي معي
    فيصل: أي صورة
    ميهاف: هاه لا ولا شي
    فيصل مسك يدها ونظر في عيونها يبغى يفهمها
    وسوا حركه لكنها ما فهمتها واستغرب ( لو انها من البنات الرخيصات كان فهمت الحركة )
    كانت عيونها فيها برائه تجذبه لكن تصرفها و المكان الي هي فيه يثبتون العكس
    فيصل : كيف عرفت مازن
    ميهاف : مو شغلك
    فيصل: اكيد انت طامعه بفلوسه ياوجه الفقر
    ميهاف بصدق : الفلوس اخر شي افكر فيه لاني جاية لشي اكبر من كذا
    فيصل بنظرة لؤم : اجل انت يهمك.......... هههههههههههههههههههههههه
    ميهاف من فجعت الكلمة رفت يدي بتعطية كف لكنه مسك يدها قبل ما توصل لوجهه
    فيصل: الظاهر انك ما تعرفين انت مديت يدك على مين
    ميهاف : للمرة الثانية مايهمني انت ما تفهم ..
    فيصل (ومسك يدها ورفعها وحطها على رقبتها) : انت قد كلامك
    ميهاف : ايه قده و نص وفك ايدي يا .....
    فيصل: وانا فيصل الـ........ لاخليك تبكين دم بدل الدموع رماها بقوه وطاحت على الارض رفعت عينها وهي تشوفه واقف ونظراته كلها حقارة
    فيصل مسك شعرها بيده : راح تترجيني لين اهين كرامتك واخليك تكرهين اليوم الي جابتك فيه امك يا.....
    طلع من القاعة بعد ما رمى عليها نظرات الكرهة و الاستتهزاء.
    ميهاف : قامت متالمة من الطيحة وقالت في نفسها ( الله ياخدك وبدت دموعها تنزل وهي تفكر في ابرار الله يسامح انا وش دخلني بهالورطه )
    نظرت في مازن الي طايح على الارض ولامت نفسها مهما يكون هاذا انسان حاولت تشيله و تسدحة على الكنبه وراحت للغرف وهي خايفة تدور على شي تغطي فية مازن و بعد ما رجعت لقت فيصل يشرب قهوة وعيونه على اللاب الي قدامه
    فيصل: الله ايش الحنية اللي نزلت عليك فجأه ..

    ميهاف راحت اخذت شنطتها ومشت للباب كان الحارس الشخصي لفيصل يمشي وراها ( اف ايش يبي هذا )
    سوت نفسها تبى تطلع لكنها دخلت من النافذة الفرنسية و طلعت الدرج بدون صندل لقت في وجهها غرفة حاولت تفتحها ما قدرت مشت للي بعدها سمعت صوت بنت تتكلم بدلع مشت للغرفة الي بعدها وانفتحت كانت عيونها تتفحص المكان
    سرير دائري وسط الغرفة وركن كله دواليب لحفظ السيديات ولابتوب وشافت كاميره فديوا .
    كان الدولاب مقفل حاولت تفتحة ما قدرة شوي وتسمع صوت في الممر ماتت رعب واندست وراء الكنب وشافت فيصل شايل مازن وحطة على السرير وفتح درج الكمودينو وضربه ابرة وخرج بعدها ميهاف خافت الحمد لله عرفت غرفته الحقير وطلعت تجري من الفله من غير ما يشوفها احد
    كومار:انت فين مس ميهاف انا خوف واجد على انت تاخر كتير
    ميهاف: بخوف كومار اسرع على البيت .
    يارب ساعدني يارب والله حمل كبير على قلبي دخلت ميهاف العمارة وطلعت بالمصعد على الدور الرابع وفتحت باب الشقة
    منى وهي تصرخ : ميهاف انت بخير
    امال : خفنا عليك يادوبه حتى ابرار ما نامت تحاتيك
    ميهاف: انا طيبة مافيني الا العافية دخلوا على ابرار اول ماشفتهم
    ابرار تصيح : سامحوني انا السبب انا حمارة يارب اموت ياويلي من اخوي عدنان بيذبحنا حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا مازن
    ميهاف : ان شاء الله عدوينك احنا نحبك يا ابرار انت الحين لا تشيلين هم استعدي للحفلة و الا تبغينهم يقولون العروس مي حلوه
    كانت تحاول تضحك تخفف عن الكل وهي من جوا ترتعب
    ابرار: ميهاف انا مرعوبة ان مازن يسوي ألي قال علية وانت تسافري فرنسا من غير ما تنحل المشكله
    ميهاف: ابرار انت مو بنت عمي وبس انت اختي الكبيرة انا مستحيل اسافر قبل مااسوي الي يرضي ضميري ويريحك
    ابرار تحضن : ميهاف ااااااه ميهاف انا من غيرك ما كنت عارفه اعمل ايش
    ميهاف: بكرة ان شاء الله كل شي بيكون بيدك زي ما وعدت
    ابرار: ما اوصيك على نفسك ومازن مو سهل
    ميهاف تخفي توترها : هههههههههههه انا مو خايفة من مازن لانه باين عليه مضيع راح يكون مثل العجينة اللينة بين يديني ..
    و بنفسها ( انا خايفة من نفسي تضعف قدام فيصل)
    ميهاف :امال منى تعالوا خلوا ابرار وطلعوا ومشوا لفرفتهم منى و امال كل وحده على سريرها
    وقفت ميهاف قدام المرايه تتامل نفسها >> عمرها 18 سنه بشرتها بيضاء و صافيه طولها وعيونها الخضراء الواسعة هذا الشي الى اخذته من امها الفرنسية اما شعرها كان حرير وطويل يوصل لين اخر ظهرها اشقر فاتح والي زادة حلاوه الخصل الثلجية و العسلية شفايفها مليانه وخشمها مثل سلة السيف والبيجامة الي لابستها من لاسينزا مخليتها مثل الاميرة
    منى: ايش سويت مع الحقير( منى اخت ابرار عمرها16 سنة ناعمة بيضاء طولها متوسط مليانه شوي وعيونها عسلية واسعه وجهها دائري جذاب وفمها مليان وخشمها مددب تحب الاغاني ورومنسية مرة
    امال :احنا خايفين ايش رايك نعلم عدنان (امال توام منى ناعمة نفس ملامح منى بس يفرقها حبة خال على خدها)
    ميهاف :انت مجنونه انا قلت بحل المشكلة يعني بحلها و العرس بيتم على خير ان شاء الله بس ادعولي انا بكره راجعه الفلة قالتها وهي تحط راسها وتفكر على طول جات ملامح فيصل في وجهها
    منى:بايش تفكرين لا يكون غلطتي بكلمة
    ميهاف:ايش دعوة انا افكر بواحد شفته مادري احس بشي غريب لمى اتكلم معه
    منى وامال انهبلوا وقاموا اجلسوا على سريرها انتبهي ياماما انت في السعودية مو في فرنسا لا يضحك عليك بكلامة المعسول ترى ياخذ الي يبي ويرميك
    ميهاف :ههههههههههههههه انتم فاهمين غلط طول الوقت يهزئ فيني شايف نفسه بس ماشفته ماسك بنت او يشرب ماادري ليش جالس معهم
    منى: يمكن ماحد عجبه او ماله مزاج
    امال:ليش لفت انتباهك
    ميهاف: طول الوقت على الاب والبنات يحاولون يكلمونه ومعطيهم طاف يحب الرقص
    منى وامال:شوووووووووووو رقص لا يكون رقصتي
    ميهاف: بس دبكت
    منى وامال: لا ياميهاف انتبهي يمكن يبي يجرك انت اجرئ وحده ومتعودة على هذي الاشياء برى لما كنتى عايشة مع امك الله يرحمها بس هينى غير
    ميهاف:انا خايفة وهي تحظن بنات عمها انا عطيته كف وتحديته بعد
    منى: ايش وهو ايش سوا
    ميهاف :قام يتوعد خلاص انا فيصل الـ..
    امال: ايش اسمه عيدي عيدي فيصل الـ....
    منى : حلم و الا علم فييييصل الـ...... انت تكلمت معه والا تحديتيه
    ميهاف: بدلع الاثنين
    منى وامال بصرخه : مو صدق او فيك شي وراحت منى وجابت مجله فيها صورة فيصل هذا هو
    ميهاف بسخريه : ايه هو حليلة هالحقير راز عمرة بين الشيوخ و الهوامير
    امال: اصحي يا ماما انت ما تعرفي فيصل.....
    ميهاف: ما يهمني حتى لو كان يملك الملايين
    منى : الملايين ههههههههههه قولي المليارات
    ميهاف:بسخرية اضحكي على غيري ايش مليارات
    امال: ميهاف عيوني هذا فيصل الـــ.... ملياردير من اشهر اثرياء العالم شوفي صورته في المجلة طالع رابع ملياردير
    ميهاف: افففففف وانا ايش لي فيه عساه العمى مغرور حيل
    منى: تراها صاحب شركات الــ..... على مستوى العالم هذا من غير محلات المجوهرات الي باسمة و الاثاث والابراج السكنية ومن هوامير البورصة
    وووو فوق كذا معاه درجة استاذ مشارك في العلوم الادارية و الماليه من جامعة هارفد
    ميهاف مصدومة : معقولة ايش الي يخلية ينزل لهذا المستوى من الشراب و البنات و المخدرات انتم اكيد غلطانين عطيني الصورة في نفسها قالت (ياربي نفس الشخص الي شفته انا بنجن يهبل بقووووووووة ماشاء الله وسيم بس خسارة الزين ما يكمل)
    امال: ميهاف ياترى هو وسيم مثل الصورة
    منى: يا حرقة قلبي اكيد يطيح ياحظك ياميهاف
    امال: والي يعافيك صورية بالجوال ابغى اخذ الصورة لزميلاتي
    منى: لاوالله ومين الي يسمحلك تأخذيها الابطبعها واكبرها علشان اتأملها
    ميهاف :انت وهي احنا فين و انتم فين صدق مراهقات
    لبست عبايتها وقبل تلف الطرحة ونظرت مره اخيره على مكياجها الكحل والمسكار مع الظل الاحمر معطي عيونها نظره ذباحه حطت قلوس احمر وبلاشر وردي قرت الاذكار و الادعية ال تحفظها طول الطريق
    كومار: مس ميهاف هذا فلة مافي كوي سانت ليه يجي هنا
    ميهاف " كومار الليلة لازم اخلص لو على موتي ادعيلي كومار
    ---------------------------------



  • #2

    افتراضي رد: رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه


    أنا لك وحدك ماني لغيرك
    لوصار ما صارقلبي مايرضى بديل
    وياك عرفت الحب وإياك انكتبلي عمر جديد
    يعيش و يموت و إياك ...
    ولايعيش غيرك من الناس ذليل
    انت ملاكي ولا ارضى بغير قلب مستحيل ..
    البارت الثانـــــــــي

    لبست عبايتها وقبل تلف الطرحة ونظرت مره اخيره على مكياجها الكحل والمسكار مع الظل الاحمر معطي عيونها نظره ذباحه حطت قلوس احمر وبلاشر وردي قرت الاذكار و الادعية ال تحفظها طول الطريق
    كومار: مس ميهاف هذا فلة مافي كوي سانت ليه يجي هنا
    ميهاف " كومار الليلة لازم اخلص لو على موتي ادعيلي كومار
    نزلت من السيارة ومشت للباب ودخلت الفله
    وشكل الليلة غير مليانه بنات واولاد بس فيه شي غريب الرجال لابسين بدل رسمية و البنات فساتين سهرة حمدت ربها انها مثلهم طبعا اليوم خميس يعني سهرة صباحي هذي المعلومات الي عرفتها من ابرار
    الخادم عيونه بتطلع من جمالها وهو ياخذ العبايه : حرام بالله اني ماقد شفت بهالجمال
    ميهاف بدلع : عجبتك
    فيصل:ههههههههه حتى الخدم ما سلموا منك >> صوته جاها من الخلف
    لفت تطالعه بكبرياء كان واقف ومعه واحد اجنبي شكله امريكي واحد ثاني ايطالي وثالث فرنسي شكلهم اصدقائه كانوا يتاملون جمالها
    فستانها الاسود من ديور الي يلف على جسمها وضيق من الصدر مبين مفاتنها و له أكمام ماسكه عاليد بشكل حلو و يوصل طوله لتحت الركبه على طول والصندل الاسود عباره عن شرايط تنلف على ساقها الابيض بصراحة جمالها غير جمالها مزيج من الانوثة الصارخة و النعومة الذايبة و الغموض والدلع الرباني
    ركزت نظرها على فيصل لابس بدلة رسمية سوداء و قميص اسود وجزمة سوداء ولابس ازارير الماس والساعة من اشهر الماركات كان وسيم وشكله جنننننننننان
    ميهاف ببحة ودلع لفت عليه : ليه ماهم بشر ؟
    جاك بالانجليزي : hello I am Jack ( مرحبا انا جاك )
    ميهاف ردت بالانجليزي : hello I am Mehafe ( مرحبا انا ميهاف )
    ماركو بالإيطالي : Nizza nome ( اسم جميل )
    ميهاف بالايطالي : Grazie per questa ( شكرا )
    بيير بالفرنسي : Parlez-vous françaisaussi ( هل تتكلمين الفرنسية ايضا )
    ميهاف بدلع : DivorceLanguesI Speak Quattro
    ( اجيد التحدث باربع لغات بطلاقه ) كانت كل كلمة تنطقها بللغة
    ضحكوا باعجاب اما فيصل كان لسه يفكر كيف بنت ليل تعرف تتكلم وبطلاقة
    جاهم الي يوزع كاسات الشراب اخذوا كلهم ما عادا فيصل استاذنت منهم وابتعدت ( عساه العمى هالمازن وين راح )
    ميهاف منقرفه من النظرات الي تلاحقها في كل مكان ( ياربي ماني متعوده اطلع كذا قدام الرجال حتى وانا بفرنسا ماقد نزلت حجابي يارب ساعدني )
    صحت على صوت فيصل
    فيصل : بصراحة تستحقين عشرة على عشرة
    ميهاف : لو سمحت الزم حدودك وابعد عن طريقي (مغرور يحسب ان فلوسة بتطيحني عنده)
    فيصل حاب انه ينرفزها ببرود قال : ناظري كيف نظرات الاجانب عليك
    ميهاف : وقح بقوة ما احد عينك حارس علي و لا احد طلب خدماتك يوم انك راز فيسك وين ما اروح
    فيصل: ابيكي تعلميني هههههههههههه جديده انا حارس ..
    ميهاف: اعلمك شو
    وهي عيونها تدور مازن مانتبهت الا وفيصل ماسكها من خصرها وقربها له
    فيصل : ماكنت ادري ان زباينك من النوع الثقيل انت تحبين الاجانب علشان كذا علموك اللغة هههههههههههههههه
    ميهاف بصبر: فيصل لو سمحت ابعد ايدك عني
    فيصل:بس انا عاجبني الوضع قالها وهو يمسك بيده الثانيه خصله من شعرها الحرير حاولت تتخلص منه ماقدرت حس بارتباكها بين يديه وصدها له
    فيصل: لدرجة هذي منت قادرة تسيطرين على نفسك لين ما تنتهي الحفلة وش الرجفة هذي كله شوق لحضني
    ميهاف ببرود : الا قول رجفة قرف من لمسة يدينك
    فيصل زاد من قربه لها و رفع وجهها بيدة وركز عيونه بعيونها تظهر القوه وهي تتأكل من جوا هو خبير في لغة العيون الي شافة براءة ممزوجة بتمرد ما يليق الا بعيونها إلي اسرتة
    ابعدها وهو يقول : لا تحسبيني مسكتك رغبة فيك انا مجبر و الا كنت بيدينه رفع نظره ورفعت معه كان رجل باين عليه انه غني يدور على احد ومسك يد بنت لابسه فاضح وراحوا للغرفة الجانبيه
    فيصل: بحافظ عليك لين يوصل مازن
    ميهاف: اعرف اصرف نفسي
    فيصل : اقولك الصرحة ما ادري ليش احس انه وراك سالفة
    ميهاف : بثقه لاسالفة ولا شي
    احمد : سيدي فيصل
    فيصل : نعم
    احمد : كل شي تمام حسب اوامرك
    فبصل نظر لميهاف نظرة غريبة هو متأكد انه ماراح يشوفها بعد الليلة بس يحس انها غيرت فيه كثير على انها بنت خانت اهلها و سمعتها ودينها واخلاقها لكنه لازم يرد لها الاهانه ومدت يدها امس لازم يردها أول انسان يتجرأ يرفع ايده عليه ..
    بس كان ما يقدر يقاوم جاذبيتها اللي زي المغناطيس
    يبغى يعرف أي شي عنها قبل ما تنتهي المهمة
    اما ميهاف كان همها في هذي اللحظة مازن وبعدها ناويه تعتذر لفيصل عن أي اهانه او كلمة تجرح هذا طبعها ما تحب تجرح أي انسان مهما كان شافت مازن يرقص وهو سكران جات ومسكته من خلف
    ميهاف: مازن عيوني لف يدينه عليها
    مازن:انت يا حلوة ايش اسمك
    ميهاف ببحة عذبة : انا ميهاف وهي تسبل عيونها.
    مازن :هلا بكل الحلا
    ميهاف بمياعه طيرت عقل مازن وهو يتاملها : ابى اتكلم معك بموضوع خاص
    مازن تفكيرة وسخ و الرسالة الي تبي توصلها له فهمها : طيب تعالي معي فوق
    ميهاف : خلينا هنا احسن
    مازن : عشان نأخذ راحتنا
    ميهاف ومازن طلعوا الدرج وكانت تراقبهم عيون فيصل الي كان يسب ( حقيرة )دخلوا الغرفة ومازن عيونه كلها شر
    ميهاف : روحي مازن
    مازن : عيونه
    ميهاف : هههههه لازم اشرب شي
    راح وجاب كاستين شراب واعطها وحده وجلس ملاصق لها وهو يشرب كاسه بسرعه ويدين تطوقها بكتوفها ميهاف انقرفت بس لازم تكمل بسرعه حطة المخدر في كاستها
    ميهاف : حبي ابغى اشربك كاس الهوى من يديني >> كان يموت بالكلام الحلو وقدرت تلعب عليه
    مازن: لا انا شربت كثير بعدين ما اقدر اصحى لك
    ميهاف كانت تتكلم مع مازن وهو يحاول معها تنزل فستانها كانت خايفه ماحست الا انه طاح عليها اغمى عليه خافت بس ودفته عنها
    وقامت بسرعة تدرو على مفتاح الدرج مالقته
    و ما انتبهت للكاميرا اللي كانت شغالة وكسرت الدولاب وطلعت الكيس الي معها وعبت السيديات الموجودة كلها
    ودورت في كل ومكان كان تدور عن سيدي مكتوب عليه حفلة ابرار
    واخيرا لقته كانت لحظة مثل الحلم حطته بين ملابسها وشالت الكيس كله
    لما جات تطلع سمعت اصوات غريبة وشافت رجال يهاوش مازن ويحاول يصحيه وبعدين طلع المسدس و رماه
    شافت وجهه الرجال القاتل بس هو ما شافها
    وبعدين جلست تحت الكنبه تنتفض من الخوف تمالكت نفسها وهي تخرج من تحت الكنبه وهي واقفة
    دخل مجموعة من رجال الشرطة ومعهم سلاح كانوا اربعه في الغرفه طلعت بشويش بدون ما ينتبهون في الممر السري
    ميهاف بنفسها : لا يتهموني بقتله يارب
    كانت تجري بسرعة في الدرج شافت من الزجاج العاكس القاعة كلها رجال شرطة ركضت وهي ترتجف طلعت على النافذةالفرنسية على الحوش
    زحفت على الارض علشان ماحد يشوفها
    ووقفت على الممر كان لازم تطلع من الباب تشوف سيارة كومار بس الجروح الي فيها من الزحف تالمها و غير كذا سيارات الشرطه كانت واقفه قدام الباب
    وقفت بشويش ونادت كومار بس مايسمعها
    قامت بسرعة وهي تجري ناحيه السيارة صدمة بشي ماتعرف ايش هو
    رفعت عيونها كان ................

    ترى ما هو الشي الذي اصتدمت بهـ ميهاف ...
    و هل سيكشف امرها ..
    -------------------------------------

  • #3

    افتراضي رد: رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه

    -------------------------------------
    لولا الامل ما بقى بالدنيا رجاوي
    لولا الامل ما احد بالدنيا سلا
    لولا الامل ما اسفرت سود الهقاوي
    ياكود لحظات الامل تمحي البلاوي
    والليل لا طول ما دام البلى
    لولا الامل ما كان للعلة مداوي
    لولا الامل ما رفرف الطير وعلى
    لولا الامل ما كان للعثرى تقاوي
    لولا الامل ما قيل للفرحة هلا بك
    واشرق شعاع النور و الغيم انجلى

    البارت الثالث
    رفعت عيونها كان ................
    كان فيصل واقف والدم ينزف من وجهه وملابسه تصب دم
    فيصل : احمد تعال بسرعة امسكها
    كانت لحظة غريبة في عمرها ماحستها كانت خايفه بس مو على شي على فيصل حاول انه يمسكها بس ماقدر لان كومار ساعدها
    وشنطتها طاحت في يد فيصل
    شالها كومار و ركبها السيارة وهي عيونها ما فارقت فيصل الطايح على الارض كلمات فيصل ترن في اذنها القاتله

    ماذا تخبئ لنا الايام
    و ماذا سيبقى من الذكريات
    بعضا من المواقف تتطوى في قيد النسيان
    و البعض الاخر يرسخ في الاذهان ..
    هل سيجمع القدر من جديد بين بطلي قصتنا فيصل و ميهاف ام ان الحياه ستفرقهم في دروبها الغامضه ..؟؟؟؟؟؟؟؟


  • #4

    افتراضي رد: رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه

    تمضي بنا الحياة وتجرفنا الايام في بحورها العميقة . يمر الوقت وتتغير الاحداث . ولا نملك سوا الانتظار في خضم مياهها العاتية و امواجهها العالية لعل قوارب النجاة تبحر بنا الى شواطئ الامان

    مضت اربع سنوات على هذه الحادثة ولكنها تمر امام عيون ميهاف مثل الحلم لا تفارقها لحظة لان الخوف الذي عاشته بالتجربة ليس سهل .
    كان همها الوحيد ان زواج ابرار يتم رغم تهديد مازن بارسال السيدي لزوجها الي كان فيه صور ابرار في حفلة تخرجها الجامعية.
    مازن شاف الحفلة عن طريق وحدة من صديقاته ولفت انتباهه ابرار واخذ السي دي من البنت و ركب علية صوره والبنت حاولت بطلب من مازن انها تخلي ابرار تجي للفلة ولكنها كانت ترفض علشان كذا كان يهددها لما عرف بزواجها
    و لما هددها اضطرت انها تروح للفله مرتين ..
    و هي طلبت من بنت عمها ميهاف تساعدها انها تجيب السي ديات
    و ميهاف عشان ترد الجميل لعمها اللي جابها من فرنسا للسعوديه بعد موت امها و عشان اخوها اللي هو زوج أبرار ..

    جالسه على مكتبها الجلدي الفخم باللون البني الغامق والنوافذ الزجاجية الفخمة وتعدل اللثمهة عليها قبل دخول اعضاء الاجتماع
    السكرتيرة مروة: انسة الاعضاء دخلوا قاعة الاجتماع
    ميهاف : انا جاية خذي المفكرة معك و الملفات الي على المكتب للمناقصات و الطلبات الجديدة
    وقفت ميهاف ومشت بعباية البشت و اللثمة وتلبس النظارة الطبية الممظللة وتمشي بخطواتها الواثقة لقاعة الاجتماع الملحقة بمكتبها .
    جلست على الكرسي المخصص لها
    ميهاف: السلام عليكم كيف الحال ..
    الجميع :وعليكم السلام
    ميهاف : راح نبدا بعبد الكريم ايش عندك من جديد
    عبد الكريم : الملف الازرق الي معي فيه عروض شركة الانارة ومعلومات عن امكانيات الشركة وخدماتها واهم المشاريع الي قامت بها من خمس سنوات
    ميهاف : احسنت انا اطلعت عليه وعجبني شغلهم بس المبلغ الي طالبينه كثير ايش رايك يا استاذ تركي مدير الشؤؤن المالية نبى رايك طالبين عشرة مليون للسنة
    تركي : العرض من الناحية المالية للشركة مناسب
    ميهاف: وانت ياستاذ علي نبى رايك انت المهندس المسؤل عن الكهرباء
    علي : الانارة راح تشكل جزء كبير في عملنا
    ميهاف : اجل نتكل على الله واكتبي الطلب يا انسة مروة
    كملوا باقي الاجتماع على جميع المناقصات وانتهى الاجتماع وقام كل مين لمكتبة
    ميهاف : انسة مروه فية أي طلب او عمل جديد او مواعيد ؟
    مروة: لا انسة ميهاف بس لازم نراجع الاستعدادات للحفلة
    ميهاف : اوكي بس ايش الجديد في هذي الحفلة كل الحفلات اللي قبل تتم بشكل عادي
    مروة : الاستاذ عبد الكريم يقول انه في شخص مهم بيحضر هذي المرة
    ميهاف : انا بكمل الي بيدي وبعدين باخرج اشوف الاستعدادت
    لما قرب دوام ميهاف ينتهي قامت ولبست العباية و اللثمة وشالت الشنطة وخرجت وعيونها على الارض لان الشركة مختلطة وكلها رجال و نساء هي الوحيدة الي تتحجب وهذا كان شرطها الوحيد لما انقبلت في الشركة
    ميهاف معها شهادة من فرنسا بادارة الاعمال مع تقير ممتاز بالاضافة انها الاولى على مستوى المملكة في الثانوية العامة وحاصلة على جائزة الامير سلمان للتفوق
    وصلت قاعة الاحتفال في الدور الخامس دخلت القاعة و بعيونها تقيم المكان عبارة عن طاولات دائريه وفيها كراسي اما الوسط كان فية مجسم شلال ضخم واضائته رهيبة واستيج مربع ومثبت فية مكان للميكرفون للتحدث وعلى جنب طاولة تحضيرية واللون الغالب للقاعة ازرق
    انوار: مرحبا انسة ميهاف ( انوار مهندسة ديكور متحجبة بس الشعر وما تلبس عباية بس لبس محترم طويل)
    ميهاف : مرحبا انوار اكيد تشيكي على القاعة
    انوار : بصراحة انسة وصلت في وقتك انا محتارة ونفسي اغير القاعة بشكل جذري
    ميهاف : قالت لي مروة ان الاستاذ عبد الكريم طالب مني اهتم بالتنسيق بصراحة انا متفاجئة اول مرة يهتم بكذا
    انوار: سمعت ان المالك لمجموعة الشركات يمكن يجي للحفلة الختامية المالية
    ميهاف متفاجئة : ليش هو الاستاذ عبد العزيز مو صاحب الشركة
    انوار: لا هو مدير بس الي سمعته انه صاحبها شخص غني عايش برى المملكة
    ميهاف : ياشيخه احنا ايش دخلنا المهم الشغل عاجبنا ومناسب لنا
    انوار : على قولك المهم عاجبك لون القاعة
    ميهاف : بصراحة لا .. راح افكر فيها واخليها حاجة جنان اطليها اورنج عن اذنك
    توجهت ميهاف للمصعد نزلت لاسفل ووقفت تنتظر السيارة وعندما وقفت عند البوابه خرجت ميهاف: السلام عليكم
    كومار: وعليكم السلام . روح مكان والا البيت
    ميهاف : البيت جبت منى و امال
    كومار : خلاص
    وصلت السيارة امام البيت المكون من طابقين الدور الاول صالح اخو ميهاف عمرة 26 سنة طويل وسيم وعيونة عسليه وبشرته حنطاوية يشتغل في المحل الي فتحته ميهاف يهتم بتنسيق الحفلات
    متزوج بنت عمه ..
    تحب صالح وهو ميت عليها.
    دخلت الدور الاول وهي تنادي
    صالح + أبرار : هلا وغلا حياك سلمت على اخوها ومرتة
    صالح : حيا الله ميهاف وحشتينا حيل
    أبرار : يا عمري عليك كيفك بعد التعب تغدي معنا
    ميهاف : ياي تعبانه حيل بس ترى الليلة تعشون فوق عندنا
    صالح : تامرين امر يالغلا
    ميهاف : ما يأمر عليك عدو
    طلعت للدور الثاني ولقت بنات عمها منى وامال كالعادة يتناقرون على النت
    منى : والله انت 24 ساعه عالنت
    امال: لا و الله انا مشتركة بدورة في النت أتابع مع المشرفة
    منى: بالله و الله ما اشوفك الا على لعبة تريفيان و مضيعة وقتك ووقتي معاك ..
    امال: أقول لا يكثر هرجك قريتي عليها هجوم تعالي ساعديني ..
    منى : يا سلام عالادب اللي جا فجأه مع المصلحه .. ما دامك ما تستغنين عن ذكائي ليش تقلين ادبك ..
    امال بصوت شبة مسموع : لا صار لك عند الــ.... حاجة قوله يا سيدي ..
    منى : ايش ما سمعت >> الا على دخلت ميهاف ..
    ميهاف : السلام عليكم وهي ترمي العباية وتشيل الطرحة
    و تحرر شعرها الاشقر الحريري لمل يوصل لاخر ظهرها وتفك حزام التنورة وتنزل القميص الابيض وتقعد بالبدي الاسود مع التنورة الرمادية
    .منى وامال على طول انقزوا عليها كل وحدة تحظنها من جههة ويبوسون في خدودها وهم يضحكون
    ميهاف:بس والي يعافيكم ماصارت حشى كاني زوجك انتي و هي ههههههههههه
    منى : حلوة قوية هذة ههههههههههههه
    امال: حبيبتي زوجي مااستقبله كذا هههههههههههههه
    منى: اكيد برومانسية يا حبي يا عمري انت نور حياتي
    امال: انت الروح تفداك والعين تسعد بشوفك
    ميهاف : مطيرة عيونها بس عيب عليكم حشى كل هذا شحافه على العرس ههههههههه
    امال: اااااااااااه ياميهاف احبة
    ميهاف : ايش
    منى : اموت فيه
    ميهاف : حشى لله بعد الكلام هذا صرت اخاف على نفسي منكم ههههههههههه
    امال : حبيبتي انا ماعندي كلام على طول راح اسحبه من يوم يدخل
    ميهاف : تقاطعها تسحبينه ياعيب عليك رجال بكبرة ليش كرسي هو
    منى : ياحليلك يا مهياف قصدها تجره لــ .... هههههههههه ..
    ميهاف: حمرت خدودها من الفشلة ياي ماعاد فيه حيى .
    انا لو جلست معكم راح اوجع عمري بصلى العصر وجهزوا الغداء
    بعد الغداء راحت كل وحدة لغرفتها . ميهاف لبست بجامتها ونامت على السرير وهي تحضن المخدة تقلبت وما تدري ليش حست بخوف و مشاعر مختلطة وهي تفكر ببيتهم الي في الشرقية الي نقلوا منها للرياض وماتدري ليش يجي على بالها كل ما جلست بروحها تحس انه جزء منها تخاف انها تفكر فيه .
    هي بعد الحادث عرفت الي صار وهي في فرنسا من بنات عمها
    سافرت بنفس اليوم الي اخذت السي دي حتى من غير ما تحضر زواج ابرار
    مات مازن بجرعة زائدة من المخدرات و اطلاق النار تقيد ضد مجهول وفي التحقيق ذكر الشهود انه كان معه بنت.
    فيصل طلع متعاون مع الشرطة علشان يطيح بالعصابه المافيا مع الضابط احمد بحكم مركزة المالي و الاجتماعي
    اما مازن اللي يصير للاسف ولد اخت فيصل كان بعد متعاون مع الشرطة بعد مابلغ عن الناس الي يتعامل معهم
    هو صحيح حق بنات وسكر ومخدرات بس انه وعد فيصل انه يتوب و يتعاون مع الشرطة علشان يمسك العصابة الي تروج المخدرات .
    ميهاف : يا ويلي اكيد فيصل يحسب اني انا الي اطلقت النار على مازن حسبي الله ونعم الوكيل
    نامت وهي تتامل صورته اللي بالجريده تحلم
    انها تقول له انها ما اطلقت النار على مازن
    و يمكن تساعدة برسم صورة الرجل الي شافته
    بس كيف وانا اختفيت اربع سنين
    ياترى فاكرني يافيصل او انا مجرد شي عابر
    وفي جهه ثانية وصلت الطائرة الخاصة للملياردير فيصل الــ ... على ارض الرياض
    المضيف : ياطويل العمر وصلنا
    فيصل : قام من مكانه يعدل لبسة للبدلة السموكن البيضاء مشى ووراه مدير اعماله فهد و البدي غارد مشيته مميزة وطلته وهو نازل من درج الطائرة الخاصة والكاميرا تصورة من جميع الجرايد
    نزل وسلم على الجميع كان متواضع
    بهيبه استقبلة مدير المطار ركب سيارته الروزرايس الي واقفه تستناه وتوجه لقصرة الكبير
    فهد : ياطويل العمر نتوجهة للقصر الكبير او لاحد من شققك
    فيصل: لا ابي اسلم على الوالدة
    فهد: ابشر ياطويل العمر
    دخلت السيارة القصر الكبير ومشت على الممر الرخامي المزين بالاضاءة الاندلسية ومزروع من الاطراف والخضرة حول المكان
    فتح الخادم الباب ونزل فيصل ودخل عند امة كانت جالسة في الصالة الفخمة في وسط القصر مزينة بالنوافذ الفرنسية المطلة على ساحات القصر
    ام فيصل: هلا وغلا انورت واسفرت (ام فيصل امرأة كبيرة في السن ولكنها تحب الاناقة ولازالت محتفظة بوزنها و انقاتها لانها سيدة مجتمع من الدرجة الاولى تحب الحفلات و دكتوره في جامعة الاميرة نورة )
    فيصل: هلا يمه يحب راسها ويدها ويحظنها ياعمري ياميمتي كيف حالك
    ام فيصل : بخير جعلك بخير نورت الرياض بوجودك
    فيصل : منورة باهلها ..
    ويطلع من جيه علبه فيها عقد الماس ويلبسه امه : هذا اقل من مقامك يالغالية
    ام فيصل: تعيش ياعمري ليش تكلف على نفسك
    بعد شوي دخلت مريم اخت فيصل (عمرها 45 متوسطة الطول حلوة بنعومة ومحافظة على جسمها ملامحه هادية عيون عسلية وشعر ناعم لكتوفها وشفايفها حادة عندها ولد مازن الي مات وبنت عمرها 18 اريام دلوعة مرة)
    مريم:هلا بخوي الغالي حظنها فيصل بقوة وهو يلاحظ لمحة الحزن الي بعيونها على ولدها
    فيصل: اشلونك يالغالية وهو يطلع لها خاتم الماس فية 3 فصوص ويلبسها اشوى انه مقاسك
    سمعوا صوت صياح من بعيد فصول اريام تنزل الدرج الداخلي المزين يالمرايا الذهبية بسرعة وتركض لفيصل الي لمها لحظنه و دار فيها في الصالة وهو يضحك من هبال اريام
    مريم: يا بنت حشمي اصغر عيالك فصول
    اريام : احبة احبة يا ناس فصولي بعد عمري الغالي
    فيصل: يطلع الساعة الرولكس اعطيني يدك ولبسها الساعة
    اريام : روعة يا ربي يسعدك يا عمري يا حظ زوجتك شكلي بغار منها من الحين
    ام فيصل : يالله يا ولدي يفرحني فيك
    فيصل: تو الناس بدري علي لسه صغير ههههههههه
    اريام: احسن احسن انت لي بس
    مريم: وين صغير 33 سنة ماشاء الله وكامل و الكامل وجهه الله
    ام فيصل:يا وليدي ترى عبير كل ماجاها خطيب ترفض
    فيصل: انا مفهم عمي ان عبير مثل اختي
    مريم : بس هي تحبك
    فيصل: انا احترمها واعاملها كاخت بس ما احب اكسر خاطرها
    اريام: احسن انا ماحبها شايفه نفسها علي عساها ما تهنئ فيك فصول
    فيصل: ههههههههههههه يشيل اريام ويطلع فيها الدرج مثل البزر ويدخلها غرفتها نامي اكيد وراك دراسة بكرة
    اريام : فصولي الغالي ابغى صورة جديدة لك وانت في النمسا
    فيصل: ليه
    اريام : ابغى اوريها زميلاتي مرة طايحين عندك يقلون ياحظك خالك يهبل حلو مرة
    فيصل: ياشر على عيونة ماطلبتي ياالغلا بكرة تلاقيها عندك
    وطلع ونزل الدرج وخرج تجاه القسم الخاص فيه والبدي قارد ماشين معه انفتحت البوابة الاكتروننية لقسمة وظلوا البدي قارد برى اتصل على مدير اعمالة فهد
    فيصل: الو
    فهد: سم طال عمرك
    فيصل: رتب جدول اعمالي بكرة وابغى صورة من صور النمسا الحين ترسلها لاريام
    فهد : تم
    فيصل قفل الجوال وطلع للدور العلوي وطلع البطاقة ودخل الرقم السري وفتح البوابة ودخل لجناحه
    كان مكون من صالة فيها كنب استقبال وطاولة زجاجية مرتب عليها ورود طبيعية
    و في الركن شاشة تلفزيون بلازمة على طول الجدار واضاءة خافته
    وبعدين غرفة فيها مكتب جلدي اسود فخم وعلى جنب طاولة فيها 3 لاب توبات من ابل ماكنتوش
    ونوافذ زجاجية تطل على ساحة القصر المزروعةبطريقة رائعة
    وفي الجههة الثانية غرفة النوم مكونه من سرير ضخم وجلسة صغيرة صينية
    و الركن الثاني فية كنب فردي اثنين بينهم طاولة من غير غرفة تبديل الملابس الي مرتب فيها ملابسة بطريقة انيقه
    وحمام فخم مطلي بالذهب وحمام جاكوزي
    اخذ دش وجلس في مكتبه ودخل السي دي الي طلب من فهد يجمع معلومات عن
    صور لبنت لقاها في ...........
    ---------------------------------------

  • #5

    افتراضي رد: رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه

    تقتحم أنفاسها تنهدّات الصدر
    تقتحم بسماتها دموع القهر
    يقتحم عطرها أريج الزهر
    ملاك روحها ملاك
    تعانق بخفتها الأفلاك
    أعاين جمالها فألفاه
    تأبى النجوم الظهور تأباه
    يغفى القمر يمتنع سلواه
    أحاكي قلبها من همس الفؤاد
    أحاكي عشقها من رقة السهاد
    أحاكي طيفها من حنايا البعاد
    آهٍ في القلب تختنق
    آهٍ في القلب تكاد تنطلق
    حنينٌ في قلبي بلإشتياق
    ربّاه سلوى من عندك تهبني
    رباه بل صبراً على البعاد
    الخاطرهـ منقوله
    البارت الرابع
    اخذ دش وجلس في مكتبه ودخل السي دي الي طلب من فهد يجمع معلومات عن
    صور لبنت لقاها في
    شنطة ميهاف اللي طاحت بيده و هي تهرب .. وفيها مفكرتها الخاصة ..
    السيدي عباره عن مجلدات مقسمه لكل سنة ملف ..
    السنه الاولى مقاطع فيديو لبنت لابسه حجاب مغطيه شعرها وملابسها محتشمة
    وعباية ملونة في الجامعة الفرنسية
    اغلب الصور البنت جالسة لحالها .. او في المكتبه تقرا ..
    السنة الثانية : مقاطع لنفس البنت من المتفوقات في الكلاس وتقدم برسنتيشن ولازلت بحجابها الساتر
    السنة الثالثة و الاخيرة البنت نفسها في ندوات و محافل وتقدم شروح على اجهزة عرض باين عليها الاحترام عينها على الارض الا اذا شرحت ترفع عينها
    صوت تعليق فهد : ياطويل العمر البنت تدرس ادارة اعمال تحب ترتيب الحفلات و التنظيم مجال تخصصها
    ليس لها صدقات من الجنس الاخر طبعا هذي صورة راشد شاب امارتي يحاول يتقرب منها ولكنها تصده دايم .
    امها فرنسية ماتت وعمر البنت 15 سنة و ابوها سعودي متوفي و عمرها 7 سنوات
    عاشت فترة في فرنسا وبعدين جابها عمها للسعودية لها اخو اسمه صالح و كان يدرس في امريكا
    فيصل: ااااااااااة احترت معك لكن والله ياميهاف لاشربك كاس الذل و المهانه على تجرؤك علي ........ أجل أنا فيصل الــ ..... ترفعين يدك علي
    إن ما ذليتك واهنتك ما اكون فيصل الـ.....
    سكر جهاز العرض هو يعرف كل تحركاتها من اربع سنوات بس يبغى يستنى الوقت المناسب عشان ينتقم منها بطريقتة الخاااااااااااااصه ..
    عشان كذا وظفها بوحدة من شركاته الخاصه ..
    ميهاف تدخل بكل حيوية الصباح الشركة صباح الخير عم ابو محمد
    العم : صباح الخير
    كانت تمشي وهي عينها على الارض وتصبح على الكل الي يعرف طبعها
    مروة : صباح النور
    ميهاف : صباح الجوري و الياسمين جيبي القهوة و البريد
    مروة : انسة ميهاف هذا البريد و اليوم موعد التخطيط للحفلة انا طلبت يصبغوا القاعة باللون الاورنجي حسب طلبك
    ميهاف اشتغلت بالبريد الي عندها وخلصت العمل المكتبي وطلعت للقاعة لان الحفلة بكرة
    انوار: تعدل الترتيبات على الطاولات هلا ميهاف
    ميهاف تشيل اللثمة و الطرحة : وريني التصميم جلست تتناقش على التصميم وبدء الشغل كانت الساعه ثلاثة
    كانت الطاولات و الكراسي مزينة بالمفارش الذهبية و الاورنجية
    و الرسومات الصفراء الزينة الي اختراتها ميهاف على الطاولات على شكل 3 وردات زجاجية متفتحة بقاعدة ذهبية
    وكاسات الشمع الصغيرة زجاجية الشلال شغلته
    والاضاءة باللون الزيتي و الاصفر والدانيل الي حولية باللون الذهبي و الاورنج لفته على كل كرسي وطاولة التقديم اهتمت في وغطت المايك بتل اصفر واخضرو الارض طلبت منهم يمسحو الرخام اختارت طقم التقديم و الورد
    انوار : انت تحفة ميهاف بليز احضري الحفلة معنا انا احضر بحجابي عادي كل البنات كذا
    ميهاف : انت عارفة طبعي انا من سنة اشتغل لكن ممكن احضر بعد خروج الرجال
    نزلت تحت وقابلت عبد الكريم
    عبد الكريم : يعطيك العافية انسة ميهاف ايش اخبار التنظيم ترى طويل العمر بيجي انا اهتميت بالملفات كلها كامله باقي الي عندك
    ميهاف : تطمن انا رتبتها مع مروة كاملة الى اخر مناقصة ان شاء الله يعجبة شغلنا
    عبد الكريم: اكيد بيعجبه قبل سنتين اكرم الموظفين اقل واحد اخذ ماية الف
    ميهاف: الله يكرمة وانا ان شاء الله بكرة من بدري راح اقوم بالترتيبات كاملة
    عبد الكريم: تسلمين يا بنتي انا احبك زي بناتي واتمنى لك كل خير
    انتهى اليوم واقبل يوم جديد .......
    ميهاف بعد ما كملت الشغل المكتبي
    راحت تكمل التنسيقات طبعا هذا تكرم منها لانها هواية عندها دخلت القاعة واعجبها تناسق الالوان الاورنج و الذهبي و الاصفر معطي الجو هدوء
    نسقت الكاسات على الطاولت والصحون وترتيب المناديل كان شكل الطاولات تحفة
    ووزعت الشكولاته في الورود الزجاجية و بعض الفطائر و الثالثة ملتها ورد وشغلت الشموع في الكاسات الذهبية
    واهتمت بطاولة الضيف بشكل اساسي وزودت عليها كاسة كبيرة طويلة شفافة وحطة فيها سمكة اورنجية تسبح وقاع الكاسة حجر زيتي و اصفر دارت في المكان وشغلت التكييف
    عبد الكريم : روعة كل مرة تتحفينا بشي جديد اللون الاورنجي خيال
    ميهاف: ان شاء الله يعجبه اللون
    انوار: شغلت الاضاءة وريحة العود و البخور تملي المكان
    علي : دخل وهو يقول يعيني على الذوق
    تركي : خراااافة تسلم ام الذوق بصراحة شكلي اقط الميانه ايش رايك تنظمين حفل زواجي ههههههه
    ميهاف: من عيوني هههههههههه انا جهزت كل شي باقي الموسيقى الهادية شغلوها اذا جلس
    خرجت ميهاف لمكتبها تكمل شغلها
    دخل فيصل بمهابة كان لابس بشت على ثوبه الكل وقف احترام له
    عبد الكريم: نورت الشركة يا طويل العمر
    فيصل: منورة بوجدكم كانت عيونه تطوف بتتقيم للحفل اعجبه التنسيق
    عبد الكريم عرف فيصل على جميع الموظفين وقال باقي المدير التنفيذي اعتذر سيدي
    فيصل:والسبب
    عبد الكريم: الانسة ميهاف ما تحضر الاحتفالات
    فيصل: فهد
    فهد: امر يا طويل العمر
    فيصل:الظاهر ان هذي اكبر اهانه احصلها انت ايش رايك
    تركي : ياطويل العمر الانسة ميهاف تتحجب ما تحظر الحفلات
    فيصل نظر له نظرة احتقار : احد طلب منك تكون محامي
    نظر لعبد الكريم معك نصف ساعة لو ماجات اعتبر كل الي في الشركة مفصول و اولهم انت
    كيف سيكون اللقاء بين الجليد والنار ..
    هل تذيب حرارة النار الجليد ..
    ام تخمد برودة الجليد النار ..........................
    ---------------------------------------
    ينتابني شعورابالخوف
    عندما أري عيناك
    لا استطيع ان اخفي نظرات
    عيوني وانا بين يداك
    اطلقت العنان لدموعي من عيني
    لتسيل علي خدودي لتراها عيناك
    وجعلتها تنقش علي جدودي
    شعوري واحساسي بالخوف عليكـ
    ساجعل منها مركبة لتبحر بنا الي
    عالم لم يسبق وسافر له خيالك
    ستري كم احبك وانت بين يدايا
    وسوف اري كم تعشقني وانا بين يداك
    لم انسى شعوري بالخوف عندما
    تري انت عيناي واري انا عيناك
    تذكرني .... تذكرني قليلا لا اكثر
    عندما تفرح واجعل قلبي وروحي بين يداك
    الخاطرهـ منقولهـ
    البارت الخامس

    فيصل نظر له نظرة احتقار : احد طلب منك تكون محامي
    نظر لعبد الكريم معك نصف ساعة لو ماجات اعتبر كل الي في الشركة مفصول و اولهم انت
    فهد : يا طويل العمر مالك الا الي يسر خاطرك
    كمل الاحتفال بتقديم الفقرات
    نزل عبد الكريم ومروة ارجوك يا ميهاف احضري
    ميهاف : مستحيل انت عارف طريقتي
    عبد الكريم : علشان الموظفين انت ما ترضين بخراب البيوت
    ميهاف : وانا ايش دخلني هذا ماعندة دم
    مروة: ما يصير الموظفين معك حرام عليك باقي ثلث ساعة
    ميهاف : راح يذبحني صالح هو محرم علي الحفلات
    عبد الكريم : انا اكلمة وانت ادخلي ظبطي نفسك
    كلم عبد الكريم صالح وشرح له الوضع ووافق بشرط ا ن عبد الكريم ينتبهه لها
    ميهاف دخلت القاعة و هي بعبايتها و اللثمة طريقتها في المشي خلت الكل مجبور يطالع فيها حولها هالة من السحر و الجاذبية وصلت لطاولة فيصل مع عبد الكريم
    ميهاف: السلام عليكم يا طويل العمر
    وعينها على الارض
    ....... لحظة صمت .......
    كانت دقات قلبها مثل الطبول وجههها احمر لما سمعت الصوت الي حلمت كثير انها تسمعه
    تكلمه .. تشرح له .. توضح له .. أي شي
    فيصل : وعليكم السلام و كمل بسخرية : مابغيتي تشرفينا بحضورك الممنون
    ميهاف رفعت عيونها الخضراء المريوشة بصدمة والتقت عيونها بعيون فيصل العسلية الذباحة
    ومن غير شعور مسكت يد عبد الكريم حس بارتجافها
    الكل منصدم ميهاف اول مرة ترفع عينها على رجال جت بتمشي
    فيصل: مابعد خلصت كلام علشان تصرفين نفسك >> حط رجل على رجل
    ميهاف نزلت عيونها وقاومت دموع القهر : اسفة احسب انك خلصت ..
    فيصل وقف و مشى لعندها و قال بينه و بينها : بس ولا كلامة ايش الوقاحة عبد الكريم انت الموظفين عندك ما يعرفوا حدودهم
    ميهاف صامتة ( ايش الي في بالك يا فيصل يا ربي نفس الهيبة و الحظور الطاغي ثوب او بدله كله واحد دام ان فيصل القالب )
    فيصل : انا كم مرة اعيد شروط العمل عندي
    فهد : ولامرة لان الكل يعرف حدوده
    فيصل: ايش شرط الحجاب عندنا
    فهد: الموظفة الي تحجب هذا راجع لها لكن تقوم بعملها بشكل كامل
    ميهاف: طال عمرك انا ما قصرت في عملي
    فيصل : ليش ما حضرت الحفلة
    ميهاف : انا ما احضر من دون محرم
    فيصل بسخرية : ههههههههههه
    ميهاف الوحيدة الي تعرف قصد فيصل
    كانت خايفة مرة ترتجف ما تدري هو شوق والا رعب من شوفة فيصل حست انه يبغى يحرجها قدام الموظفين لكن هي تحب الجميع و ما تبغى تسبب ضرر لاحد
    ميهاف : اسفة وانا تحت امر سعادتكم
    فيصل ارضى غروره كلامها ( لسا يا ميهاف ما شفت شي )
    وبعدين جلس ..
    واشر لهم يكملوا الحفل كانت ميهاف في قمة الاحراج وهي واقفة جنب طاولته طول الحفل
    الكل مستمتع في الحفل الي هي نظمته وبدء تقديم الطعام وشغلوا الموسيقى الهادية
    ميهاف كانت تعبانه من الصباح وهي واقفه ترتب وماجلست لحظة مي قادرة تسند نفسها خافت يغمى عليها من كثر ما تطالع في الارض
    حست الدنيا بدور فيها رفعت وجهها و اخذت نفس عميق ( تماسكي يا ميهاف الموظفين معتمدين عليك ) و اخذت تفتكر كل واحد وعائلته بعد ما قام الحضور يشاهدون انطلاق البالونات في الهواء من الفتحة العلويه اشر فيصل لفهد طلع كل الي في القاعة ما بقى غير فيصل وميهاف
    فيصل وقف جنب ميهاف وهي عيونها على الارض نزل بيده اللثمة وتامل وجهها الفاتن ( سبحان الي خلق جمالك ساحر ) ويدة تمر على خدها الوردي و تنزل على شفايفها ضغط اصابعة بقوة عليها ونزل وجهه لها حست ان الدنيا صغيرة قلبها يدق بسرعة وتنفسها سريع
    فيصل : ارفعي عيونك
    رفعت عيونها و التقت بعيونه مرر اصباعة على شفايفها
    فيصل : ههههه ايش الحياء الي نزل عليك فجاءة
    ميهاف بصصوت ضعيف : انا ما رميت مازن ....
    الكف الي جاها على وجهها صدمها
    جر الطرحة و مسكها من شعرها ورماها تحت رجلينة
    فيصل : ولا كلمة انت لسا لك عين تتكلمي معك عشر دقايق و المكان هذا ما تعتبينه ثاني ما عاد لك شغل هنا
    قامت بسرعه و لفت الطرحة عليها وخرجت بسرعة علشان ما احد يطالعها وركبت السيارة ووصلها كومار البيت اول ما وصلت لقت صالح في وجهها
    صالح و الشر طالع من عيونه : ليش كل هذا التأخير
    ميهاف كانت خايفة منه لانها وعدته الساعة سته وهي في البيت لكن الحين الساعة سبعة ودوبها داخله
    ميهاف : الحفل تأخر ولما طلعت جيت البيت على طول
    صالح يصارخ : انا شارط على شغلك هذا ما في حفلات تنازلت عشان عبد الكريم لكن توصل فيك المواصيل تقعدين لاخر الحفل هاه ردي علي
    ميهاف : سامحني ياخوي و الله اليوم بس عشان رئيس الشركات جاي هذي اخر مرة
    صالح طنشها و ما طالعها ..
    طلعت ميهاف لغرفتها تبى بس تختلي بنفسها
    تبكي بحرقة اربكها ظهور فيصل في حياتها
    لو انه خبر الشرطة عنها لو انسجنت ظلم لو حكموا عليها بالقصاص ظلم لو لو
    الخوف سيطر عليها حظنت مخدتها وهي تبكي بألم العالم كله اخذت ساعة و هي تصيح دق جوالها ردت من غير ماتشوف الاسم لانها كانت متأكده ان صالح بيدق يتطمن عليها
    ميهاف وهي تبكي : اهئ اهئ سامحني يا ابو هادي انا انا اسفة اهئ اهئ و الله ما عاد اتاخر عليك طالباتك اوامر لما شافت انه ساكت رجعت تبكي بقوة اهئ اهئ
    ميهاف: احبك اعشقك انت روحي انت دنيتي انت كلي يابعد كلي بو هادي انا مستعدة اسوي أي شي يرضيك وبكرة اقابلك في استراحة الواحة استراحة الحب زي ما تحب تسميها
    سمعت صوت زفرة طويلة و انقطع الخط رجعت تكمل بكى
    وفي جهة ثانية فيصل وصل فيه الغضب انه يرمي جواله على الجدار ويتحطم عشرين كسرة
    فيصل بنفسه ( هذي انسانه والا ايش وبعد تواعد في استراحات )
    اااااااااه ماني قادر اطلعها من مخي جالسة تلعب على كيفها لكن راح استخدم قانون الغابة ياميهاف
    والله طحتي في يديني وما احد سمى عليك لاخليك تحبين على رجليني تمنين موتك بس انت استني علي
    لا ومسويه نفسها محترمه تبي تنشر الفساد في شركتي والله لو انك قدامي لاخنقك بيديني
    فيصل طلع في سيارته البنتلي بدون البدي قارد
    وساق بسرعة جنونية للشرقية و ماحس الاوهو عند البحر
    طلع من السيارة يستنشق نسيم البحر عند الشروق ويفكر بهدوء
    امس كانت لمسته لميهاف تبعث الالف المشاعر في نفسه
    ما يبغى يعترف لنفسه انها الانثى الوحيدة الي شافها قدرت انها تحرك مشاعر خفيه عند فيصل
    لمستها كانها كهرب 220 فولت
    والا شعرها الحرير
    ابتسم بسخرية لانه كان قاصد يجر شعرها يمكن حنين للمست شعرها
    حتى بعد اربع سنين لسه احساس اللمسة في مخي
    افففففففف ايش قاعد اخربط اصحى انت فيصل الـ.....
    ياما شفت حريم وتزوجت مسيار تجي وحدة بساعه تلخبط كيانك نفض مشاعر الحنين ورسم بدالها مشاعر الكرهه و الانتقام
    اليوم مافي دوام عند ميهاف ما قامت الا على صلاة العصر صلت وطلعت مع كومار بتسوي مفاجاة علشان ترضي صالح
    اتصلت وحجزت استراحه رتبت لحفلة رومانسية لصالح و زوجته
    دخلت المملكة وتوجهت لمحل لبيع الانجري واشترت قميص نوم من فكتوريا سكرت باللون التركواز و الابيض وراحت لمحل رجالي واشترت بيجامة لاخوها
    ومرت محل بودي شوب وشرت طقم استحمام الياسمين الرغوة و الشامبوا والبودي لوشن كامل
    خرجت لمحل يبيع شموع واخذت كم شغلة و راحت للسيارة
    ميهاف: كومار جبت الورد الي وصيتك
    كومار: كل شي جاهز شوفي عندي قدام
    ميهاف: من غيرك اضيع يالله كومار على الاستراحة
    دخلت ميهاف الاستراحة وكانت صغيرة
    وقفت السيارة عند المدخل
    مشت ميهاف وفتحت باب الاستراحة الداخلي كانت عبارة عن مسبح دائري من الفسيفساء باللون الازرق و التركواز
    حوله ارض خضراء تفتح على مبنى صغير مكون من صالة صغيره وغرقة نوم فيها تلفزيون وغرفة طعام جانبية وغرفة جلوس كبيرة
    بدت الشغل هي و الشغالة الي معها خرجت طاولة جنب المسبح وفرشت المفارش عليها وحطت كرسيين عل طرف الطاولة المستطيلة
    رتبت الكاسات و الملاعق و الصحون والمناديل
    كانها طاولة فندق وضعت الكيكة الي صورة صالح فيها وزجاجات طويلة وعصير فراولة
    الشغالة : وااو مس ميهاف مره حلو
    ميهاف : شكرا سانيتا
    دخلت تشيك على الغرفة الي غيرت مفرشها وفرشت القميص و البيجاما بعناية على السرير ودخلت الحمام ونظمت طقم بودي شوب ولفت الفوط بطريقة الفنادق
    خرجت مرة ثانية للمسبح ورمت الورود الجوري علية وولعت الشموع الي كانت تسبح في الماء منظر المسبح خرافي يعجز الواحد عن الوصف
    ميهاف اتصلت على اخوها : هاه بو هادي تأخرت صار لي عشر دقايق استنى
    صالح : تستنين فين
    ميهاف تحسبه لسة زعلان : لا ماقبل العذر انا في استراحة الحب لك عشر دقايق انت و أبرار ..
    صالح مستغرب من كلام اختة بس حاس انها بتصالحة بطريقة حلوة متعود على حركاتها
    خرجت ميهاف من الاستراحة عشان تخلي الجو لاخوها ومرته و ماكانت حاسة بالعيون الي تراقبها من سيارة البنتلي نزل فهد من السيارة وتوجهه للحارس لو سمحت ابي ادخل الاستراحة
    الحارس :انت ابو هادي
    طلع فهد من جيبه الف ريال وحطها في جيبه الحارس فهم انه يبغى يدخل فتح له البوابة
    فهد يتصل على فيصل تفضل سيدي
    نزل فيصل بهيبته ودخل لوحدة اندهش من منظر المسبح والطاولة شاف الكيكة الي عليها صورة رجال
    انقهر وقال بسخرية : لا وبعد صغير اكيد انه مريش علشان تصاحبه
    كمل لغرفة النوم وشاف القميص و البيجاما على السرير صابته موجة غثيان وتوجه للحمام (ونتم بكرامة) يطلع كل الي في جوفة
    وتفاجا من ترتيب الحمام ورجع يرجع مرة ثانية
    فيصل بنفسه : استغفر الله ايش هذي ما تخاف اللة شكلها تشتغل على مستوى بحياتي ما شفت بنت كذا
    طلع و الغضب مال جوفة وركب بالسياره وهو يستنى فهد الي حط1000 ثانية في جيب الحارس علشان يسكت
    بعد 5 دقايق دخل صالح ومرته في الاستراحة يقضون الليلة الي فرحتهم فيها ميهاف
    مع صباح يوم جديد استعددت ميهاف للعمل كالعادة دخل غرفة بنات عمها
    امال منى يالله اصحوا انا خارجة للعمل لا تتخروا
    منى: ترفع اللحاف اف ميهاف بدري باقي ساعة
    امال : والي يرحم والديك دقي علينا بعد ما توصلي العمل
    ميهاف: عن العيارة انا مشغولة حيل
    طلعت ميهاف للصالة وجلست على طاولة الطعام تشرب كوب الحليب وهي تتنهد من فيصل حاسة انه شي بيصير لها بس مي عارفة ايش هو
    ابرار: هيه ميهاف وين الناس
    ميهاف مانتبهت لدخول ابرار وبنتها الصغيرة مي وقفت هلا صباح الخير ايش النور هاذ
    ابرار: الي ما خذ عقلك يتهنى به
    ميهاف وهي تشوف مي وتحظنها وتشعر بالسعادة انها حافظت على سعادة ابرار و أخوها ..
    ميهاف : احبها المخلوقة ذي موت ابرار والي يسعدك خليها تنام الليلة في غرفتي
    ابرار: حلالك ما طلبتي انا اصلا مستحية منك صلوحي عازمني على مطعم و البنات عندهم اختبارات
    ميهاف: ههههههههههه عن المقدمات تبين تنامين ليلة بفندق
    ابرار احمرت خدودها من الحرج : انت دايما فاهمتني
    ميهاف: ولا يهمك روحي انبسطي انا لما ارجع ما عندي شي
    ابرار: ماادري اودي جمايلك وين عني يا ميهاف
    ميهاف تعز بنات عمها كثير لانها ما تنسى موقف عمها الي استقبلها عد مارجعت من فرنسا وعاملها مثل وحدة من بناته استأذنت وخرجت للعمل ما تدري ليش قلبها مقبوض دخلت للشركة وهي تحي الاستقبال كالعادة لكن كانت تشوف بعيونهم نظرة غريبة وصلت مكتبها وهي تشوف حركة غريبة
    مروة : باندهاش انسة ميهاف
    ميهاف: بصوتها العذب ما في صباح الفل او الياسمين والا الجوري ترى اموت فية
    ......: دامك تحبين الجوري صباح الجوري
    طالعت ميهاف على مكتبها .. و كانت المفاجأهـ ..
    ترا من هو الشخص اللي كان في مكتبها ..
    و ماذا يخبئ فيصل لميهاااف ..
    -------------------------------------

  • #6

    افتراضي رد: رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه

    -------------------------------------
    ياهي ليلة صعيبة بل أصعب من الصعيبة
    فالصعب صعب وإن استسهله البعض
    والغالي غالي لمن يريد الدرع بين ايديه فتارة
    أخاف من يوم وتارة أريد ذلك اليوم
    انتظره بشوق وأتمنى ابتعاده
    اتلهف للموعد واتناسى موعده
    فـكلي انتظار و كلي تأمل
    ونصفي حيرة و نصفي أمل
    و أتضور خوفاً وأملك كل الثقة

    أرايتم كم امتلك من التناقضات
    كل تلك فيني وهي لا تكفيني

    كم هي صعبة لحظات الانتظار
    ستحلو بالانتصار
    وستزيد هما بالانكسار

    في خاطري أحداث تمضي
    وفي مخيلتي أفكار تدور
    أعلم تماماً وكلييقين غير متناقض كحالي اليوم
    أن قلمي في هذا اليوم
    ليس قلما ً فاخراً و لا رائعاً
    بل هو قلم مبعثر لقلب متبعثر
    ورأس متصدع وجسم مترهل
    فبعض الأحيان لا نستطيع التعبير
    و لا نجيد فن الصياغة
    فالعشق ياأحبتي نااااااااااااااااااااار

    وقلبي قد ثااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار
    الخاطره منقوله
    الباارت الساادس

    استأذنت و خرجت للعمل ما تدري ليش قلبها مقبوض دخلت للشركة وهي تحي الاستقبالكالعادة لكن كانت تشوف بعيونهم نظرة غريبة وصلت مكتبها وهي تشوف حركةغريبة
    مروة : باندهاش انسةميهاف
    ميهاف: بصوتها العذب ما في صباح الفل او الياسمين والاالجوري ترى اموت فية
    ......: دامك تحبين الجوري صباحالجوري
    طالعت ميهاف على مكتبها .. و كانت المفاجأهـ ..
    ميهاف تفاجئت من وجود امراءة متحجبة كانت جميلة وطويلة باين عليها انها في مهمة اوشي في مكتبها
    ميهاف: صباح الجوري اهلا وسهلا معك ميهاف
    ....... : اهلا بك تشرفت بمعرفتك انسة ميهاف
    ميهاف باستغراب : الشرف لي
    ......: اذا فية شي ما سلمتية او تبغي توصي على شي .
    ترى عادي انا جمعت اغراضك وفي كرتون وحطيته عند الاستقبال لاني استغربت انك ما لميتها من قبل
    ميهاف بهدوء ظاهري : مين الاخت
    سعاد : انا المديرة التنفيذية الجديدة
    ميهاف بهدوء كالثلج تراجعت : انا اسفة بس مااحد اعطاني خبر الف مبروك وهي تمد يدها لسعاد
    سعاد: الله يبارك فيك .بصراحة من اول ما دخلت المكتب لاحظت تنظيمه
    ميهاف: شكرا لك هذا من ذوقك
    سعاد:خسارة انك تتركي المكان حتى شهادتك من فرنسا يعني شي مو هين
    ميهاف تحافظ على كبريائه الجريح : الدنيا تجارب وانا اعجبت بالعمل هنا
    سعاد تصافحهها ببرود
    خرجت وهي تغلي من الداخل لكن متماسكه خارجيا راحت لمكتب المدير عبد الكريم تبي تفهم السالفة
    السكرتير: ممكن تنتظري انسة ميهاف الاستاذ عبد الكريم في اجتماع مع شخص مهم
    ميهاف تعرف مين الشخص .. قلبها دليلها لانها تشعر به من حولها
    (انت شجاعة لا تخلي الظروف اقوى منك انت اقوى من كذا هي بس ساعات وبعدها سوي الي تنبين في غرفتك .. ليش التشاؤم يمكن جاك ترقية ؟ ان شاء الله يارب )
    الافكار اتعبتها وهي تنتظر 3 ساعات
    السكرتير: اطلب لك قهوة
    ميهاف: شكرا
    صوت الجهاز عبد الكريم: دخل الانسة ميهاف
    مشت بخطواتها الواثقة للمكتب ومتأكدة ا ن الي صار من تحت فيصل .. مستحيل يعدي الامر بسهولة
    ميهاف ( بس هين والله ما اخليك تشمت فيني الظاهر انك ما تعرف ميهاف يافيصل زين)
    ميهاف: مرحبا استاذ عبد الكريم
    عبد الكريم منحرج : انسة ميهاف .....انت ....اقصد...
    ميهاف: تقاطعة انا قابلت الانسة سعاد
    عبد الكريم : ................
    ميهاف: استاذ عبد الكريم من حقي اعرف قبل لاجي الشركة
    عبد الكريم:......................
    ميهاف: على الاقل خبروني اجمع اغراضي من المكتب
    عبد الكريم: ا .. انـ ا احسب عندك خبر
    ميهاف بسخرية: لا والله ما احد تكرم وخبرني بش
    عبد الكريم ساكت :........................
    ميهاف: انا موظفة لي سنة وكنت قائمة بعملي على اكمل وجهه ما قصرت او اهملت في أي شغلة حتى رصيدي من الاجازات كامل
    عبد الكريم: ما احد يقدر يقول انك قصرتي
    ميهاف: اجل ايش تسمي الي صار .. ادخل والقي موظفة جديدة في مكتبي
    عبد الكريم : ...........................
    صوت خطوات يقطع الصمت تعرفها جيدا دخل فيصل هو ومدير اعمالة و جلس وهو يحط رجل على رجل
    فيصل:استاذ فهد الظاهر ان الانسة ميهاف ما تفهم الكلام الي انقال لها في الحفلة
    ميهاف كانت تحسب انه طردها من الحفلة مو من الشركة (تماسكي يا ميهاف عندك وقت طويل لحالك)
    ميهاف: العفو طال عمرك بس انا بسأل اذا كان لي مستحقات او شهادة خبرة او على الاقل كان اعطيتنى وقت الم اغراضي فية يعني من باب الذوق
    فيصل: بالنسبة لموظف طرد من عملة شي جديد انه يأخذ شهادة خبرة و مستحقات قد سمعت بكذا استاذ عبد الكريم او انت يافهد هههههههههه الظاهر ان الانسة تحسب اني اوزع صدقات علشان كذا تسأل
    عبد الكريم..................
    ميهاف ببرود وتحدي: اصلا لو اعطيتني مستحقاتي كاهدية برفضها استاذ فيصل تدري ليش ......
    فيصل بخبث : ليش احنا مانعجب ترى ادفع واجد هههههههههههه وعيونه تمسحها من راسها لاسفل رجليها بنظرة تفحص وقحة
    ميهاف حطت يدها على الطاولة اللي قدامه وبنظرة تحدي لمعت فيها عينيها الخضروين: لاني ما الوث يدي بشي قذر من شخص سادي و تافه
    فيصل وقف من الغضب كان يبغى يضربها لكنه تمالك نفسه :اطلعي برا يا.... لادوسك برجلي
    ميهاف ببرود مصطنع : ما انولد الي يدوسني برجولة يافيصل الـ
    فيصل بسخرية: اقول احفظي لسانك واطلعي بكرامتك هذا اذا بقى منها شي قبل لاخلي البودي قارد يرمونك
    ميهاف بتعالي: لساني حفظته قبل لاشوف سعادتكم
    وكملت بسخرية : شكرا لكم على حسن معاملتكم لموظفينكم شرفني العمل عندكم
    فيصل بحقد: من ناحية حسن المعاملة لموظفينا فحسب الموظف وكل مين وصدقة في التعامل
    طلعت بكبرياء مزعومة ومشت للاستقبال واخذت صندوق اغراضها وهي في نفسها الف فكرة وفكرة .. القرض .. السيارة .. المحل اللي يشتغل فيه اخوها مالقت كومار اتصلت فيه
    ميهاف : كومار وينك تعال الشغل الحين
    كومار: ودي بنات جامعة وبعدين لازم ودي بنت انا مدرسة
    ميهافك انتظرك
    وقفت في حرارة الشمس وهي تحمل صندوق اغراضها
    وتستنى كومار يجي مارضت تدخل مكان انطردت منه مستحيل ترجع له

    فيصل بعد نصف ساعة حس بضيق ووقف يطالع في الشارع شاف وحدة واقفة ومعها صندوق
    (ضحك بسخرية الـ .... دوبها تطلع من هنا )
    رجع على طاولت الاجتماع وخلص عملة بسرعة وطلع من الشركة مع البودي قارد ومدير اعمالة الا صدمة شاف ميهاف لسة على وقفتها تستنى
    فيصل (خلني اطفر فيها شوي) >>>>>بصراحة زودها هالفيصل قهرني بس والله ما تستاهل ميهاف بس ايش اسوي القصة كذا هههههههههه
    توقفت السيارة المرسيدس امام ميهاف وانفتح زجاج السيارة الجانبي برودة السيارة لفحت ميهاف الي واقفة بالحر
    فيصل من وراء الزجاج : ياي الجو حار انت ليش لساتك واقفة
    ميهاف ببرود : مو شغلك احفظ حدودك.
    لا تخاف ترى ما رجعت لشركتك وجلست في الاستقبال انا واقفة برى ( تماسكي فية وقت طويل بتصيحين )
    فيصل: وما حد خبرك ان المواقف هذي من ممتلكاتي وانا مايشرفني انك واقفة عليها
    ميهاف بعناد مشت بحطوات ثقيلة من حمل الصندوق لين ما خرجت للشارع العام ووقفت تستنى
    ميهاف ( حسبي الله ونعم الوكيل هو وقته تتاخركومار) >> اش ذبنه كومار ههههههههه
    خلاص وصلت حدها بتنهار ماحست بسيارة فيصل وهي توقف والزجاج ينفتح فيصل قال: حرانة يا حرام اكيد الحرارة بمؤشر السيارة40 اجل كيف عندك
    ميهاف.............
    فيصل: اكيد حرانه ولا الشمس صابتك بضربة ايش رايك اخفف الحر عليك
    ميهاف ما حست الا بالشي البارد الي انكب عليها من زجاج السيارة و بعده سمعت صوت ضحكته
    فيصل: قلت ابرد عليك ما لقيت غير الموية الي في يدي
    وتحركت السيارة تاركة وراها ميهاف المحطمة و هي تقول يجي اليوم اللي انتقم منك فيه يا و ما راح ارحمك
    لمى حست انه ابتعد بدت الدموع تنزل بوصول كومار ركبت السيارة بعد وقوف نصف ساعة في الشمس
    كومار: سلامات انسة ميهاف
    ميهاف: البيت
    فيصل في سيارته ( ايش هذي المرة حشى حديد مافي ا حساس وانا كنت متوقع انها بتنهار وتصيح سبحان من خلقها. بس حرام انا ايش فيني صاير ما عندي احساس) >>>>>>>لا بالله دوبك تعرف جننت البنت ههههههه
    ميهاف وصلت البيت ودخلت غرفتها وانهارت تبكي بصوت مثل الطفل
    ( ياربي الحين ايش السوات انا ما عاد لي دخل مادي
    و البيت و السيارة و المحل بفلوس القرض من البنك على اساس راتبي ايش الحل )
    قالتها وهي تضرب المخدة بقهر نضيع امال , منى , ابرار , صالح انا ايش اسوي قامت توضت وصلت ركعتين لله
    ودعت ( ياحي ياقيوم برحمتك استغيث اصلح لي شأني كله و لا تكلني لنفسي طرفة عين,الله فرج همي وهم كل مكروب اللهم لا تكلني لنفسي طرفة عين )
    بكت وهي تدعي من قلب ان الله يفرج همها
    لما دخلت اتذكرت ان ابرار طلبت منها تهتم بمي و هادي
    عدى اليوم عادي ومسكت بنت وولد ابرار ورجعوا منى وامال من الجامعة بخناق كالعادة على التأخير ..
    منى: انت الي دايم تاخرييني
    امال: لا والله انا الي دايم اصبر بس عشاني ما اتكلم لكن هين ما راح اسكت بعد كذا
    منى: اقول لا يكثر هرجك الحين الساعة توها ست
    امال: ياسلام انت على كيفك
    منى: انت الحكم ياميهاف ايش رايك مين الي تاخر الثانية
    ميهاف بعالم ثاني:...............
    امال توقف جنبها بخوف: ميهاف ليش ما تردين وعيونك حمراء
    منى بخوف: ميهاف انت طيبة او يعورك شي
    ميهاف بضعف: لا بس الاخت شرفت وانت عارفة انها تعبني
    امال: نوديك المستشفى تاخذي مسكن
    ميهاف والدموع تخنقها: رحت خلاص بدخل انام
    راحت غرفتها ودخلت في سريرها وجلست تبكي لين نامت
    صحت على اذان الفجروصلت ميهاف الفجر واخذت المصحف تقراء وبعدها صحت البنات و راحو الجامعة وهي اعتذرت انها تعبانه
    لبست ميهاف العبايه وتوجهت للبنك تستفسر اول مادخلت علىى مديرة البنك عرفتها على طول
    ميهاف: السلام عليكم
    المديرة: وعليكم السلام انسة ميهاف كنا متوقعين وصولك
    ميهاف هادئه بس ترتجف من الداخل: خير اختي ليش متوقعين
    المديرة : انت حسابك اتوقف امس
    ميهاف باستفسار: ليش في خطء او شي ثاني
    المديرة: تلقينى خطاب اقالتك من الشغل
    ميهاف كأن احد كاب عليها موية باردة
    ميهاف : اوكي انا موجود في حسابي مية الف و القرض الي تاخذوة 4000 يعني رصيدي يسمح
    المديرة: للاسف الشركة كانت تطالبك بمبالغ نقدية و انسحب كل الرصيد
    ميهاف: بس انا ما عندي ديون او مستحقات للشركة
    المديرة تطلع لها اوراق :هذا توقيعك على اوراق الشيكات صح
    ميهاف: صح هذا توقيعي
    المديرة: البنك حجز على الرصيد ولسة باقي من المبلغ ما سدد
    ميهاف بضياع : كم باقي مكن المبلغ ما اندفع
    المديرة: مليون و اربع مائة
    ميهاف شهقت :كم مليون و اربع مائة
    المديرة :اسفة بس مظطرين نحجز على البيت و السيارة و المحل
    ميهاف بحزن : مافي حل ثاني
    المديرة: هذا علشان حق البنك حسب الوائح لكن باقي حق الشركة
    واحنا اخلينا مسؤليتنا بإبلاغك وعلى فكرة الشركة ارسلت المندوب علشان يصرف الشيكات بس انت عارفة الاجرات
    ميهاف: يعني كيف؟.....
    المديرة: لمى قدم الشيكات مع صورة من الاقالة ما صرفنا له المبلغ لان شرط عقدنا معك انه نجز على الممتلاكات
    ميهاف بتوتر واضح :وكيف اتفاهم مع الشركة عن طريق البنك او ارجع للشركة نفسها
    المديرة: اتوقع انك ترجعي للشركة نفسها لان حق البنك ناخذه بالحجز على الممتلكات
    ميهاف طلعت من البنك منهارة
    ضيعت حياة الي حوليها فيصل السبب انا لازم اكلمة لازم لس كيف اجيب رقمة كيف
    حاولت عن طريق عبد الكريم والشركة كلها انها تجيب رقمه لكنها ماقدرت
    لازم اقابلة لازم بس ايش لون وفكرت وجات على بالها فكرة.....
    راحت للموت برجليها راحت لقدرها بكامل قواها العقلية راحت لقصر فيصل بعد ما عرفت عنوانه ولبست لبس حرمة كبيرة واخذت معها عصاية تتكي عليها
    وقفت ساعات وهي تترجى الحرس انه يفتح له البوابة الالكترونية بتكلم الاستاذ فيصل
    بس مافي فايدة وهددوها بالشرطة بعد ما طفش منها الحارس دق على فهد
    الحارس: استاذ فيه حرمة من الصبح تبي تدخل لطويل العمر
    فهد: ماعرفت منهي او ايش تبغى
    الحارس: حرمة كبيرة بالسن ويالله تمشي ومعها عصاية
    فهد : طويل العمر الحارس يقول فية حرمة كبيرة تبي تقابلك
    فيصل شغل الكاميرة الخارجية و شاف حرمة كبيرة معها عصاية ومنحني ظهرها وباين عليها فقيرة
    فيصل كان جالس مع امه واخته
    ام فيصل : جايب لي العجز لبيتي
    اخته: يمكن معجبة ههههههههههههه
    فيصل بمزح: لا يكون تغارين يالغالية هههههههه
    ام فيصل: لا ايش دعوة بس استغربت اول مرة تجي وحدة للبيت في هذا الوقت
    مريم : حرام يمكن محتاجة مرة وفاتها يوم الجمعة او ما قدرت تجي
    ( فيصل متعود كل جمعة يفتح باب قصرة ويوزع صدقات على المحتاجين)
    ام فيصل: اية والله انك صادقة الله يغنينا بفضلة .
    فيصل: شكلها مسكينه تبغى حاجة دخلها المكتب الخارجي وعطها 20 الف
    فهد بالتلفون : حاضر لكنه طلع يتصل تقول تبي تقابل سعادتك ضروري
    فيصل: عن اذنكم
    ام فيصل : وين يمة
    فيصل: ما ادري يقول تبيني ضروري يمكن في ضيقة شديدة
    ام فيصل: الله يوفقك ياعمري ويحفظك ودام الله معطيك وسع على غيرك
    فيصل: ان شاء الله يمة
    فيصل: انا جاي دخل فيصل بالمكتب الخارجي السلام عليكم ياخالة
    ميهاف بصوتها المبحوح بعذوبة تذوب الحجر : وعليكم السلام وهي تعدل جلستها
    فيصل: ههههههههههههه هو انت صراحة قووووووووووية
    ميهاف: انا اسفة طال عمرك .. بس ابغى اعرف انت لية تسوي فيني كذا حرام عليك لا حقني في كل مكان
    الشغل وطردتني منه انت ما ترحم حتى البنك راسلة تبلغة
    فيصل تحرك من وراء الطاولة وجلس بالكرسي المقابل لها
    فيصل: علشان اتكرم عليك و احاكيك شيلي الغطاء عن وجههك
    ميهاف بصدمة : انت ايش فاكر نفسك .. انا ماراح اشيل الغطاء ولاتحسب اني جايه اترجاك لا اصحى لنفسك انت مين وانا مين
    فيصل بخبث ونظره ماكرة : شكله عجبك عرضي السابق بس ترى انا مو أي شي يملأ عيني
    ميهاف تقاطعة: لو سمحت احترم نفسك وحشم اني انا حرمة غريبة عليك
    فيصل: الاحترام لاهل الحترام و الحشمة اما تربية ....... هذي ما اعتقد انه يجيب معا الاحترام شي
    ميهاف بهدوء خارجي : انا بتكلم معك في موضوع الدين الي للشركة
    انا واثقة اني ما وقعت على شيكات انت ترضى الظلم لنفسك تتهمني بشي مو لي
    فيصل بسخريه : هههههه انت اخر وحدة تكلم عن الظلم والا ناسية ايش سويتي قبل 4 سنوات
    ميهاف : اسمعني عدل بخصوص مازن الله يرحمة
    فيصل من سمع مازن وهو شياطين العالم تجي بوجههة ووقف معصب و مسكها من يدينها وصار يهز فيها بوحشية
    فيصل بصراخ: انت اوقح انسانه شفتها بحياتي جاية تتكلمين على مازن
    ميهاف تقاطعة : اسمعني انا ما .........
    فيصل بعصبية : هو صحيح انو مات بجرعة مخدرات زائده ليش ترمينه بالرصاص
    ميهاف : اسمعني..........
    فيصل ما عطاها فرصة تتكلم ونادى البودي قارد حقونه يسحيونها للملحق الخارجي
    ميهاف بصراخ علشان يسمع: انت مجنون مجنون مازن ما سويت له........
    فيصل قرب منها ومسك فكها بيدة ويضغط بقوه خلتها تتوجع بصوت مسموع
    فيصل: راح اوريك المجنون هذا ايش يمكن يسوي راح تكونين حبيسة عندي
    دخلوها البدي قارد في الملحق الخارجي وكان مظلم ومليان غبار
    ورموها على الارض وخرجوا وقفلوا الباب
    ميهاف ماكلت شي من يومين التعب الي تحس فية خلاها تنام بسهولة و الدموع تنزل باستمرار
    فيصل طلع لجناحة يبي ينام بس ما قدر معصب ما يدري ليه هذي البنت تخلي عنده اضطراب في المشاعر
    (ياربي انا ليش احبسها ؟ انا اكيد ضيعت فيصل انت رجل مرموق كيف تتعامل بوحشية مع حرمة؟ هذا وانا عضوا في جمعية حقوق الانسان
    لا هذا حق مازن ما يروح هدر ؟. ومدت يدها وكلامها الوقح؟ طيب ليش ما ابلغ الشرطة و اريح نفسي ؟ هذي انانية منك يافيصل تبغى ميهاف بقربك باي شكل ؟ بس هي خاينة خانت اهلها ودينها واخلاقها ؟. يمكن ظروف جبرتها.؟ مافي شي يجبر على الخراب. انا شكلي بنجن ) فيصل يعيش في صراع مع نفسه
    xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx
    تتحركت بتعب ليش السرير اليوم قاسي فتحت عيونها وهي تتحسس الارض..
    لا انا على الارض المكان غريب حاوت توقف بس ما قدرت
    جلست تبكي بشويش وهي تتذكر امس ياويلي ايش راح يقول صالح انا وين
    جلست وفجاءة سمعت صوت ضحكة
    فيصل كان جالس على كرسي وينظر لها باحتقار
    فيصل : اخيرsleeping beauty (الجمال النائم) صحيتي
    وقف ومش لعندها ونفخ دخان السيجارة في وجهها
    ميهاف: انت مو انسان انت وحش في صورة انسان تحبس بنت عندك من غير أي حق
    فيصل بقرف : لا بعد لك عين تكلمين جاية لحد بيتي وتنافخين
    ميهاف : بروح البيت ..
    فيصل: بس ما طلبتي بس قبل تروحين للبيت بعطيكي خيارين
    ميهاف: احتفظ بخيارتك لنفسك ما تهمني لا انت و لا خياراتك انا همني افتك من الورطه اللي حطيتني فيها ..
    فيصل: لا و الله .. طيب اذا قلتلك اني اخترت الخيار الثاني
    ميهاف: لا وبعد مقرر اجل ليش تسألني قرر الي تبي انا مو على كيفك
    فيصل: لا لا انا كزوج احب الاحترام في التعامل بين الزوجين
    ميهاف برعب: انت ايش تقول .. عيد يمكن ما سمعت زين !!!!!!
    فيصل:مبروك مقدما ياحرم فيصل
    ميهاف: روح دور على وحده ترضى فيك اما انا مستحيل اوافق على واحد سادي مثلك
    فيصل بغرور وهو ينفث الدخان من سيجارته : انا ما تزوجتك الا لاسبابي الخاصة
    الاول وعدي لك قبل اربع سنوات اني اذلك و اهينك
    والثاني اطلاقك النار على مازن هو صحيح مات من جرعة زايدة من المخدر بس هذي جراءة كبيرة انك تطلقين علية النار
    ميهاف تقاطعة بس انا....
    فيصل بصراخ : لمى اتكلم ما احب احد يقاطعني بصراحة انا حاب انتقم منك بطريقتي الخاصة والسبب الثالث بتعرفينة بعدين ..
    فيصل: انا حبيت ابري ذمتي لان الخيار الاول يمكن يسبب لي ازعاج من ملاحقة الصحفيين و الدوخ انا رجل احب الهدوء
    ميهاف : ان شاء الله تلاحقق العفاريت وان ايش خصني فيهم و فيك ..
    فيصل: لا .. لا تقولي ايش خصني الا انت السالفة بكبرها .
    اكيد الصحافة ما راح تفوت خبر يخص ولد اخت فيصل الـ
    تصوري عناوين الجرايد القبض على مطلقت النار على مازن الـ ...... وراح تجي الصحافة و الدوخ
    ميهاف تحاول تكون هادئة: بس الزواج مو بالغصب وانا جاية اكلمك على موضوع البنك
    فيصل بتحدي : انا عند كلمتي قبل اربع سنوات راح تجين لي تزحفين تحبين رجولي علشان اوافق اتزوجك
    ميهاف : كيف بتتزوجني وانت عارف اني ما ابيك
    فيصل: ما تعودت اني اشارك احد في قراراتي ياهانم .. وبعدين ما تبيني هذي مشكلتك المهم انا اللي ابيه يتم .. يعني موعشان حضرت جنابك
    ميهاف:تحلم اني اذل نفسي لك انا حره وما بعد جابته امه الي يخليني انذل له
    فيصل: لا تحديني اثبت لك انه قدامك
    ميهاف: ( تحس ان هذي فرصتها تقول له الي في نفسها هو كل شوي يقاطعها واسبابة تخوفها ) انا مااطلقت النار على مازن
    الكف الي جاها من فيصل طيحها على الارض وصار يضرب بجزمته فيها وهي على تتألم بصمت
    فيصل بصراخ : الا الكذب .. انا ما حب الي يستغفلني
    ميهاف من بين شهقاتها : والله ما اكذب والله
    فيصل جاء يبغى يمسك شعرها بس وقف لما شاف وجهها ينزف حس ان روحه بتطلع من منظرها المغبر وعبايتها المتقطعة
    ( انا ايش فيني .. حسبي الله عليك يا ميهاف بلحظة احس انه ابي احميها من نفسي وبلحظة احسها شيطان )
    طلع فيصل من الملحق الخارجي وكان فهد و البدي قارد يستنونه برى
    فيصل: فهد خلي السواق يودي البنت لبيتها .. وابغاه يرميها عند الباب الداخلي و يرمي الظرف هذا معاها
    صالح الي كان جالس في حديقة البيت مع ابرار وعيالة مي وهادي
    تفاجئ وان الباب ينفتح وواحد داخل ومعة وحدة رماها على الارض ورمى جنبها ظرف وخرج وصالح يحاول يلحقة
    صالح : استنى انت مين
    ميهاف بصوت متقطع : صـ ا لـ ح
    صالح انفجع لمى سمعها وصرخ بقوة : ميهاف
    وهو يشوف حالها ومنظرها الي يوحي بانها مضروبه ومتعرضة لـ....
    ابرار دخلت عيالها بسرعة جو ونادت منى وامال الي جو يركضون وشالو ميهاف يدخلونها داخل
    لكن وقفهم صوت صالح وهو يصرخ
    صالح : ميهاف انت كنت وين انا احسبك نايمة فوق من امس
    ميهاف تعبانه وما تقدر تتكلم .....................................
    منى : صالح عفية خلينا نطلعها فوق انت شايف حالها
    امال: ابو هادي بليز
    أبرار : ياعمري عليها ميهاف
    صالح كان دمه يفور و الالف الافكار تجي في باله معقولة ان ميهاف راحت مع واحد او انها تعرضت للـ.... ايش صار
    صالح:تكلمي وهو يجرها من شعره ويوقها مع مين كنت يا ... الظاهر ان عيشتك بفرنسا ماثرة عليك
    ميهاف: حرام عليك ياخوي تسوي فيني كذا
    صالح:تكلمي لا تجلطيني من الـ ..... الي سوى فيك كذا
    ميهاف بصياح :لا يروح فكرك بعيد يا اخوي
    صالح: أي فكر أي فكر اخر شي اتوقعه منك
    ميهاف: والله انه ما احد مسك شعره من راسي انا انا....
    ما تدري ايش تقول كل الدفاع الي عندها تبخر لمى طاحت عين صالح على الظرف كانت خايفة .
    صالح فتح الظرف و كانت كل صورة يقلبها يزيد الغضب عنده وهو يرمي الصور عليها وحده وراء الثانية انفجعت لمى شافت صورها في ملابس خالعة
    ميهاف: مو انا والله مو انا
    صالح:هذي اخرت الحرية الي عطيتك
    امال: مستحيل هذي مم ميهاف
    منى: لا حبيبتي ميهاف ماتسوي كذا
    أبرار :خلينا نفهم السالفة
    صالح:أي سالفة الاخت مسويه فيها محترمة وهذي الصور ايش تقول ايش بصراخ جر ميهاف وطلعها للغرفتها وقفل الباب عليهم ويسمع صياح وتوسلات البنات وراء الباب
    صالح جلس على الكرسي منهار وهو يرجف .
    ليه ياميهاف ليه تنزلين راسي للارض ليه تخليني ما اقدر ارفع راسي من الفضيحة
    ميهاف: ما عاش من ينزل راسك ياخوي
    صالح : بس ولا كلمة ايش اسمة وليش كاتب اسم الاستاذ فيصل الـ ...
    ميهاف بضعف الخوف و الجوع و الالم من ضرب فيصل و من عذاب اخوها كان اقوى منها
    ميهاف : صالح انسى الرقم انا كنت في المستشفي وتعرضت للسرقه وانا طالعة
    صالح بعدم تصديق : وانت متى رحتي المستشفى ولية ما احذتي البنات معك
    ميهاف : الساعة ستة الفجرو البنات كانوا نايمين
    صالح : لاو اللة تحسبي كذبتك بتمشي علي والصور هاه
    ميهاف: الصور كانت بالشنطة معي من قبل وصلت بالبريد ما ادري من وين وانا كنت باحرقها
    صالح: اسف ميهاف بس كلامك ما يمشي علي انا بدق على الرقم
    ميهاف بنفسها لا والله رحت وطي
    ميهاف: طيب انت اذا اتصلت ما راح تستفيد شي
    صالح: تستغفليني ياميهاف الرقم مكتوب على الضرف يعني يبيني ادق عليه
    هذي ثقة انه يكتب الرقم بس والله لو انك مسوية غلط لاذبحك
    ميهاف كانت متوقعة انه لمى يشوف اخوها متصل يمكن يخاف او يحل صالح المشكلة
    صالح طلع تلفونه من جيبة واتصل على الرقم الي على الظرف
    صالح: السلام عليكم
    .....: وعليكم السلام
    صالح : الاستاذ فيصل المحمد
    .......: عفوا انا مدير اعماله بغيت شي
    صالح: ممكن اكلمة في موضوع خاص
    فهد: اسف اخوي لازم تأخذ موعد من قبل علشان نحجز لك وقت مع طويل العمر
    صالح:بس الموضوع سري وعاجل
    فهد: العفو اخوي بس الاستاذ فيصل ما يكلم الابموعد واذا تحب اتصل الساعة 7 المغرب
    صالح : تم
    فيصل انهى الاجتماع العام مع مديري شركاته وجلس يشرب له قهوة في المجلس الخارجي لقصرة
    البودي قارد: استاذ فيصل الوالدة عند الباب
    فيصل: حياها ام فيصل
    ام فيصل: مساء الخير ياالغالي
    فيصل:مساء النور لاحلى ام ليش تجين وتعبين حالك كان امرتي وانا اجي عندك
    ام فيصل:بغيتك بموضوع مهم قول تم
    فيصل:تم ما لك الا الي يرضيك
    ام فيصل: عبير
    فيصل: الله يرضى عليك يامي تكلمنا في الموضوع هذا كثير عبير اختي وبس مستحيل اتزوجها
    ام فيصل: بس البنت تحبك وتستناك وان اشوفك تعاملها بحنان
    فيصل: انا احترمها اعاملها زي اريام و مريم بس مو اكثر
    ام فيصل: بس عبير تفسر الاهتمام حب وغلا
    فيصل:هذي مشكلتها يامي انا الزواج شايلة من راسي كلش
    ام فيصل:لا و الله تضحك على اجل دينا وشي ولا الثانية و مرام الي توك مطلقها
    فيصل:ههههههههه الله يهديك يا امي كيف عرفتي فيهم حريمي المسيار
    ام فيصل: والي تسويه هذا صح انت اشر وانا ازوجك عبير او حتى احلى بنت من معارفي
    فيصل:انا مواصفتي صعبة ابغى وحدة تكون مثقفة شخصية قوية و متعلمة وجميلة وياليت تكون متفتحة
    ام فيصل: ما طلبت كل المواصفات في اماني بنت صديقتي ام سعود لوتشوفها كيف تشرف امها في الحفلات
    فيصل: لا يمه لا يكون اخر وحدة شفتها بالخطبة الاخيرة بصراحة هذي ماعندها ثقافة ابد كانها مانكيان متحرك
    ام فيصل:انا صبرت عليك كثير معك لين بكرة لو ماجبت لي اميرة احلامك ترى انا بزوجك بخطب لك بدون رايك
    فيصل: وليه يمه هههههههههههه
    ام فيصل: خلى المسكينه عبير تقتنع من صدك
    فيصل: الله يسهلها يمة (وطرت على باله فكرة)
    شوي وتدخل عليهم مريم : السلام عليكم وتحضن امها واخوها
    ام فيصل: وينك لهل الحزة
    مريم : كان عندنا حفل خيري والله لو تشوفين يمة الفقراء كان حزة في قلبك
    فيصل: تأثر في كلامها اذا رحت مرة ثانية بعطيك توزيع عليهم
    ام فيصل: لا هذي اخر مرة تروحي للبيوت بنفسك
    مريم : الله يهديك يمة وانا بزر
    فيصل: ولا يهمك عمل الخير نسعى فيه راح اخلي البودي قارد يروحو معك
    مريم : على فكره فيصل منو الحرمة العجوز الي جاتك امس
    فيصل: محتاجة وعطيتها المقسوم (في نفسه هههههههههه ميهاف عجوز. ياترى لو كبرت بتسير عجوز حلوه هههههههههه)
    ام فيصل: فكر في الموضوع عدل ترى معك يوم كامل تفكر
    خرجت ام فيصل و مريم للحديقة وفيصل فتح الاب توب وقعد يشتغل في الاسهم

    دخل علية فهد: استاذ فيصل فيه واحد اسمه صالح يبغاك في موضوع شخصي على الجوال
    فيصل: هههههه متى بيتصل
    فهد: الساعة 7 .ياطويل العمر وبعد دينا اتصلت 5 مرات
    فيصل:شكرا حول الجوال على الجوالي الشخصي
    بعد عدة اتصالت رن الجوال
    فيصل: هلا وغلا بعمري
    دينا: فصولي وحشتني موت ايش هالغيبة يا احلى قاطع
    فيصل:لا كذا انا مااقدر اتحمل الدلع حبه حبه علي ..
    دينا : بتجي الليلة ياعمري طولت الغيبة
    فيصل : انت عارفة اني اجي على مزاجي
    دينا: نفسي تنور بيتي
    فيصل: دينا لا يكثر طلبك واعاقبك زي مرام
    دينا : بخوف لا والي يخليك لغاليك
    فيصل : عفيه عليك ..
    دينا : باي ياقلبي
    فيصل سكر وجلس ينظر صالح يدق عليه يبغى يعرف ايش الموضوع الشخصي
    رن الجوال ابتسم فيصل لمى شاف رقم صالح وطلب منه يجي على القصر وقابلة في مكتبه الخاص
    اول ما دخل صالح بهت فيه فيصل وقال في نفسه صاحب الصورة الي على الكيك هههههه
    حس براحه غريبة
    فيصل: اهلا وسهلا بو هادي
    صالح: السلام عليكم مستغرب انه يعرف اسمه
    فيصل:وعليكم السلام تفضل اجلس
    صالح: معك صالح ال... اـن ا وجدت رقمك على مظروف مع.... وسكت
    فيصل: قصدك مع البنت
    صالح: لو سمحت ياطويل العمر ابغى اعرف ايش السالفة انا متلخبط الي جاب البنت دخلها و رمى الظرف
    فيصل:هذا سواقي الخاص
    صالح:يعني البنت كانت مع مع ...... وما قدر يكلم...........................
    فيصل: لا يروح فكرك بعيد راح افهمك السالفة كلها
    صالح موقادر يتماسك من الغضب و القهر
    فيصل: السالفة طال عمرك اني كنت مار من شارع التحلية
    وشفت سيارة تتحرش وتلاحقها وكانت بتصدمها
    البنت كانت حالتها صعبة وتجمعت الشرطة و الهيئه كانوا باخذوها هي و الولد
    بس انا كنت شايف الوضع من الاول وتدخلت وعلشان مركز واسمي الي له وزن طلبت منهم ييسكتوا على الموضوع
    وطلبت من سواقي يوقف ويشيل البنت في السيارة وان نزلت تهاوشت مع صاحب السيارة وضربته علشان ثاني مرة مايتعدى على حرمات الناس
    وخليت البودي قارد يتعاملون عدل مع الولد و لقيت المظروف طايح و عطيته السواق ..
    و الولد وباين عليه واصل بس انا راح اوقفة عند حده لا تخاف
    صالح باعجاب بفيصل وموقفة :الله يوفقك ريحت نفسي و الله اني خفت عليها كثير
    انا مو عارف ارد لك الجميل كيف
    فيصل: و لو لا شكر على واجب انساني
    صالح: اختي قالت ان واحد ضايقها وهي راجعة من المستشفى
    فيصل: بس انا ابغى تتأكد من اختك يعنى لو كانت معطيه الولد شي او صور يمكن يستخدمها ضدها او مسجل لها مكالامات
    صالح : انا واثق بميهاف اختي مستحيل تسوي كذا يمكن احد مسوي لها شي ياستاذا فيصل
    ميهاف تمشي وعينها بالارض ولا لها صداقات ابد حدها الشغل و البيت
    فيصل ( والله انك مو داري عن اختك وش تسوي ) : طيب الموضوع عندي لا تحاتي كلها ساعة والموضوع خالص وهذا رقمي********
    صالح شكرة وخرج
    منى: خلاص ميهاف كافي بكى حرام عليك
    امال: ميهاف قولي لنا شو صار بينك وبين صالح
    ابرار:منى امال كفاية البنت بتموت من كثر الحاحكم
    منى: اتصلي على صالح شوفي وين راح
    امال:نبي الدكتور لميهاف
    ميهاف بضعف: انا طيبة ما فيني شي قلتلكم روحو عني خلوني اهئ اهئ
    أبرار : لاحول ولا قوة الا بالله عذاب هل بنت
    دخل صالح عليهم و وقفوا كلهم من الخوف بس شكله كان مرتاح شوي
    صالح: مساء الخير
    أبرار : مساء النور كيفك الحين
    صالح : الحمد لله ويناظر ميهاف بحزن ممكن تتركون شوي
    طلعو البنات وجلس على السرير ومسك يدها المرتجفة وهو يشوف الحزن بعيونها
    صالح : اسمعي انا قابلت الاستاذ فيصل وقالي كل شي وانا فهمت الموضوع
    ميهاف: فهمت ايش ( وهي تترتجف من الخوف المجنون فيصل ايش قاله)
    صالح: اشهد انه رجال و النعم فيه
    ميهاف: ..........(ايش قايال النذل لصالح )
    صالح: وقف معنا وقفة رجال شهم وتطمني هو وعدني انه بيغطي على الموضوع وانت عارفة كلام الناس ما يرحم
    ميهاف: بس انا.........
    صالح: انا شكرته بس الموضوع ما راح اسكت علية وراح اعرف كل الي وراك ياميهاف وياويلك لو القى شي عليك
    ميهاف بضياع: انا ماسويت أي غلط
    صالح وهو يطلع من الغرفة: راح اشوف يا ميهاف
    ميهاف: ابرار ابي اطلب طلب بسيط قولي تم
    ابرار: تم ياعمري
    ميهاف: جوال صالح ابي منه رقم فيصل
    ابرار: اعتبرية عندك
    قامت ميهاف واخذت دش ونزلت سوت لها قهوة واخت تفتش بالبريد و الجرايد شافت رسالة من البنك يذكرون فيها بالقرض و رسالة ثانية من االشركة علشان المديونية (اااااه ضربتين بالراس توجع ايش تبي مني يافيصل واخفت ارتباكها بدخول ابرار الي اعطتها الرقم
    دخلت ميهاف غرفتها وسكرت الباب واتصلت على الرقم 5 مرات لين مارد
    فيصل كان متعود على دينا تتصل عليه كذا فرد من غير ما يطالع بالرقم : الو دينتي
    ميهاف من سمعت الصوت الذايب الي المصحوب بموسيقى كلاسكية لبتهوفن
    ميهاف: الو مرحبا
    فيصل غمض عيونه وذاب من بحة الصوت الخطيرة : مرااحب ههههههه
    ميهاف : استاذ فيصل انا ميهاف مش دنيتك
    فيصل ببرود :هههههههههه حلمك تصيرين دنيتي وش تبين متصلة ما كفاك الي صار امس
    ميهاف بقرف وسخرية متعمدة انها توصله : لا انشاء الله .. لية عايفة عمري اصير دينتك .. واذا فرحان بالي سويته هذا يدل على نذالتك
    فيصل بوقاحة: نذالتي اجل شكلك تسابقين الاحداث الا من وين جبت رقمي
    ميهاف: من وين يعني .. صالح
    فيصل: عارفة انه دينا حفت لين ما سمحت لها تتصل على هذا الرقم وانت بكل سهوله داقة وتهزئين
    ميهاف: اسمعني عدل انت ما تهمني لا انت ولادينا هذي
    فيصل": لو سمحت لا تغلطين على زوجتي
    ميهاف: ممكن تتكرم علي من وقتك دقايق ابغى اسائلك انت ايش قلت لفيصل .. جالس يمدحك عندي وانت سبب المصايب
    فيصل: هههههه قلت اني انقذتك من واحد يتحرش فيك انا بغطي على السالفة
    ميهاف: وما قلت انك انت الي تحرشت فيني واذيتني
    فيصل بسخرية : لا الشهادة لله انا ما تحرشت فيك انت عدي الحق .. انا مارحت لاحد انت جيتي لي برجليك يا ماما
    ميهاف:وسالفة البنك انا بعد جيت لعندك وسالفة الشغل الي طردتني منه وسالفة الدين
    فيصل: الشغل انا وظفتك فيه وشلتك منه والديون كلها انت موقعة عليها
    ميهاف تستخدم اسلوب الاستعطاف :استاذ فيصل ولي يحفظ لك كل غالي مستعدة اسوي أي شي بس ابعد اهلي من الوضوع
    البنك يمكن يحجزعلى البيت ويطردهم منه والديون باسمي والمحل انت ترضاها لاحد من اهلك
    فيصل عجبته نبرة الاستعطاف: طيب بيدك حل هذا كله ببساطة تزوجيني
    ميهاف: ليش انت مصر على سالفة الزواج انت بس تأشر والف وحدة بتوافق
    فيصل : هذا انت قلتيها الف وحدة بتوافق بس انا ما ابيهم كلهم انا قلتلك اسبابي السابقة
    واذا تبين تعرفين السبب الثالث انا انسان عندي التزامات معينة وعندي زوجات مسيار وامي بتخطب لي ضروري اليوم بس لو تزوجتك راح يعرفون زوجاتي حدودهم وامي راح تسكت عن فكرة الزواج .. و بنت عمي تيأس مني
    ميهاف: أي حدود يعني انت راح تستمر في معجباتك وزوجاتك والله وقح
    فيصل: هههههه لا يروح فكرك بعيد يعني انا ابغاك تكوني موجودة اذا بغيت افتك منهم
    ميهاف:بس كذا انت مضيع اكيد مضيع
    فيصل:ليش مضيع بصراحة انا شفتك من اربع سنين وشفت طرقتك في التعامل مع الرجال .. اجل كيف مع الحريم ... اكيد انك تطورتي
    ميهاف: بقهر انت ليش كلامك جارح يمكن كان لي ظروف
    فيصل: هههههههه حجة كل البنات ظروف مادية
    ميهاف بصبر: وانت ايش تستفيد من استخدامي ضد زوجاتك و بنت عمك و امك
    فيصل: ههههههه هذا بس شي بسيط من العذاب الي بتشوفينه مني
    ميهاف: وليش انا بأيش غلطت عليك انا محترمه معك ومع غيرك حتى اسئال زملائي في الشغل او حتى في الدراسة
    فيصل: يقاطعها على فكرة الدراسة لي لك مفاجئة حلوة راح تعجبك
    ميهاف: الله يكفين شر مفاجئتك .. بصراحة لو تزوج بنت عمك احسن لك
    فيصل: اسمعي لا يكثر كلامك قلتلك ما ابيها .. ابيك انننننت ..
    ميهاف: وليه ما تبيها انا اعرف ان الانسان يرتبط بشخص يبيه او يحبه او يعجبه
    او مناسب لمستواها وانا اعتقد في نظرك ما امثل من هذي الاشياء شي
    فيصل: بس انا عندي اسبابي الخاصة الي شرحتها لك من قبل
    ميهاف: اسبابك الخاصة انا مالي ذنب فيها
    فيصل يقاطعها بحدة : انا متعودت اثني كلمتي وذا ما جيتي انت لحد عندي بكرة وحبيتي رجولي علشان اتزوجك ما اكون فيصل الـ..
    ميهاف: بهدوء ظاهري وانت ماحد قالك اني ميهاف الـ....... الي عمرها ما ذلت نفسها لاحد
    فيصل بثقة : بتجين ياميهاف وبتذلين عمرك بس يمكن الوقت يكون فات وبعد ساعة انتظري اول مفاجأة واعتبريها قرصة بسيطة
    ميهاف: اعلى ما في خيلك اركبة يافيصل.........
    وسكرت السماعة في وجهه وهي ترجف من الخوف لو ان الظروف غير والزمن مختلف لو ان الحياة مارمتها في طريقة لو ان يفهم انها مالها دخل في سالفة مازن لو كانت ظروف غير كنت بكون طايرة من الفرح اني بتزوج فيصل الـ......... حلم كل بنت شاب غني وسيم من عائلة راقية متعلم وله مركز اجتماعي ايش يبغى فيني معقولة ان السبب الي قاله صحيح لهذي الدرجة انا رخيصة بعيونه
    دخلوا عليها منى وامال ومسوين تركش كوفي
    امال: مسوين قهوة قلنا يمكن تبين تشربي معنا
    ميهاف: ايه والله جات بوقتها تسلمي يا حلوة
    منى: لا انا ما اقدر ميهاف بجلال قدرها تقول لي حلوة و الله انت الي تهبلين
    امال: بس نقطونا بسكاتكم مافيا احلى مني
    ميهاف: هههه اكيد اكيد
    منى: شكلك اخذها مقلب في عمرك
    امال: كل يشهد بجمالي ياعمري
    منى:اقول بس لا يكثر ترى انا تؤمك
    ميهاف:هدوء شوي ليش مسوين غغلبة كلكم حلوين
    امال: كنا نفرفر في المنتديات شوي واشفنا الردود على موضوعك عن تنسيق الليالي الرومانسية
    منى:ياي لو تشوفين كلام البنات كان انهبلت ياميهاف
    امال:والا رسايل الشكر البنات عجبتهم الفكرة
    ميهاف: اية والله لي فترة مارديت على مواضيعي
    منى: ايش رايك نقراء الردود معك نتونس الحين ونعلق شوي
    امال: ياي فكرة تخبل
    ميهاف كانت تعبانة نفسين بس ما حبت تكسر خاطر البنات لانها عارفة انهم يسون كذا يبونها تغير جو تمددت على السرير وهي تحضن المخدة زوتتغطى باللحاف
    ميهاف: منوا قرائي اول رد
    منى: بنت العز _ يسلموووووووو ياقلبوا على التصميم الرائع
    ملكة بكلمتي_ التصاميم جوناااااااااان ايش الروعة هذا يا صاحبة الذوق
    عضوة جديدة_بصراحة انا اشتركت في المنتدى علشان تصاميمك ياعسل
    الفارسة الملثمة_واااااااااااو رووووووووووووعة انت ملاك
    امال: شوفي هذي رسالة جاتك على الخاص
    منى: واو هذي من مشرفة المنتدى تطلب منك تمسكي موضوع بشكل دائم
    وكملو قراءة الردود ويعلقوا ويضحكوا وبعدين ميهاف بعالم ثاني عالم فيصل ... (ياترى ايش الي تبى تسوية فيني قال بعد ساعة قال والله لو ايش ما راح اخاف منك يا فيصل)
    ما كملت كلمتها الا باب الغرفة ينفتح بقوة ويدخل صالح ببجامته المعصب وشعرة منفوش وهو يصرخ ميهاف ميهاف
    منى وامال راحوا لانهم ماكانو لابسين طرح بس صالح ماهمه غير ميهاف الي مسك يدها ويجرها من السرير
    صالح: مين الي واقف معك في الصورة
    ميهاف كانت تتالم من الصدمة ومسكة يده : اه صالح اترك ايدي
    صالح : مين الحيوان الي معك تكلمي
    ميهاف: هذا راشد
    صالح: وهو يصارخ باعلى صوت وايش الي موقفه جنبك هاه جاوبي لا تذبحيني تكلمي هو الي كان يلاحقك اليوم
    ميهاف:هذا من الامارات ايش الي جابه هنا لايروح فكرك بعيد
    صالح: أي بعيد اول الصور والحين هذا الراشد انت ايش مخبية بعد (يفتح مقطع فديوا) وهذيى ايش
    كانت اكبر صدمة في حياتها المقطع مصور في الليلة الي راحت فيها للفلة في القاعة وهي ماسكة مازن و المقطع الثاني وهي تطلع معه الدرج والثالثة .. الثالثة الصورة في غرفة النوم المقطع وقف لما اغمى على مازن طاحت في شبة اغمائة من الرعب كان الشريط يمشي قدامها
    صالح الي ما انتبهه لها من كبر المصيبة الي وقعت على راسه جلس بضرب فيها وميهاف ميته اصلا من داخلها
    حاولوا مال ومنى يمسكون صالح ويوقفونه بس كان اقوى منهم وما طلع الاوميهاف جثة هامدة من كثر الضرب الي معلم على جسمها
    شالوها على السرير وسوا لها كمدات باردة بس حرارة المشاعر ايش لون تطفي من الذهول مسكت جوالها ودقت على فيصل واتصلت لين ماتعبت و كتبت رساله
    ( وصلت رسالتك يافيصل بس انت لو قدرت تطول نجوم السماء راح تطول ظفر ميهاف) وارسلتها على جواله .
    امال: ميهاف جاتك رساله تقرائيها
    ميهاف: لا اعطيني الجوال

    (لا والله بطولك ياميهاف وانا فيصل ال..... وما بعد جات الي تحداني وانا عند وعدي راح تحبين رجلي علشان اتزوجك هذا اذا ما غيرت رايي ووحدة زيك بنت .... اكيد فاهمة قصدي . اذا كنت تحسبيني زي زباينك الباقين فانت تغلطانه انا مامشي في دروب الحرام قلتلك هذا شي بسيط استني الجاي بكرة الظهر)
    ميهاف بصوت عالي: حسبي الله عليك يا فيصل
    منى وامال شافو الصدمة بوجه ميهاف خافو واسالوها ايش فيك
    منى بصدمة : فيصل ال........ بعد كل هذي السنين؟؟؟
    امال:انت لازم تقولين لنا ايش الحكاية بالضبط ايش الي جاب فيصل....؟؟
    ميهاف بضعف حكت السالفة .بس خبت سالفة البيت والديون
    منى:وانا اقول ليش ما تروحي الشغل
    امال: بس هو ماله شغل في عملك معقولة يطردو موظفة من غير سبب
    ميهاف:الله يعوضني خير شغل بداله شغل
    منى:نقول لابرار انها تكلم صالح
    امال: جبتيها اكيد صالح راح يتفاهم معها
    ميهاف:بخوف علشان يذبح صالح ابرار وينخرب بيتها انت مجانين فكروا في وضع ابرار زوجة وام
    امال: ايش راح يسوي صالح فكري في حالته
    منى:ماراح يسكت يا ميهاف اليوم ضربك عاجبك شكلك كذا
    ميهاف : يسهلها الله
    نامت ميهاف بعد تفكير متعب صالح ..فيصل ..ابرار.. مازن .. الفلة.. كانت صور تزعج نومها الكوابيس تلاحقها
    صحت ميهاف الصباح على صرخ صالح الي شيال الدنيا فتح الباب بقوة
    صالح: نايمه حضرتك قومي يالله قدامي
    ميهاف: على مين صالح افهمني
    صالح: بعد الي شفته بعيني كيف اصدق هاه قولي ماتوقعت كل هذا يطلع منك
    راح احبسك في الغرفة الجانبية عندي تحت
    ابرار تكلم صالح وتهديه بعد ماشافته ساحب ميهاف بالدرج ويقفل عليها الغرفة
    ابرار: الله يهديك يابو هادي خف على البنت
    صالح: ولا كلمة اسمعها
    امال: بوهدي ميهاف مظلومة
    منى:ميهاف مستحيل تمشي باهل درب
    صالح: انا المغفل الي سامح لها تطلع وتدخل على كيفها الظاهر ان فرنسا مأثره عليها بس هين
    ميهاف تصيح بقوة وصوتها واصل للبنات الي يهدونها من وراء الباب جلست تفكر بحالها ايش ذنبها تتعذب كافي انها يتيمة طلعت جوالها من جيب البيجاما وارسلت لفيصل
    (انت اكثر انسان سادي شفته بحياتي .انت قمة الحقارة ممزوجة بالكرهه و القرف.اكرهك تفهم اكرهك)
    فيصل يقراء الرساله ويضحك لسه تكابر ارسل لها
    (باقي دقايق وراح تكرهي اليوم الي رماك حظك الشين في درب فيصل بس لا تخافي انا وصيتهم عليك)
    قرئت الرسالة بضعف وخوف شوي ويفتح صالح الباب ووجهه اسود
    ميهافخافت منه وانكمشت على نفسها : ايش فيه ؟!!
    صالح:البسي عبايتك تعالي من غير كلام
    ...................................
    ترى ما الذي ينتظر ميهاف ..
    اخوها صالح وين بيوديها ..
    ---------------------------------------------
    انتظرتك أيها الأمل لكي تعيد لي البسمة ... تعيد لي الفرحة ... بل وتعيد لي حياتي التي أوشكت على الفناء... انتظرتك كي تمسح دمعة تلت دمعه ...
    انتظرتك كي تبدد هذا الشحوب الذي اعتلى وجنتي ...
    انتظرتك كي تنزع الحزن الذي استوطن قلبي الجريح ...
    انتظرتك كي تنقذني من حياتي الكئيبة
    وتخرجني إلى دنيا غير هذه الدنيا التي أعيشها ...
    انتظرتك ... وانتظرتك ...
    وعلى غير انتظار ...
    تبدد الأمل وأصبح الفناء فناء أكبر ...
    وأصبحت الدمعة بحرا لاينضب ...
    وأصبح الحزن حزنا آخر ..
    حزنا لاينتهي..
    حزنا لا ينقطع ..
    بل وأصبحت حياتي حزنا" قدرا" لا يرد..
    حينها أيقنت أن هذه الدنيا ليست لي
    وأن هذا الزمن ليس زمني
    وأن الأمل أصبح ألما ..
    وأن المستقبل مثل الحاضر كما هو الحاضر مثل الماضي
    وأن غدا" شبيه اليوم واليوم شبيه الأمس
    وأن قلبي الجريح سيظل الحزن يلازمه أبد الدهر
    لانك بعيد عنه أشد ما يكون البعد
    يا ترى هل ستأتي فرحتي أيها القدر؟؟
    هل ستغيب دمعتي؟؟
    هل سيندمل جرح قلبي؟؟
    متى يا ترى يحل عيدي؟؟
    واذا قسا القدر
    وسلبني مهجتي ففراقك أيها الأمل سيكون لي الاعدام

    البارت السابع


    قرئت الرسالة بضعف وخوف شوي ويفتح صالح الباب ووجهه اسود
    ميهاف خافت منه وانكمشت على نفسها : ايش فيه
    صالح : البسي عبايتك تعالي من غير كلام
    لبست عبايتها وطلعت وهي تمشي بضعف و خوف من اللي جايها و مشت الين الصاله اللي واقف فيها رجال عند المدخل ..
    و باين عليهم رجال شرطه
    صالح : الانسة ميهاف حضرة الضابط
    ميهاف طاح قلبها في اخر رجولها
    الضابط احنا جايين بخصوص قضية الشركة القابضة للديكور الي انت تشتغلي فيها
    ميهاف بهدوء ظاهري : ايش المطلوب حضرة الضابط
    صالح : انت مطلوبه انك تحظري الجلسة في الشرطة الساعة وحدة اليوم
    ميهاف ترجف ( وصلت فيك كذا يانذل) : واذا ما حضرت
    الضابط : انت تخلفت عن المره الاولى وهذي الثانية يعني من مصلحتك الحضور اليوم
    ميهاف : انا ما عندي خبر عن المره الاولى و ما عندي مانع احضر
    صالح بغضب مكبوت و بصوت شبه مسموع : ما عندك مانع الله يسود وجهك على عمايلك السودا
    الضابط : راح تركبي سيارة الشرطة لان الحضور اجباري >> حرررام
    اما انت استاذ صالح اركب قدام مع السواق
    صالح : حسبي الله عليك ايش المصايب هذي الي تجي من وراك جايبه الشرطه لين باب البيت امشي قدامي للسياره
    ميهاف مشت مع السجانات و اركبت السياره معهم في الخلف ودموعها تنزل بقهر
    و تقول بنفسها ( أنا اش سويت بعمري انا اللي جبته لنفسي .. انا اصلا من البدايه غلطانه ليه اروح الفله لحالي و ايش خلاني اتحدى فيصل ليش ما مسكت لساني ..... بس هو استفزني )
    ميهاف ركبت السيارة وتفكر انه هذا اخر شي يمكن تتوقعه يصير لها مع المطلوبين و المجرمين بعد ما كانت مع المتميزين و المثقفين وصلت الشرطة ونزلت مع السجانات لين ما دخلوا مكتب الشرطة
    الضابط : المدعي الاول حاضر
    عبد الكريم : حاضر سيدي
    المدعي الثاني : حاضر
    صالح: نعم يا حضرة الضابط انا حاضر معها محرم (وهو مكسور بوضوح)
    الضابط : الشركة مقدمة عليك بلاغ بعدم سداد ديون مليون و اربع مائة و الوقت طاف وانت ما سددتي
    ميهاف:................
    الضابط : استاذ عبد الكريم يمكن تطلع الشيكات
    عبد الكريم (الي باين عليه منصدم من ميهاف بس هو عبد مأمور) : هذي الشيكات طال عمرك وعليها التوقيع الي اقرته الشؤن
    الضابط : كل الي قدامي شيكات حل موعدها وصاحب الحق يطالب بحقة
    ميهاف بدفاع : انا ما وقعت على شي يمكن وقعت عليها من غير ما اعرف اش هي هذي الاوراق
    الضابط مفهي بصوت ميهاف المبحوح و حب يطول الكلام معها ( هذا صوتها اجل شلون شكلها يا ويل حالي )
    الضابط : انسه ميهاف اثبتي انك ما وقعت على الاوراق لان التوقيع مطابق و مصدق
    ميهاف بيأس : يمكن و قعت عليها صح بس ما اعرف محتواها
    الضابط : على حسب علمي انك متميزه في عملك يعني معقوله توقعي على شي ما تعرفين محتواه ..
    ميهاف : قلتلك توقيعي صحيح .. بس ما اعرف اثبت برائتي
    الضابط : اذا كنتي تتهربين من الدفع هذا شي .. و اذا تكسبين و قت هذا شي ثاني لاني ما انصحك بالمماطله لانه مو من مصلحتك
    ميهاف : ليش مو من مصلحتي
    الضابط : لانه راح نحجز عليك بالسجن
    ميهاف طارت عيونها : انســـــــجن !!!!!!!!
    ميهاف بنفسها ( و الله ما خليك تتهنى يا فيصل )
    الضابط : الامور مو سهله فيها سجــــــــــــــن
    ميهاف : اذا بتوديني السجن قلت لك ما عندي مانع
    الضابط بنفسة ( الا نفسي اوديك بس مو للسجن لمكان ثاني الي صوتها وطولها كذا خصاره فيها السجن المفروض تعيش اميره )..........
    صالح : يعني مافي أي حل ثاني او مخرج لهالقضية
    الضابط : فية حل واحد بس اذا كلمتوا صاحب القضية ممكن انه يتنازل عنها وتحلونها ودي
    صالح : ايش رايك ياأخ عبد الكريم
    عبد الكريم : الراي لطويل العمر انا ممكن اكلمة واشوف راية
    وهم يتكلمون دخل عليهم فهد ووقف الضابط يحيي فيه .
    اما ميهاف وقف قلبها خايفة ان صالح يعرف انه مدير اعمال فيصل
    فهد: السلام عليكم
    الجميع: وعليكم السلام
    فهد: سامحني ظروفي اخرتني عليك ايش صار في القضية
    الضابط : جيت في وقتك المدعي علية موجود وهو حاب انه يتكلم مع سعادتكم
    في خصوص التنازل عن القضية
    فهد : راح اشوف راي طويل العمر بس لازم نشوف موعد نكلمه
    صالح : احنا شاكرين لك بس ياليت في اقرب فرصة نكلمه
    فهد : الاستاذ فيصل عندة سفرة في اليابان لمدة اسبوع وبعدها نشوف
    الضابط : احنا اسفين اخ صالح لازم نحجز ميهاف في السجن
    صالح بضيق واضح: الاستاذ فيصل الـ .... (انا كل مرة اطيح بورطة منك يا ميهاف)
    ممكن تعطينا دقايق يا حضرت الضابط
    طلع صالح و ميهاف للاستراحه الداخليه في المركز
    واتصل صالح على فيصل الي رد بعد دقايق
    صالح بحرج: الو
    فيصل يبتسم بنصر لانه عارف ان صالح راح يتصل : الو
    صالح: السلام عليكم يا طويل العمر انا صالح اخو البنت الي انقذتها
    فيصل: هلا والله كيفك وكيف اختك >> النذل
    صالح: الحمد لله بس انا ابطلب منك طلب ياطويل العمر
    فيصل: انت تأمر يابوهادي
    صالح: ما يأمر عليك عدو.
    الموضوع بخصوص اختي ميهاف شركتكم رافعه قضية عليها بمبالغ مالية وانت عارف المبلغ كبير وما نقدر نسدده والسجن فضيحة كبيرة وانا اخاف عليها حنا الحين في قسم الشرطة
    فيصل يقاطعة: لا لا يابو هادي انت تأمر اعتبر الامر منتهي و انا راح اعاقب الي رفع القضية
    صالح اللي كبر فيصل بعينه : والله انك رجال وولد اصول بس لا تضر احد هذي حقوق ومثلك عارف
    فيصل بصدق : الموضوع انتهى وخذ اختك وروح البيت
    صالح : مشكور ماتقصر ما ادري وين اودي جمايلك علينا
    فيصل : لا شكر على واجب انا معجب فيك وواضح عليك انك شخص محترم
    صالح دخل هو و ميهاف للضابط اللي ابتسم يوم شافهم ..
    الضابط : ابشر يا اخ صالح .. استاذ فهد و قع التنازل عن الشكوى
    صالح اللي ابتسم بارتياح : الحمد لله ..
    الضابط : اذا ممكن توقيعك و توقيع الانسه ميهاف على التنازل
    صالح : حاضر واخذ الاوراق ووقعها
    ووهمس لميهاف : و قعي يا راس المصايب ..
    وخرجوا من المركز
    ميهاف كانت تسمع لسب و خصام صالح وهي ودها تموت الحقير فيصل .
    اول ما دخلت غرفتها مسكت الجوال الا صوت رساله فتحتها كانت من فيصل
    ( هههههههه اسمعي كلامي عدل صبري نفذ وان ماجيت الليلة تترجيني وتحبين رجولي راح اسلم للشرطه شريط الفيديو اللي عندي لما قتلت فيصل وشوفي مين بيطلعك من جريمة قتل )
    ارسلت له (عمى يعمي وجهك كان ما عندك دم او انسانية ايش لون تبيني اجيك بذا الوقت )
    رد فيصل (عادي دبري عمرك هذا شغلك مو شغلي)
    كتبت له (عادي اني اطلع من البيت آخر الليل لحالي )
    كتب ( ياي يالمؤدبه طول عمرك فالته )
    كتبت ( فالته في عينك اخوي مقفل الباب علي )
    فيصل عصب وقال في نفسه هين اصبري لين ما تصرين بين يديني
    رد ( دبري عمرك لو جات الساعة 9 لا تلومين الا نفسك)
    جلست تصيح وسمعها اخوها ودخل الغرفة
    صالح : احمدي ربك ان الموضوع انتهى فيصل الله يطول بعمرة سكر علي الموضوع بطلي صياح التمثيل هذا ما عاد يمشي معي من اليوم و رايح طلعة من الغرفة ما في سامعة كلامي
    ميهاف جلست تصيح وهي تراقب الساعة قريب الساعة 8 ( ايش السوات ) دقت على كومار يجي وطلبت من البنات يساعدونها لانها بتطلع تقابل المسؤل عن قضيتها
    أبرار ما تدري عن السالفه : انا فتحت لك الباب وصالح ما يدري لا تاخرين وتورطيني معه
    منى: وحنا بنأخر صالح اذا جاء قبلك
    امال : بس انت لية بتطلعين لحالك خذيني معك
    ميهاف : كفاية انا ليش ادخلكم معي بالسالفه
    ركبت السيارة مع كومار الي وصلها للقصر الساعة 9 بالضبط انفتحت البوابة الخارجية ودخلت السيارة عند المدخل الداخلي عيونها تراقب بحزن المكان الي اقل ما يقال عنه بديع من جمال التصميم دخلها الحارس من باب داخلي على مكتب فخم
    فيصل بسخرية : شرف مكتبي .. فهد اطلع انت والبدي قارد
    ميهاف بهدوء ظاهري : انا جيت حسب طلبك بس ابعد اهلي من السالفة
    فيصل قام من كرسية ومشى لين ما وقف قدامها : يعني عرفت كيف تجين
    ميهاف الدنيا ضايقة فيها ماردت :.................
    فيصل : ليش انت جاية يلا وريني ابي اشوف كلامي ينفذ بالحرف الواحد
    ميهاف انفجعت لمى شال الطرحة عن وجهها ونزلت عينها على الارض لمى شافت الصدمة على وجهه
    فيصل : ايش هذا الي بوجهك
    ميهاف تبكي من جوا دم بس تكابر بسكوتها..................
    فيصل مسك يدها ورفع وجهها يتأملة: اكيد صالح قام بالي نفسي اسويه ههههه وبنفسه (ايش فيك تأثرت من اثار الضرب مو هذا الي تبه ,تطين عيشتها)
    ميهاف ماتت من القهر وجات بترجع الغطوة على وجهها لكن مسكها
    فيصل : ترجييني يا ميهاف اتزوجك
    ميهاف واقفة بضعف وبين نارين نار الذل من فيصل ونار ذل اهلها نزلت دموع القهر على وجهها واهتز جسمها من البكاء
    فيصل الي هزت دموع ميهاف حتى الصميم من غير شعور كان بيرفع يده يمسحها لكن طيف مازن مر قدامة و الحزن الي في عيون اختة على ولدها ها من غير اهانة ميهاف له وقفت حاجز بينه وبينها
    نفض شعور التعاطف وراة وبدله بشعور الانتقام ونشوة النصر بشوفتها ذليلة
    ميهاف بلهجة ضعيفة : طال عمرك اعرف اني مو من مستواك ولا يشرفك اني اكون حرمك المصون بس ممكن تتكرم علي وتقبلني زوجه لك
    فيصل : ههههههههه انا ما قلت طلب انا قلت رجاء وبعدها تحبين رجليني وهذي اخر فرصة
    ميهاف فهمت تهديدة وحست انها الخسرانه اذا ما طاعته وقالت بصوتها المبحوح بترجي واضح : اهئ اهئ اترجاك يا استاذ فيصل تزوجني
    فيصل ابتسم بنصر وهو يشوفها تنحني قدامه
    ميهاف تحس ان الاوكسجين انسحب من الغرفة وهي تجلس على الارض عند رجولة وحست الدنيا سودا قدامها وطاحت مغمي عليها .............//
    تقلبت في سريرها وهي متعبة وتحاول انها تفتح عيونها تحس انها من زمان نايمة
    ميهاف: امال ايش الي منومك عندي
    امال تسد فم ميهاف بيدها : اش لا يسمعنا صالح
    ميهاف الي استوعبت هي كانت فين اخر مرة بخوف: وش صار لي
    امال : عدى الموضوع بخير وصالح ما حس بغيابك
    ميهاف قامت مفزوعة : مين جابني هنا
    منى: وطي صوتك أبرار المسكينه لها ساعة تحاول تشغل صالح وانت بتفضحينا بصوتك
    ميهاف: كيف جيت هنا
    امال : ياي يا ميهاف لو تشوفينه وهو يراقبك مع الممرضات الي شايلينك بخوف عليك ابنجن من شكله اللي يجنن جنتل مان
    منى : امير وربي امير ياميهاف
    ميهاف برعب : مين الي جابني مع الممرضات
    امال: مين يعني ههههههه
    منى: فارس الاحلام فيصل الـ لا ويقول حاولو تصحونها وطمنوني عليها وهذي بطاقتي و هذي الادويه و المراهم عشان تدهنون الاثار اللي عليها
    امال: ايه صح عطيني البطاقة ابتصل عليه اكيد من البارح ما نام من الخوف
    ميهاف في عالم ثاني نزلت دموعها وهي تذكر ضعفها و ذلها اكيد انه جابها بعد ما اغمى عليها
    امال: الو صباح الخير
    فيصل: الو صباح النور
    امال: معك امال بنت عم ميهاف
    فيصل باهتمام: اهلا كيف ميهاف الحين
    امال: طيبة تو ما صحت وهي حابه تشكرك بنفسها
    ميهاف ماتت من القهر كان ودها تذبح امال على تصرفها البرئ بس وش ذنبها
    ميهاف : الو
    فيصل بحة صوتها تطفي كل غضبه: الو
    ميهاف بهدوء: شكرا
    فيصل: هههههههه لا تشكريني والي اقولك علية تسويه اذا جاك صالح اياني وياك تقولين لا .. وانت عارفة زين ايش اسوي ابي اسمع رد صالح الليلة
    ميهاف بسخرية : اوامر ثانية
    فيصل بقرف : ايه داوي العلامات الي بوجهك سديتي نفسي
    ميهاف بتحدي : جعلها دوم مو بيوم
    فيصل بتهديد : ايش الي دوم
    ميهاف بصوتها الضعيف : سوري
    فيصل ارتبك من صوتها كانه اول مرة يكلم وحدة تتميع بس الظاهر ان ميهاف بتجلط فيصل عاجل ام اجل
    دخل عليها صالح المغرب وفي عيونه كلام كثير وميهاف متوقعة انه بيسألها عن رايها في فيصل
    صالح: ميهاف في كلام ابي اقولة
    ميهاف جات ترد بس قاطعها
    صالح: جب ولا كلمة بعد المشاكل الي جات من وراء دلعي لك راح يكون لي تصرف ثاني معك .
    البارح كلمني الاستاذ فيصل يبي يخطبك وانا منحرج منه اخاف انك تفشليني مع الرجال أنا عطيته كلمة وبرد عليه بكرة بالموافقة
    ميهاف : رد علية الليلة انا موافقة
    صالح بتردد : موافقة قومي جهزي نفسك ما عندك وقت
    ميهاف ببلاههة : اجهز نفسي لإيش
    صالح : هو شارط انه ياخذك من غير حفلة عرس
    ميهاف بخوف : وليش من غير حفلة عرس
    صالح : يقول ان وقته ما يسمح يسوى حفلة وانه بيملك وياخذك شهر عسل للنمسا و اذا رجعتوا بيسويلك حفلة استقبال كبيرة و المهر بيدفعلك كم مليون بس انا رديته و قلت انا اشتري الرجال ..
    ميهاف بصدمة كبيرة : وانت ليش ترخصني ياخوي
    صالح: الرجال ما ينعاب والي شفته منك الايام الفايته يخوف
    ميهاف :طيب انا ما عندي ملابس يعني كيف جهازي
    صالح: بياخذك بملابسك الي عليك و هو ما قصر مجهز لك كل شي انت ناسية من بتزوجين
    ميهاف بقهر وحزن والم : معقولة انسى
    صالح بفرحة : جهزي حالك لبكرة
    البنات انصدموا من الخبر لكنهم كانوا فرحانين لميهاف
    امال:معقولة ميهاف بتصيرين حرم فيصل الـ
    منى: ياي ميهاف بيحسدونك ملايين البنات
    أبرار : الله يهديه مستعجل
    امال بعيارة : اكيد الاخ مستعجل من يوم شفته مع الممرضات الي شايلينك امس و انا اقول الرجال راح فيها
    منى: يا عيني والله ما احد راح فيها الا انت.......
    ابرار : واو ميهاف انت بتتجوزين الملياردير فيصل الـ
    ميهاف تتصنع الفرح: شفتي عاد اشلون انا مهمة
    منى: مهمه وبس انا بتلزق فيك من الحين
    امال:الله يعينك علينا
    البنات حاولوا انهم يجهزون ميهاف للملكة الي اشترط فيصل انها تكون عائلية وان اهله مسافرين للنمسا يستنونهم
    في المساء اجتمعوا البنات عند ميهاف بعد مالبست فستانها الي اصرو انها تلبسه والمكياج الي حطته اناملها الخبيرة وحاولوا نهم يسون جو من الوناسة لها >> (ياعيني عليك اميهاف حتى فرح زي البنات ما فرحتي .فيصل غبي ما يستاهلك)
    صالح دخل الدفتر على ميهاف: وقعي هنا
    ميهاف تمسك القلم وهي ترتجف وتوقع والدموع تنزل مثل الشلال
    صالح من غير نفس: مبروك وجهزي نفسك فيصل بيتعشى وياخذك
    ميهاف (الله ياخذه)
    أبرار : ماهو ملبس ميهاف الشبكة
    صالح : الشبكة عندي وهو يقول منحرج يلبسها .. يقول انه مستعجل وهي بتروح معه على طول ماله داعي
    بعد ساعة لبست عبايتها ودعت ميهاف بنات عمها ومرة اخوها وهي تبكي وهم يوصونها ما تخرب المكياج من الصياح.
    ووقفت مع صالح الي ركبها السيارة وودعها هي وفيصل
    صالح: مع السلامة وطمنوني عليكم ولا اوصيك على ميهاف
    فيصل: لله يسلمك ولا توصي حريص ميهاف في عيوني
    فتح الحارس باب السيارة الروز رايس الطويلة ودخلت ميهاف بخوف وهي منصدمة من شكل السيارة كبيرة من جوا و الكراسي مقابلة لبعض من غير التلفزيون الي فيها ومظلله من جوا
    جلس فيصل مقابل لميهاف وعلى وجههة ابتسامه غامضة وبسخرية وهو ينفث الدخان من سيجارتة الكوبية العريضة: اكيد انك فرحانه و الا اقول بتشققين من الوناسة
    ميهاف :................
    فيصل : مبروك عليك العز و النعم اللي عمرك ما شفتيه لو بالحلم ..
    ميهاف : ...........
    فيصل رمى الماء من الكاس عليها : انا اكلمك
    ميهاف تحس الدنيا صغيرة وهي تمسح الماء عن عبايتها : مو انت سويت الي تبيه وتزوجتني خلاص ايش فيه شي ثاني
    فيصل بمكر وسخرية : ما احتاج اعيد الاسباب الي تزوجتك علشانها ترى انا ديني ودين الي يكسر كلامي
    ميهاف بهدوء ظاهري : افكك من زوجاتك و اتعامل معهم متى ما مليت منهم
    ممنوع ارفع صوتي او ارد عليك يعني طلابتك اوامر
    امي واختي وبنتها على حق حتى لو غلطانين
    عبير بنت عمي تعامليها باحترام متى ما اشرت لك بعديها
    عني واذا ما شكيت لك اطلعي منها
    ممنوع الكلام مع احد ممنوع الخروج ممنوع الطلبات
    اذا دخلت غرفة اطلعي منها او اوقفي عند راسي لين اقولك
    في المقابل اشتري الفلة باسم صالح واتنازل عن قضية الشركة والسي ديات بتعطيني اياها
    هذي الشروط حافظتها زي اسمي ومستحيل اضيعها
    فيصل بسخرية: زين فاهمة حدودك
    وصلت السيارة قدام الباب الداخلي للقصر جناح امه ونزل ونزلت معه ميهاف
    فيصل: السلام عليكم
    امه واخته وبنتها باستغراب: وعليكم السلام
    سلم على راس امه وحظن اخت وبنتها
    وميهاف حاسة بالضياع وهي تشوف من خلال نقابها المستوى الي عايش فيه فيصل وتشوف امه حشى كأنها بالاربعين
    ام فيصل: مين الحرمة الي وراك
    فيصل: هدية
    مريم مصدومة : ايش يافيصل
    فيصل: مو انتي بتزوجيني خلاص ارتاحي
    مريم : من أي عائلة يا فيصل وش مركزها الاجتماعي
    اريام: لا فصول بتروح من بين يديني
    ام فيصل: انت لازم ترجعها الحين لاهلها
    مريم :فيصل عيوني مو أي وحدة تجيبها البيت كان اخذتها لشقة من شققك وبعدين صرفتها
    فيصل: ما هو انت الي قلتي ان ما جبت اميرة احلامك باخطب لك
    هذي هي قدامك
    اريام: ياي مامي شوفي كيف عبايتها ولا مغطيه وجهها بعد
    ام فيصل: الحمد لله و الشكر كاننا رجال .. اكيد انها تخرع
    مريم : لا تفكر يا فيصل انك تخليها لحظة عندنا طلعها برى
    ام فيصل: انا سيدة مجتمع راقي تجيني مرة ولد من أي كلام ناقصة انا فضايح عزوزوه متزوج امريكيه و حضرتك جايب لي وحده مدري من وين
    فيصل : اخوي عبد العزيز لاقي الزين هناك مو الشيف اللي هنا
    ام فيصل: بناتننا شيف .. لا و الله و النعم فيهم
    مريم : بلاك مو شايف خير ..
    فيصل : اقول لا يكثر تراني اعطيتكم وجه تراني توني معرس لا تسدون نفسي
    ام فيصل الي حست انها بتنجن من كلام ولدها مسكته بهدوء : شوف يا ولدي تبي تونس نفسك كم يوم وترميها او تعتبرها زي زوجاتك المسيار
    ماشي بس انك تخليها زوجة رسمية مستحيل اخلي صاحباتي يشوفوها .. ولا شكلها مي متعلمة
    فيصل عارف ان امه راح توريها الويل جر ميهاف ورماها تحت رجلين امة:
    اعتبريها خدامة لك مو كنة
    ام فيصل : ماابيها خدامه ولا شي حتى الخدم عندي مو من أي مستوى لازم يشرفوني
    ميهاف ماتت من العذاب الداخلي و الصمت الخارجي كيف تتحمل كل هذا المهانه ( امه تحسب اني طمعانه في ثروته واخته نفس الشي وما يتشرفون في وحتى بنت اخته الصغيرة تتهزأ فيني مو من عادتي اتحمل الاهانة بس حكم القوي
    و الله ما اخليها بنفسي )
    وقفها فيصل بقوة بيدها :حنا مسافرين شهر للنمسا
    ام فيصل:احسن شي طلعها من قصري انا ما اتحمل هذي الاشكال
    مشى فيصل برى الجناح وطلع البطاقة ودخل الرقم السري وانفتح الباب رماها على الارض بقوة حست ضلوعها بتكسر: اوقفي قدامي وشيلي العباية
    ميهاف شالت العباية و الطرحة وهي تحس باحراج من نظرات فيصل المتفحصة قرب لين ما لصق فيها وتامل انسياب الفستان الاحمر على جسمها ضيق من الصدر وبعدين يأخذ شكل طبقات لاسفل القدم
    رفع وجهها بيدة وهو يتامل عيونها الخضراء الفاتحة الي تفتن بالشدو الخمري و الماسكارا الزيتية ونزل عيونه على خدها وشفايفها وماقدر يمنع نفسه من طبع بوسة طويلة على خدها ووحط يدينة الثنتين على رقبتها حست ان الدنيا اظلمت في عيونها والهواء انحبس ما يوصل رائتها من مسكت يدينة حاولت انها تدفه لكنها ماقدرت
    فيصل بقرف : اذا كنت لابسة كذا علشان تغريني فان تغلطانه انت ما تحركين غير القرف و الاشمئزاز منك انا قرف من اتنفس انا وانت هواء واحد
    ميهاف بنفسها ( باين شوي وتاكلني بنظراتك انا الي منقرفه منك انت واهلك الي يحسبو الناس عبيد عندهم )
    طاحت على الارض من قوة الكف الي اخذته
    فيصل بسخريه : حدودك لا تعدينها المرة هذي كف الي بعدها الله العالم ايش اسوي بك
    اسمعي كلامي عدل انا رايح للنمسا شهر واياني واياكي يحس احد في القصر انك هنا.
    الاكل الي في المطبخ يكفيك وغرفتي ماتدخلينها الافي السبوع مرة تنظفينها لك ساعة وتطلعين ولو انقفلت عليك راح تنحبسين اسبوع كامل لانها تنفتح الكتروني
    ميهاف تجاريه: طيب بس كيف اكلم اهلي
    فيصل: و ليش تكلمينهم اخوك ما صدق انه افتك منك
    ميهاف بأدب: لو سمحت ياطويل العمر ابي اكلم بنات عمي
    فيصل هجم عليها يضربها بعقالة وهي ما تدري حتى السبب: انا اقول كلمة واذا انعصيت هذا ردي .. قال بنات عمك قال تحسبيني اثق فيك لا اصحي على عمرك
    فيصل بصوت دق تلفونه وسكتها وهو يجر شعرها : لو سمعت حس لك اقطع شعرك الي فرحانه فية
    عذب: هلاوغلا بعمري
    رانيا: اهلين بيبي
    فيصل: جهزتي ترى الساعة عشرة تمام تقلع طيارتي
    رانيا بمياعة: واااااو طيارتك بيبي انا مو مصدقة اجل بطلب طلب
    فيصل بحنيه: صدقي ياروح فيصل وامري امر
    رانيا:ابي كاميرة جديد علشان اصور الثلج اموت فيه
    فيصل:عشر دقايق والسواق عندك معاه الكاميرا اللي تبين انا في المطار امووووة
    رانيا: احبك
    ميهاف الي كانت ميته من قوة جره لشعرها ومغمضة عيونها بقوة ومنقرفة منه
    فيصل: الي قلته تسوينه وانا مسافر مع زوجتي الجديدة للنمسا هههههههه شهر عسل وانت اقضي عسلك هنا و اللي يخدموني هنا راح اوقف عملهم و راح تقومين انتي بكل شي
    ميهاف الضرب و الجوع و الذل و المهانه تعبها ما عندها رد .
    لمى شافها ماردت وقفها بوحشية لفوق : ايش اكلت البسه لسانك ما تردين
    ميهاف بضياع: تم يافيصل
    فيصل: عيدي عيدي ماسمعت زين كاني سمعت اسمي حاف
    ميهاف بالم العالم كله : تم طال عمرك بس والي يخليك اترك شعري
    فيصل باستحقار: ايه كذا ابيك انا عند وعدي يا ميهاف راح اخليك تكرهين اليوم الي جابتك امك فيه وخرج وهو يقفل عليها الباب الاكتروني بالبطاقة
    شهر كامل مر على ميهاف وهي حبيسة الاربع جدران تاكل ومن الموجودة والي انتهت قبل ما ينتصف الشهر وتنام على الكنبة في الصالة مقطوعة عن العالم منى غير تلفزيون
    الشي الوحيد الي يونس وحدتها حبها للترتيب و التنسيق والرسم
    كانت تغير في ترتيب الصالة استفادت من كل قطعة موجودة وتركبها مع بعض بشكل جديد
    غيرت مكتبه وحطة الاب توب قبال الشاشة العريضة و المكتب يطل على النوافذ الزجاجية الي مقفلها فيصل
    و رتبت سجلاته و اوراقه و نظمتها له بشكل مرتب و هي تتحسر على و ظيفتها اللي انحرمت منها ..
    شالت الكرسيين الي في غرفة النوم وحطت بدالة كرسي مزدوج لقت في فغرفة الملابس مجموعة شيفونات رمتها بطريقة جذابة على الكنبه وهذا التغير الوحيد في غرفة النوم لانها خافت ما يعجبة
    قامت ميهاف من الصبح وبدت الشغل في تنظيف والمسح والغسل وتفاجات ان غرفتة مفتوحة شافت العداد الالكتروني له10 دقايق دخلت بسرعة ورتبتها وشغلت البخور و الروائح العطرية في الفوحات وشغلت الشموع في الغرفة و الحمام ورتبت الفوط بطريقة فنية لاة اليوم مر شهر واكيد بيرجع
    وطلعت من الغرفة وبخرت باقي الجناح ودخلت تغير ملابسها من الملابس الي شاريها فيصل تدل على ذوق رفيع
    دورت استر شي و لبست تنورة بيضاء حرير كلوش لفوق الركبة بشوي وفوقها بودي ماسك احمر بنقوش بيضاء
    لبست صندل احمر عالي واكسسوار ابيض وشعرها رفعت اطرافة من قدام وخلت الباقي نازل مثل الحرير تحت خصرها مع طوق ابيض وحطت قلوس وردي و ماسكارا سوداء وجلست على الكنب تقرأ كتاب لقته فمكتبة فيصل ..
    اول ما دخل فيصل انبهر بميهاف الي جالسة كانها عارضة في جلسة تصوير و الا المكان الي متغير و الريحة الي تشرح النفس
    ميهاف وقفت وعينها على الارض وما شافت الا طرف بدلته السوداء : الحمد لله على السلامة
    فيصل ذايب بالجو وبحت الصوت الي تضربه مثل الكهرباء ببرود : الله لا يسلم فيك مبط ابره
    ميهاف ببرود : شكرا طال عمرك
    فيصل ناداها : انت هيه تعالي حبي يدي
    ميهاف منحرجة : انت طلبت اني ما اتحرك الا اذا اذنت لي
    فيصل بمكر : تعالي سلمي
    مشت ميهاف وعيونها على الارض وتحس ان عيونه بتاكلها (وجع في شكله ما كأنه دوبه راجع من حرمته) مدت يدها
    فيصل سحبها مع يدها وعصرها بين يدينه في حضن طويل ميهاف صارت الوان من الاحراج كل ما حاولت تبعد يزيد في ضمها لصدره وتحس انها تتنفس عطرة بدل الاكسجين دفن وجهه في شعرها ويشم ريحته العطرة
    فيصل ابعدها يدورها بين يدينه : هههههههه عارضة نفسك بطريقة جذابة تخلي الواحد ينسى نفسه
    ميهاف حست بالذل من كلامة : انا ماعرضت نفسي انت اللي شاري الملابس وهذا استر شي لقيته
    فيصل بسخرية : بصرحة اللبس حلو عليك يعني مو خسارة الفلوس الي اندفعت فيها
    ميهاف بدلع بتنرفزة : اكيد انا استاهل ولا لك راي ثاني
    وتكمل بدلع غير مقصود :هذا طبعي وهذي طريقتي في الحياة احب الترتب و الاناقة يعني حط ببطنك بطيخة صيفي على قول اخونا المصريين .
    انا ولا فكرت 1 في المية اني اغريك و الملابس انت الي شاريها
    فيصل بقرف: زين انك عارفة حدودك بس حبيت ااكد لك
    ميهاف :..................
    فيصل فتح الباب الالكتروني ودخل ثلاث من الشغلات ومعهم كراتين هدايا كل وحدة لون ودخلوا شنطة
    فيصل : معك عشر دقايق ترتبين اغراضي ودلع انا ما عندي ابيك تقومين بشغلك هنا من غير ما تكلم
    ميهاف بطاعة: ابشر طال عمرك
    فيصل عجبته لهجت ميهاف .
    وميهاف تسايره تبي تكلم بنات عمها واخوها. بعد ما كملت شغلها وهو دخل ياخذ دش وعجبة الترتيب واسترخى في المغطس المليان بالرغوة و الورود الحمراء المنثورة يزيل تعب السفر
    فيصل بنفسه حليلة مرتبة لي الحمام وانا الغبي الي اهاوشها الا خلها تدلعني يلوق لي واستاهلة هههههههههه
    فيصل يناديها من داخل الحمام : ميهاف وجع انت وينك
    ميهاف باحرج عند الباب الحمام وعيونها على الارض : سم طال عمرك
    فيصل بصراخ: انت متى تعدلين لمتى انا اعيد و ازيد كلامي
    ميهاف بارتباك:والله ما ادري انك تبي شي كان جهزته من الاول
    فيصل بقرف: وجهه فقر متى بتعلمين وين روب الحمام و المناشف
    ميهاف ( وجع في شكله ما يقدر اني استحي ايشلون بدخل عليه واعطيه الروب )
    طال عمرك الروب و المناشف على الاستاند
    فيصل يقاطعها: وجع ياهمجية انت ما تعرفي حتى اداب الكلام اول ادخلي وبعدين تكلمي
    ميهاف( لا بالله انجن ايش لون ادخل عليه الحمام ):..........
    فيصل صرخ عليها صرخة خلتها تدخل بخوف وعيونها على الارض و تاخذ الروب وتمده له من خلف الحاجز : سم
    فيصل بسخرية و من ورى الحاجز : ياي يا ماما ايش الحياء الي نزل فجأة عليك اضحكي على غيري
    فيصل لبس الروب و خرج جلس على الكرسي
    فيصل : يلا شوفي شغلك نشفي شعري
    ميهاف ما حبت تجادلة غمضت عيونها بقوة واحمر وجهها وهي تقرب منه و تاخذ المنشفة وتمسح شعرة وتلفه .
    لمى خلصت دفها فيصل بقرف عن طريقة وطاحت على ارض الحمام ورفعت يدينها تتحسس راسها من ضربه الاستاند وشهقت لمى شافت نظرات فيصل مركزة على التنورة المرفوعة عن رجليها
    وسحبتها على تحت باحراج ووجهها محمر
    فيصل بسخرية : قلت لك لا تمثلين دور الشريفة علي ترى عارفين بعض .
    وعناد فيك ماراح تطلعين من الحمام قبل الليل .. ولا تنسين تنظفينه
    كمل كلامة وخرج اما هي مظطرة انها تكتم غيظها لان البنات واحشينها كثير
    بعد ما نظفت الحمام جلست وفي المكان المخصص للجاكوزي على طرف الرخام البارد وطلعت القلم والدفتر الي كان معها وجلست تصمم ليلة حالمة رومانسية باللون الليلكي طلبتها احد المتابعات للقسم الذي تطرح مواضيع فية
    رتبت الافكار لانها بتعطيها امال تنزلها في المنتدى الليلة البنفسجية
    ( يفرش السرير المزين بمفرش من الساتان الليلكي باطراف من الريش البنفسجي حتى المخدات مزينة بالريش .
    وفي المنصف خدادية صغيرة باللون التفاحي ملفوفة بشرايط من الساتان اليلكي وفي المنتصف بطاقة ( احبك )
    الارضية مغطية يالشيفون التفاحي والليلكي
    التسريحة مزينة يالشموع الصغيرة بكاسات باللون التفاحي و الليلكي والكرستال
    ولاتنسي تعطير الغرفة بالفواحة باستخدام الزيوت العطرية
    والعصير يكون لونه بنفسجي
    الهدية عبارة عن صندوق الكرستال الشفاف بداخلة هديتك وغلفية بالشرئط الليلكية و التفاحية وضعية علي الكمودينو بجانب وردة ليلكية صغيرة)
    تنهدت وهي تحط الدفتر جنبها الحمد للة ما بقى شي على المغرب وينفك الحصار الله يالدنيا كل هذا علشان تحديته و الاعشان رفعت يدي علية والا علشان مازن
    دخل عليها فيصل و هي جالسه بالحمام
    فيصل بسخرية : ههههه شاطرة نفذت الكلام والحين تعالي ابيك في الصالة
    ميهاف خرجت الصالة : تأمر شي
    فيصل بخبث: انا محتار وابيك تساعديني
    ميهاف ببرود ظاهري: انا في الخدمة
    فيصل : زي مانت شايفة عندي ثلاث هدايا ومحتار كيف اوزعها على زوجاتي
    ميهاف :عادي يعني كل وحده لها استايل معين واهتمامات مختلفة
    فيصل بسخرية : لا والله ما جبت شي جديد انا مناديك علشان توزعينها مو تفلفسين
    ميهاف بصبر: انا ما اعرفهم علشان ارتبها انت حدد وانا انفذ
    فيصل بوقاحة : لمي نفسك واحترمي الي قدامك
    ميهاف تمتص غضبة تمسك الصندوق الاولى : ياطويل العمر هذي شنطة ومحفظة من قوتشي تناسب الي تحب شغلات السوق و الخرجات والحفلات
    فيصل : طيب هذي اعطيها دينا
    ميهاف تفتح الصندوق الثاني في نفسها ( وااااو) ا عقد من الاماس على شكل فراشة هذي الماسه تناسب الي تحب الكماليات و الاكسسوارات والزينة
    فيصل:هذي اعطيها وداد
    ميهاف: تامر شي ثاني
    فيصل: لسى باقي الهدية الثالثة
    ميهاف بصبر:ايش ما تكون اكيد للثالثة
    فيصل بمكر: لا لازم تفتحيها علشان اعرف وصفك دام انه صدق في ثنتين اكيد بينفع للثالثة
    ميهاف فتحت العلبة الثالثة وانصدمت لمى شافت القميص الاسود وتلون وجهها الوان : هذا اكيد هذا يكون للعروسة الجديدة لان الاسود يثبت نفسه ..
    فيصل مستمتع باهانتها : هههه والله انك صادقة اكيد بيناسب رانيا ابي اشوف مواهبك في الزيين غلفيها
    ميهاف:طيب انا ابي اشتري بعض الاغراض علشان ازينها
    فيصل:اكتبيها وراح تجيبوها لك السواقين
    ميهاف بأدب: حاضر بس ممكن ابيك في موضوع
    فيصل:اخلصي علي
    ميهاف بتردد: اهلي لي شهر ما ادري عنهم وودي بعد اذنك اكلمهم
    فيصل برفض : لا
    ميهاف بترجي واضح : والله وحشوني كثير انابس بكلمهم بالتلفون
    فيصل بتهديد مسك يدها وجرها له :لا تخليني امد ايدي عليك واضيع ملامح وجهك ترى اسويها عادي .. ويالله لاتضيعين وقت جهزي الهدايا
    ميهاف ( والله قهرني الحين يبيني اشتغل بهدايا زوجاته.واهلي ما اكلمهم )
    مشت بدون نفس وكتبت الطلابات واعطتها فيصل الي جالس يكتب اللاب توب
    ام فيصل جالسة بالحديقة مع مريم و اريام وتكلم بالجوال
    ام فيصل: هلا وغلا بالاستاذة العنود
    العنود: هلا بك اخبارك
    ام فيصل: بخير وعافية
    العنود: الف مبروك يام فيصل
    ام فيصل بارتباك: الله يبارك فيك
    العنود: صحيح انت ما عزمتينا بس فيصل يستاهل كل خير مبروك زواجه
    بصراحة خيره للجمعية مغرقنا
    ام فيصل ماتت من الاحراج : والله فيصل سوى زواجه في النمسا
    العنود:وش معنا النمسا
    ام فيصل: عاد هذا شرط العروسة
    العنود: واااااو والله ان فيصل مو هين ينفذ طلباتها ههههه >> وين يا حسره
    ام فيصل من غير نفس:هههههههههه
    العنود: اكيد بنشوفها في الحفلة يوم السبت
    ام فيصل مسكت نفسها من الغضب: ولو اكيد بتكون نجمة الحفل
    العنود: اجل اتركي الدعوة علي انا عارفة انك مشغولة راح اخبر الكل راح ارسل دعوة خاصة على شرف حرم فيصل الـ
    ام فيصل راحت فيها من القهر: تسلمين يا عمري
    العنود : مع السلامه
    ام فيصل تعرف العنود ما ينفك من لسانها هذا من غير سمعتها المنتشرة في الاوساط الراقية
    مريم : ماما لي خمس دقايق احاكيك ولا انت هنى
    ام فيصل: بموت يا مريم من اخوك ذابحني يا فشلتي بين زميلاتي
    مريم : الله يهديك يا امي وليش يفشلك
    ام فيصل : انت ماسمعت كيف العنود تتكلم عن حضور حرم فيصل للحفل و كيف انها بتشرفها ... ااااااه منها بنت الفقر
    مريم : لا وحتى ما كلفت نفسها تسأل علينا وتسلم
    اريام بدلع : يمكن فصولي ما يببي يجيبها ياحرام اكيد انه متفشل منها
    ام فيصل: يا حظي هذي ايش لون بتعرف تتصرف في حفل مليان بسيدات المجتمع الراقي
    مريم : يمه لازم تكلمين فيصل يشوف له صرفة
    ام فيصل : ما فيه صرفة الله يعينا على الفشلة و الله بتجيب راسنا للارض
    اريام : وش رايك يا ماما نطلب من فصولي انها تعتذر بشكل رسمي من العنود
    ام فيصل: والله انك جبتيها راح اخلي الاعتذار يجي من مكتبه على الدعوة الرسمية
    مريم بانتصار: اكيد فيصل عارف حجم الي ما تتسمى وراح يعتذر
    اريام : الا صحيح هي وش اسمها
    ام فيصل : عساها العمى هي واسمها ايش نبي فية
    مريم : يعني من باب الفضول احنا ما سألنا وهو ما قال اكيد اسم قروي
    في هذا الوقت دخلت عليهم عبير (عمرها25 طويلة ولونها خمري شعرها اسود بوي عيونها عسلية ومريوشة انفها صغير وفمها حاد) سلمت عليهم وحبت راس ام فيصل
    عبير: صباح الخيرات
    ام فيصل: هلا وغلا ببنتي عبير
    مريم :اهلين يا قمر وينك ما تنشافين
    عبير بحزن : وين يعني اندب قرادة حظي
    اريام (احسن شي سواه فصول انه ما تزوجها )
    ام فيصل بهم: ااااااه ياعبير هو انت الي انقردتي بس حتى انا ما ادري ايش راح اسوي بالحفل
    مريم : يا جعلها ما تجي والله قهر بنت هالفقر تاخذ فيصل
    ام فيصل : اكيد ساحرينه والا العادة فيصل يسافر بوحدة شهر للنمسا
    عبير بغيرة : الا كيف شكلها حلوة والا تلوع الكبد
    ام فيصل : ما شفناها حتى يوم جابها ما شالت العباية
    اريام بعجب: تصوري انها ماشالت النقاب عندنا
    مريم :ولا المصيبة ما نطقت ولا كلمة
    عبير: لايكون طرمة ههههههه
    مريم: ياريت للحين ماني مصدقة ان فيصل تزوج
    عبير:وانتم تقولون لي اصبري والله ما يلاقي مثلك اصلا ما احد ملى عينه
    ام فيصل: ان شاء الله ما راح طول معه اكيد فيصل بيتسلى شوي ويرميها
    نادتهم رايسة الخدم للغداء
    ام فيصل: الله يعيين المقرودة بتغداء معنا
    عبير سود وجهها : لا اجل انا ما ني جالسة
    مريم : اقول والي يعافيك خليك
    قبل ما تدخل ميهاف لغرفة الطعام دخل قبلها ريحة العطر القوية الي خلت الجميع يعطس من قوتة
    ميهاف بعربجية : سلام عليكم هاي شلة
    ام فيصل مطيرة عيونها في ميهاف الي لابسة لبس غير متناسق البلوزة خضراء باكمام طويلة وجزاء داخل بالتنورة وجزاء قوقها و التنورة حمراء وعليها رسومات ورود كبيرة و التنوره طويلة مرة
    اما المكياج حاطة اساس غامق وشادو اخضر واصفر و الروج حايس باللون الاحمر والبلاشر مكثرتة باللون الاحمر ( عادمة نفسها تبي تقهر فيصل واهله )
    ام فيصل : بسم الله الرحمن الرحيم
    مريم : ياحافظ
    عبير من القهر : واااو يا ميري افتحي النوافذ انصرعنا من الريحة القوية
    اريام حزنت عليها و على شكلها
    ميهاف : وين الاكل الصحون ليش فاضية
    ام فيصل: الله يصللحك يا فيصل من وين جايب هل الاشكال
    اريام بطيبة : ياعمري جوعانه
    عبير بقرف : اكيد بنت الفقر ذابحها الجوع
    وقفت الخادمة وبدأت يتوزيع الشوربة في الصحون وبدوء في الاكل
    ميهاف اخذت ملعقة الشوربة وهي تقلبها : وش ذي ليش قصيرة الملعقة
    وتكلم الخادمة : انتي هية جيبي لي ملعقة زي الناس
    الخادمة مطيرة عيونها : وات مادام
    ميهاف بصوت عالي : وش ذا البخل المفروض تجبون ملاعق كثيرة
    وبحركة جريئة بتقهر اهلة رفعت زبدية الشربة لفمها وصارت تشرب منها بصوت عالي
    عبير: انت ما تعرفي اصول الطعام
    مريم منفجة من الحركة : ياربي صبرنا
    ميهاف(هههههههههههههه لسى ما شفتو شي ان ما طلعت عيون هالحقير فيصل واهلة ما اكون ميهاف)
    بدا السيرفس يقدم ستيك اللحم المشوي و الريش
    ميهاف : عنك انا احط لعمتي ووقفت ومسكت اللحم بيدها تحط بصحن ام فيصل
    ام فيصل بقرف : انعمت عيونك ان شاء الله
    ورجعت ميهاف تاكل بصوت وهي تمص الريش و ترميها على الطاولة
    اخت الكاس وقامت تصب لها عصير فراوله وتجلس
    عبير : انت ما تعرفي الاصول كان اشرتي لوحدة من السيرفس وتعطيك عصير
    ميهاف بخبث: ومين السيرفس انت
    مريم :هههههههه اول اعرفي معناها وبعدين قوليها
    ام فيصل: معليش عبورة امسحيها بوجهي هالمرة
    ميهاف تحرك يدها بقصد و تكب العصير عاى الطاولة: سامحوني
    عبير : وجع يا غبية انت ما تعرفي تجلسي زين
    ميهاف : خلاص انا قايمة
    وبحركة مدروسة داست رجل عبير وهي توقفواللة بجد اسفة
    واخذت صحن وحطة فية من كل نوع ومشت لجناحها وسط ذهول ام فيصل و الي معها الي منفجعين من هماجتها
    ميهاف طلعت بعربجية اول ما وصلت الجناح نطت على الحمام تاخذ دش سريع تغسل الالوان الي على نفسها وميته من الضحك
    ميهاف تقلبت ببطئ على الكنبة الي نايمة عليها وهي تفكر بموقف فيصل لمى شاف الهدايا الي غلفتها ميهاف باتقان مبدع :ميهاف ماشافته بعدها أ ضحكت وهي تتخيل فيصل كل يوم عند حرمه . تنهدت وقامت رتبت الجناح وتروشت ولبست بنطلون جنز على بلوزة حرير موف بخيوط ولبست صندل عادي موف وربطت شعرها ذيل حصان وجلست تاكل شاندوش مورتديلا لان الشغالة ماتجيب الغداء الا الساعة 3 الظهر
    فيصل الي دوبه متغدي مع اهلة وسامع من الكلام اشكال و الوان بتحقير ميهاف وامه الي قالت له يعتذر عن الحفلة
    دخل مكتبه وبدء يراجع اوراقة مع فهد
    فهد طويل العمر ذي دعوة خاصة لحرمكم من الجمعية الخيرية
    فيصل ابتسم وهو يتذكر العنود الي تذيه من كثر ما تدق عليه تشكره بس هو فاهم قصدها (والله جاء دورك يا ميهاف)
    يالله راح اخليها مفاجاة وما علم امي الا في الحفل نفسي اشوفك مذلولة يا ميهاف هههههههههههههه
    فهد طلع من عند فيصل الي نادا ميهاف عندة في المكتب
    فيصل بدون نفس: انت مدعوة لحضور حفلة خيرية يوم السبت .وبصراحة انت ما تشرفيني بالحضور حتى امي اكيد ما تبك تحضرين
    ميهاف بهدوء: مايهمني حفلاتك واذا حضوري ما يشرفك دور وحدة من حريمك تروح بدالي
    فيصل بعصبية مسك ذراعها ونزلها لمستواه وصار وجهها ملاصق لوجهه : اول كنت مخطط انك متروحين بس الحيين ..
    ميهاف قاطعته وبعيونها لمعة تحدي تأسر فيصل وتجذبة لها: دام انا موقد المقام ماني حاضرة
    فيصل اللي ذايب بعيونها الشفافة: بيننا اتفاق ولازم تلتزمين فية
    ميهاف بقرف : والله الاتزام يقول حريمك وبنت عمك ايش دخل بالحفلات
    فيصل ضحك ضحكة اربكت ميهاف لمى استوعبت قرب فيصل منها وحاولت تترجع
    فيصل : العنود مذيتني باتصالاتها وزميلاتها الوالده بيحضرون الحفله عشاني و انت لازم تروحين
    ميهاف بارتباك واضح اعجب فيصل : اسمع انا حفلات ما احب احضر خليني اروح لها بالمكتب وصدقيني انها مارح تفكر فيك
    فيصل : ليه يعني
    ميهاف بدلع وثقة : انا ميهاف الـ ماحد يقدر يقاوم جذبيتي
    فيصل ضحك بخبث : بس هي مو من زباينك الرجال
    ميهاف بقهر جرت يدها منه بقوة : اسمع انا وافقت على شروطك بس ما كان من ضمنها التجريح
    فيصل بهدوء : بدون أي مناقشة يوم السبت راح تروحي الحفلة لوحدك
    ميهاف بدلع غير مقصود : بس انا ما اعرف احد لية ما اروح مع مامتك
    فيصل عجبة نطق مامتك : هههههه ليت امي تسمعك وانت تقولينها.
    ما اظن ان امي بتاخذك معها راح تروحين لحالك
    ميهاف تستفل الفرصة بمياعة واستعطاف ودموعها تنزل: تامر امر بس بغيت تتكرم علي اكلم اهلي والله ما اطول وانت احسب لي عشر دقايق وان طولت سكر انت السماعة وبكت من غير شعور
    عيون ميهاف نقطة ضعف فيصل ,
    كيف وهي تدمع ومن غير شعور قربها منه وهو نفسة يبوس عيونها ويمسح دموعها بشفايفة ويلف يدينه حولها ويضمها في حضن دافئ بس وين و الحواجز بينهم كبيرة ( انت لاتضعف انت عارف انها دموع تماسيح وبعدين تبان على حقيقتها الي انت شفتها بعينك)
    ميهاف زادت دموعها وهي تتفكر في حالها لو كانت الضروف غير كيف راح يكون تعامل فيصل لها.
    ميهاف سمعته كم مرة يكلم حريمه حنون وكريم ومتفاهم
    فيصل يرفع وجهها باصابعه بقرف : لا تصيحين ما راح تكلمينهم بس الا بتشوفينهم مو رحمة فك بس رحمة في اخوك المسكين المنخدع فيك
    ميهاف الي صدمها كلامه حتى الصميم : شكرا
    وشردت من الغرفة بفرحة مقتولة وكبرياء جريح نفسها نتشوف اهلها بس كلام فيصل اوجعها حيل
    اول كانت تتحمل تجريحة وظلمة وسوء نيتة فيها .
    لكن قربها من حياة فيصل وطريقته في التعامل مع الي حوله ومميزاته يخليها تموت بدل المرة الف على كل لحظة ظلم او نظرة سخرية او سوء ظن منه
    يمكن قبل مشاعرها لفيصل بغض وكره لكن الان ميهاف وقعت في حيرة مشاعر متلخبطة و امال ضائعة
    فيصل شاف الفرحة الطفولية بعيونها البريئة واحمرار وجهها وحز في نفسة الي يسويه فيها من عذاب عيون مثلها ما يليق عليها الدموع
    ( هيه اصحى لا تخلي وحدة رخيصة مثلها تاثر عليك انت عارف ماضيها ) وتنهد بالم
    ميهاف لبست عبايتها بسرعة وجلست تنتظر جاتها رئيسة الخدم
    ماريا : مستر فيصل يقول انزل تحت سيارة
    ميهاف اول مرة من جات بيت فيصل تطلع
    طارت من الفرحة وهي تمشي مع ماريا ووقفت عند المدخل بعد كذا مشي معها الحارس الى السيارة المرسيدس وفتح لها الباب ودخلت .
    مشت السيارة وميهاف مشاعرها مختلطة لها شهرين ما تدري عن اهلها. فيصل اشترى هدايا لاهلها وحلويات وورد
    السواق : وصلنا طال عمرك والساعة 9 راح اكون عند الباب
    ميهاف نزلت بفرحة هذا وانا حاقرني اجل لو اهمه ايش راح يسوي لي فيصل
    دقت الجرس وفتحت لها الخدامة وسلمت عليها وطلعت تجري فوق لبنات عمها اول ما فتحت الباب سمعت امال ومنى كالعادة هواش
    امال:كم مرة وانا اقول النت لي
    منى : لا والله لسى ما خلص وقتي
    ميهاف تجري الفرغة وترمي نفسها عليهن : هااااااااااااااااااي
    منى وامال صرخوا بفرحة وحظنوها وهم يصيحون
    امال: وينك يا الدبا يالقاطعة شهرين ما شفناك
    منى: تكبرت علينا من تزوجتي الفيصل
    ميهاف تبتسم بألم: ولا لاتكبرت ولا شي بس تعرفي السفر متعب
    امال : ايه الله لنا كل ما كلم صالح يقول فيصل ميهاف في السوق والا نايمة
    ميهاف ( الحقير حابسني وكاذب على هلي ااه يارب متى تخلصني منه او تحننه علي .. لا شكلي انجنيت)
    منى : واااو ميهاف كيف النمسا ووين الصور نبي نشوفها ترى ماعندنا وقت
    ميهاف تضحك : هههه لاوالله الصور ما جبتها لكن جبت لكم هدايا يحبها قلبكم
    منى وامال ركضوا على الصندوق الي جابته ميهاف
    منى : انا افتح اول
    امال : لا والله انا الكبيرة انا افتح قبلك
    منى: وااااااااااااااااو ميهاف احلى لاب توب ابل ماكنتوش
    امال: ياااااااي يابعد عيوني ميهاف تسلمين ياعمري
    ميهاف : بصراحة وحشني سريري وتمددت على سرير امال
    امال: اخبار فصولي معك نبي تقرير مفصل
    منى :ايش سوى لك وكيف تعاملين معه و و و و
    ميهاف : بس شوي شوي على جايتكم بالحكي بكرة عندي حفلة للجمعية الخيرية
    امال تقاطعها: حفلة واااو اكيد تكون على مستوى
    منى: اكيد ميهاف بنت عمي الحبيبة راح تغطي على الكل
    ميهاف بحزن : هذاك اول الحين غير
    امال: لا والله انك تغطي على الكل بس ناقصك شوية ريفريش
    منى: صحيح السفر و التعب ماثر على وجهك ايش رايك نروح المشغل الحين
    ميهاف خايفة لانها ما قالت لفيصل : اخاف ان الوقت ما يكفي السواق يجي الساعة9
    منى : دوبنا الساعة 6 يعني باقي 3 ساعات نجهز
    راحو للمشغل سوت شغلات عناية للبشرة وبدي كيرو منكير وزادت من خصلات الثلجية على شعرها وقصت اطرافة ورولت شعرها بشكل رهيب و هم راجعين للبيت ..
    في السياره ..
    آمال : اقول ميهاف شوفي ذي دعاية عن عيادة اسنان اش رايك نمرهم ..
    ميهاف : ليش ؟؟
    آمال : اش رايك نركب لك فص ألماس على اسنانك ..
    و دخلت عند الاستقبال و سألت عن تركيب الفص و قالوا لها يا خذ 10 دقايق ..
    دخلت للطبيبه ..
    ميهاف : السلام عليكم
    الطبيبه : و عليكم السلام
    ميهاف : حابه اركب فص الماس لو سمحت
    الطبيبه : تفضلي على كرسي الكشف .. انشا الله الشغله ما بتاخذ منا وقت .. و هذا الكاتالوج نقي منو الفص المناسب ..
    ميهاف : اش رايك آمال اش اخذ الذهب و الا الالماس
    آمال : حطي الالماس الساده احلى ..
    الطبيبه : ما شاء الله اسنانك مرتبه و الفص لايقلها كتييير
    و خرجوا من العياده على البيت ..
    لمت ميهاف بعض اغراضها الي محتاجتها من البيت بشنطة
    امال : ماشاء الله تجننين
    منى : ايش الحلوة دي كلها شكل فيصل مو نايم الليلة
    امال تقلد صوت فيصل : الليلة صباحي يازوجتي العزيزة
    ميهاف بحزن مخفي : ههههههههه
    شوي سمعوا صوت أبرار و صالح طالعين الدرج
    امال : أبرار صالح تعالوا شوفو من عندنا
    أبرار : ميهاف وتسلم عليها وتحظنها
    صالح بزعل : هلا باختي القاطعة سلمت علية وحبته
    جلسوا يسالفون لين ماجاء السواق وراحت ميهاف للقصر
    دخلت الجناح ولقت ورقة من فيص
    (سافرت مصر ويمكن ارجع بكرة . لا تنسي الحفل . وياويلك لو ما نفذت الي طلبته بالحرف الواحد)
    فيصل سافر من غير ما يعلم ميهاف شي عن طبع الحفلات اوحتى يعطيها مجوهرات
    ميهاف ( حتى ما كلف عمرة يهتم بمظهري قدام الناس. بس على مين يافيصل انا ميهاف )
    ميري : مدام ميهاف السيارة جاهزة
    ميهاف : ok
    وقفت قدام المراية تعدل اللمسات الاخيرة على نفسها اختارت شادو احمر ودمجتة بالاسود وكحلت عيونها بالسود مع خط اخضر تحت العين والمسكارا خضراء علشان تبرز لون عيونها حطت روج احمر صريح وبلاشر وردي وختمت اللمعة الذهبية الفاتنة
    لبست عقد بشريطة سوداء على الرقبة وياقوته على شكل فراشه حمراء متدلية و لبست الدبلة الالماس والساعة كريستين ديور بجلد اسود (طبعا هذي هدايا ابوها لامها الي طلبت من ميهاف تحتفظ فيها )
    ضحكت وهي تفك الرولات عن شعرها الحرير لينساب بحريه على كتوفها
    (شكل شعري ما يغطي ظهري )
    لبست فستانها الاحمر من الشيفون و الحرير وعاري الصدر و الظهر وطويل بذيل وله فتحة من الجنب لين نصف الفخذ
    و هذا الفستان اللي لبسته بحفلة نجاح البنات ..
    وربطت الجلد الاسود لصندلها العالي حول الكعب وتتامل جمال المانكير الفرنسي فراشات حمراء صغيرة على اظافرها
    في قاعة الاحلام حيث يتم الاحتفال من قبل الجمعية الخيرية
    وعلى طاولة عائلة فيصل الـ
    --------------------------------------------

  • صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

    المواضيع المتشابهه

    1. مشاركات: 101
      آخر مشاركة: 07-20-2012, 07:33 AM
    2. رواية حضنته لين خالطت انفاسي انفاسه كامله , لتحميل رواية حضنته لين خالطت انفاسي انفاسه كامله
      بواسطة ♥ ŖеĹάẋ في المنتدى روايات - روايات طويله - روايات كامله
      مشاركات: 1
      آخر مشاركة: 04-03-2012, 10:15 AM
    3. رواية جرحني وصار معشوقي كامله , تحميل رواية جرحني وصار معشوقي كامله تحميل روعه
      بواسطة ♥ ŖеĹάẋ في المنتدى روايات - روايات طويله - روايات كامله
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 11-18-2011, 10:46 AM
    4. ابطال قصه مشاعل
      بواسطة ™ˆ°¾§¶hamodi¶§¾°ˆ™ في المنتدى قصص - قصص واقعية - قصص طويله
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 07-22-2011, 12:52 PM
    5. كتب ممنوعة 2013
      بواسطة جـٍـٍـٍـٍـلمود • في المنتدى قصص - قصص واقعية - قصص طويله
      مشاركات: 1
      آخر مشاركة: 05-03-2011, 04:55 PM

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

    عرض سحابة الكلمة الدلالية